مقالات

رابطة العالم “الصهيومتأسلم”!

رابطة العالم “الصهيومتأسلم”!

بقلم: سند الصيادي – اليمن

تمضي اسرة آل سعود بخطى مدروسة و متسارعة, مستغلة التوقيت والنفوذ المالي, لترسم قالب جديد للدين الاسلامي , تتاجر من خلاله بكل قضايا الأمة و معتقداتها و تحرف فيه مفاهيمها الرئيسية و ثوابتها العليا التي شكلت جوهر وجودها الانساني و وظيفتها الالهية.

ويتبوأ الكيان الوهمي المسمى ” رابطة العالم الاسلامي” ذو النشأة المشبوهة والتمويل السعودي والدعم الامريكي الصهيوني المتستر والخفي هذا الدور الخطير , التطبيع الديني الذي يسعى جاهدا لرهن الاسلام كمعتقد للصهيونية العالمية بعد ان بات التطبيع العربي – والخليجي خصوصا – مع الصهيونية في بقية المجالات وعلى رأسها التطبيع السياسي واضحا وضوح الشمس في كبد النهار.

وعلى ذمة هذه المساعي جاءت مضامين كلمة رئيس هذه الرابطة المدعو محمد العيسى امس الاول التي القاها امام المؤتمر الافتراضي للجنة اليهودية – الأمريكية، بحضور وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش ووزير الكيان الصهيوني بيني غانتس، وفيها قال بالحرف :”منذ توليت زمام الأمر في رابطة العالم الإسلامي جعلت من مهامنا العمل مع إخواننا وأخواتنا أتباع الديانة اليهودية على إعادة نسيج علاقاتنا مع بعضنا البعض”.

ان ما يزيد من فداحة هذه التوجه يتجاوز حسابات ما بات يعرف بحوار الاديان , فالحدث ليس مؤتمرا دينيا بحتا , واللجنة اليهودية التي يبتذل امامها العيسى بائعا دين الأمة بدون تفويض لا تعبر عن ابناء الطائفة اليهودية كمعتقد , و معروف للمتابع والمهتم انها تعد من اكبر المنظمات الصهيونية في العالم تاييدا للكيان الاسرائيلي وجرائمه بحق الشعب الفلسطيني، وعبارة “اليهود” في قاموس هذه اللجنة تعني بوضوح “الصهيونية”.

اي ان العيسى يعني ما يقول و يعرف حقيقة من يتناغم ويتماهى معهم, و ما يزيد الحسرة والسخط والازدراء الشديد لهذا الموقف , هو ان العديد من المنظمات والحركات اليهودية في العالم، والتي تناهض الصهيونية والكيان الاسرئيلي تتعارض مع هذه اللجنة , فيما العيسى ورابطته يتجاوزون بقية يهود العالم بكفرهم ونفاقهم! .

ولم يعد مفاجئا في ظل هذه المعطيات ان تغيب فلسطين و مقدساتها من حديث العيسى , بل انه من الحماقة ان نغض الطرف عن كل ما يتكشف لنا من حقائق لنبحث عن مفردة فلسطين في خطاب متصهين بات يجاهر بمحبته وتعاطفه هو واسياده من خلفه للصهاينة تحديدا لا لليهود.

نستغرب من صمت المدارس والمنتديات الاسلامية و رجال الدين في الاوطان العربية تجاه هذا الانحراف الجريء والمسيس لهذه الرابطة , ومخاطر السكوت عن ما تمارسه , و نشيد بالمواقف الشجاعة التي اعتادت على تجسيدها رابطة علماء اليمن بادانتها الموقف النفاقي المخزي لمشائخ الوهابية الذي تبنته ماتسمى برابطة العالم الإسلامي وأمينها العام محمد العيسى , و اعتبارها ان هذه الرابطة لا تمثل العالم الإسلامي ولاترتبط بالإسلام المحمدي.

بقي ان نشير الى انه في صبيحة اليوم التالي للخطاب كانت طائرات ال سعود تقتل اكثر من 13 مواطنا عربيا مسلما اعزلا في شدا بصعدة , غالبيتهم من الاطفال.

فهل لم تتضح الصورة بعد! , وهل كبر بالمقابل حجم السؤال عن الاصول الحقيقية لآل سعود , وماذا بقي لنا من تحفظات دينية وقومية و انسانية امام صهاينة الاستعراب والتأسلم الملتحفين رداء الدين اعتقادا بانه سيوفر لهم مشروعية القتل و حصانة القصاص.

الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر منصة روافد بوست.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.