قادة وأعلام مختارات مقالات

الدكتور أحمد عثمان أبو بكر

تعرف على أحفاد صلاح الدين الأيوبي – 2:
الدكتور أحمد عثمان أبو بكر

(1930-2014)

بقلم: آمانج ناظم بيجان
باحث دكتوراه في جامعة فارونيتش الحكومية-روسيا
 

ولد أحمد عثمان أبوبكر عبدالله في قرية (بيرداود)، التابعة لمحافظة أربيل-(هولير) عاصمة كردستان العراق سنة (1930). عندما أنتقلت اسرته الى مدينة أربيل، وهو في عمر لايزيد عن ثلاثة أشهر. أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في المدينة نفسها بتفوق، وكانت مرتبته الاولى بين أقرانه في جميع المراحل الدراسية-الفرع العلمي. وعلى أثره ارسل الى الجامعة الامريكية-كلية العلوم والاداب في بيروت-لبنان، لأكمال دراسته الجامعية.

ومن الجدير بالذكر كانت مدة الدراسة حينذاك خمس سنوات بعد اكمال المرحلة الثانوية. تخرج سنة (1955) في الجامعة نفسها و حصل على شهادة البكالوريوس. يبدو للأغراض السياسية التي لم تمكنه من العودة الى العراق، لذلك بقي سنتين هناك كمحاضر في الدراسات الاهلية ومن ثم في المدارس الحكومية في سوريا. بعد عودته الى العراق عمل مدرسا لمادة التاريخ في بعض المدارس المتوسطة والثانوية في مدينة بغداد، ومنها على سبيل المثال: (اعداية النضال) في المدينة نفسها بين سنتي (1959-1960). ثم أنتقل الى وزارة المعارف-(التربية)، وعمل فيها ملاحظا في مديرية البعثات.

وفي عام (1960) سافر الى الاتحاد السوفيتي سابقا-(روسيا حاليا)، والتحق بمعهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية في مدينة موسكو. خلال السنوات (1960-1965) عاش حياته العلمية في تلك المدينة وتعلم اللغة الروسية. في عام (1965) حصل الدكتور أحمد عثمان أبوبكر على درجة الدكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر.

كتب أطروحته الدكتوراه باللغة الانجليزية بعنوان:National liberation Movement of Kurdish People 1900-1925-(حركة التحرر الوطني للشعب الكردي 1900-1925)، ما يقارب (450) صفحة، تحت اشراف المستشرق الروسي المعروف (أ.د. نفت الله أرونوفيج خالفين)-(1921-1987). وترجمت الاطروحة الى اللغة العربية من قبل الكاتب نفسه، ونشر منها (31) حلقة في جريدة (التأخي). بعد ما حصل على شهادة الدكتوراه غادر موسكو و عاد الى العراق، ثم عين مدرسا في جامعة بغداد-كلية الاداب، وقد تحمل مسؤولية تدريس مواد كثيرة، أبرزها (مادة التاريخ الاوربي الحديث) وكانت باللغة الانجليزية.

لجهوده وعطائه العلمية سنة (1986) رقي الى مرتبة أستاذ مساعد. وقد رفض مرتبة الاستاذية-(البروفيسورية) ولا يؤمن بها، لذالك بقي طيلة حياته بلقب الاستاذ المساعد، بحيث ترقوا بعشرات من طلابه الى مرتبة البروفيسورية الذين درسهم في مرحلة البكالوريوس و الذين أشرف على رسائلهم وأطاريحهم في مرحلة الماجستير والدكتوراه. بعد ما يقارب (28) سنة من العمل والعطاء كأستاذ جامعي في جامعة بغداد، سنة (1993) غادر بغداد و عاد إلى موطنه الأول إقليم كردستان العراق ومسقط رأسه في مدينة أربيل.

وباشر في جامعة صلاح الدين-كلية الآداب-قسم التاريخ، وبقي في الجامعة نفسها حتى أحيل الى التقاعد في عام (2006). كان د. أحمد عثمان أبوبكر يجيد اللغات: (الكوردية، العربية، التركية، الانجليزية، الروسية، الفرنسية)، ويعتبر من المؤرخين الكرد الرواد وعلم من الاعلام الكرد البارزين، الذي تمكن من خلال بحوثه ونتاجاته الثقافية والعلمية خدمة شعبه والانسانية. هذا وأشرف الدكتور أحمد عثمان أبوبكر على العديد من رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه، كما أنه شارك في مناقشة الرسائل والأطاريح الجامعية.

منذ خمسينيات القرن الماضي كان له الحضور الفاعل في مجال التاريخ والثقافة. ألف ونشر الكثير من المقالات والبحوث منذ سنة (1959)، في الصحف والمجلات باللغة العربية والكوردية والانجليزية، على سبيل المثال: جريدة (هيوا-الامل)، (شفق-الفجر) الكرديتين. ومجلة (المجمع العلمي الكردي)، (روزى كوردستان-شمس كردستان)، (كاروان-المسيرة)، (نووسةرى كورد-الكاتب الكردي)، (دةفتةرى كوردةوارى-الدفتر الكوردي)، (Kurdistan news). وحضر مؤتمرات تاريخية داخل العراق وخارجه.

عرف بالنزاهة العلمية والحيادية. وكما عرف المرحوم بشخصية خاصة و طبع متميز، وكان له ايضا وجهة نظر مختلف حول الانسان والحياة والعلم. قدم كل ما في وسعه لاغناء ثقافة أمته حتى رحيله الابدي في تاريخ (25/1/2014). كان منهجه في كتابة البحث التاريخي يتميز بالموضوعية، وفي نفس الوقت له القدرة على التحليل. استخدم الكاتب لكتابة البحث وتدوين التاريخ الوثائق في مقدمة مصادره.

لابد الاشارة الى أن معرفته للغات ساعد الباحث كثيرا في اتساع افقه وأفكاره و تحليلاته و وجهة نظره. الدكتور المرحوم أحمد عثمان أبوبكر كان من أوائل المؤرخين الكرد، الذين أهتموا بالقضية الكردية. وربما كان أول من وضع معادلة بسيطة تنظم العلاقة بين التاريخين الهجري والميلادي، وله مقال منشور بعنوان (معادلة العلاقة بين التاريخين الميلادي والهجري، جريدة العراق، بغداد، العدد 48، 15/4/1976). عندما كنت طالبا في كلية الاداب-قسم التاريخ (2003-2007)، التقيته عدة مرات وفي كل مرة كان يجذب انتباهي أكثر، بسبب سلوكه الحاد وتعامله الذي كان يتميز بالغرابه والجدية.

لا أنسى أبدا ذلك اليوم الذي سألته:

لماذا لا ترتاحون في البيت خصوصا أنتم في هذا العمر وتحتاجون الى الراحة؟

قال لي:

أنا ولدت في الجامعة، أريد أن أموت في الجامعة أيضا.

وفعلا قضى حياته كلها في الجامعة وفي خدمة العلم. ومن الجدير ذكره لجهوده العلمية في التأليف والترجمة وكتابة التاريخ ذكر أسمه و حياته العلمية و أبرز مؤلفاته التاريخية في بعض من الموسوعات والكتب والبحوث العلمية. على سبيل المثال، كتب عنه (د. جواد كاظم البيضاني) في كتابه تحت عنوان (التاريخ والمؤرخون الكرد، بيروت، 2012)، كما كتب عنه (جمال بابان) في موسوعته (أعلام كرد العراق، السليمانية، 2006).

والاستاذ الدكتور (أسماعيل محمد حصاف) أيضا كتب عن المرحوم أ.م.د. أحمد عثمان أبوبكر، في بحثه العلمي تحت عنوان (عرض بيبلوغرافيا موجز للمسيرة العلمية لنخبة من الباحثين في الكوردولوجيا السوفياتية خلال 1959-1990، مجلة الاكاديمية الكوردية، العدد 16، أربيل، 2010).

وهنا يجب أن لا ننسى جهود الباحث الاستاذ الدكتور أزاد عبيد صالح، الذي قام بجمع أعماله بما فيه من المقالات والترجمات والبحوث والكتب والمقابلات للدكتور أحمد عثمان، ونشرها في جزئين تحت عنوان: (الاثار الكاملة للدكتور أحمد عثمان أبوبكر، أعداد: د. أزاد عبيد صالح، الجزء الاول، السليمانية، 2009)، والجزء الثاني طبع في سنة (2010). كما قام الدكتور أزاد عبيد صالح بنشر بحث علمي حول المرحوم الدكتور أحمد عثمان بعنوان: (د. أحمد عثمان أبوبكر 1930-2014)-حياته ونتاجاته، مجلة الاكاديمية الكوردية، العدد43، أربيل، 2019). وكتب عنه أيضا (حميد المطبعي) بضعة أسطر، في كتابه (موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين، الجزء الثالث، بغداد، 1998). كما كتب عنه (د. محمد علي الصويركي الكردي، الموسوعة الكبرى لمشاهير الكرد عبر التاريخ، المجلد الاول، بيروت، 2008).

أبرز مؤلفاته المنشورة 

1-   أكراد المللي وابراهيم باشا, دار الجاحظ, بغداد, 1973.

2-   كردستان في عهد السلام-بعد الحرب العالمية الاولى, رابطة كاوا للثقافة الكردية, أربيل, 2002.

3-   عشائر كردستان, رابطة كاوا للثقافة الكردية, أربيل, 2001. (بالاشتراك مع كل من: صديق الدملوجي, د. ابراهيم الداقوقي, مهرداد أزادي)

4-   ن.أ. خالفين, الصراع على كردستان-المسألة الكردية في العلاقات الدولية خلال القرن التاسع عشر, بغداد, 1969. (ترجمة من اللغة الروسية).

5-   الكرد وكردستان في بعض المقالات التاريخية, ترجمة: أزاد عبيد صالح, أربيل, 2005. (باللغة الكوردية)

6-   الاثار الكاملة للدكتور أحمد عثمان أبوبكر, أعداد: د. أزاد عبيد صالح, الجزء الاول, السليمانية, 2009.

7-   الاثار الكاملة للدكتور أحمد عثمان أبوبكر, أعداد: د. أزاد عبيد صالح, الجزء الثاني, السليمانية, 2010.

 

 

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.