سياسة مختارات مقالات

ماذا ارتجّت الأمم؟

ماذا ارتجّت الأمم؟

بقلم الأب/ منويل مسلم

نعم. لماذا ارتجّت الأمم اليوم، بعد أن أعلنت إسرائيل أنها ستضم الأغوار والمستوطنات؟

ألهذه الدرجة يخالف ضمها القانون الدولي وسياسة تلك الدول ومواقفها ويثير شفقتهم ورأفتهم على الفلسطينيين؟

لماذا اليوم وليس أمس، حين ضمت إسرائيل القدس ما هدّدت الأمم إسرائيل بعقوبات؟

ولماذا اليوم فقط وليس أمس، صارت إسرائيل تُهَدّد الأمن في الشرق الأوسط كله. ولماذا اليوم وليس أمس عنف الفلسطينيين صار يخيف؟

هذا العالم وافق سابقا على وعد بلفور وكان ظالما. ووافق على التقسيم وما تلاه من حروب وضمّ، وكان ظالما. وصمت العالم 53 سنة على احتلال باقي فلسطين، والمآسي التي اقترفتها وكان ظالما. وصمت العالم على حق اللاجئين في العودة وكان ظالما.

أيها الفلسطينيون: هذا العالم منافق، كاذب، جبان، داعم لإسرائيل وعاجز عن تنفيذ أي قرار يهدد باتخاذه ضد الكيان الصهيوني لانه ربيبُه وابْنهُ المحبوب.

كان هذا العالم مرتاحا لهدوء الفلسطينيين بعد اتفاقات أوسلو وظلوا يعتقدون أن هذا الشعب لن يغضب ولن يثور ولن يُسقط أوسلو والتنسيق الأمني ولن يحمل السلاح ولن يقول: لي فلسطين التاريخية من البحر الى النهر، وعلى تراب فلسطين لن نسمح بإقامة دولة للخزر والسفرديم.

الغضب الفلسطيني بل العاصفة بل الاعصار بدأ يهدد كيان إسرائيل لذلك خافوا.

الشعب الفلسطيني الشجاع الجبّار سيحمل السلاح لذلك خافوا.

لأنهم خدعونا وشتتونا واحتقرونا لذلك خافوا.

لأنهم ظلمونا بالجوع والعري والعطش وهدموا بيوتنا وعذبونا في السجون وقتلوا وحرقوا شبابنا وأطفالنا وجوامعنا وكنائسنا ودنسوا الأقصى والحرم الإبراهيمي ومقابرنا، لذلك خافوا.

إغضب يا شعبي. هذا أوان الشد فاشتد يا شعبي.

لا تمدّ يدك أيها الشاب الفلسطيني الى الأمم لتأخذ جزءا من حقك في الضفة الغربية وغزة.

ولا تسمح لأوسلو ولا المفاوضات ولا التنسيق الأمني ولا مشروع الدولتين

ان تعود ولكن مد يدك الى سلاحك وابدأ بانتزاع كل فلسطين ارضا وشعبا من شَدْقَي الذئب.

هذه الأمم تعتقد انها إن ضغطت قليلا على اسرائيل، ستخرجها من القدس وتنفّذ إقامة دولتين وتنسحب من المستوطنات. إسرائيل تتقدم في احتواء كل فلسطين ويا ليت بدون الفلسطينيين. فلسطين وقعت تحت الاحتلال والاحتلال لن يفلتها إلا بالقوة..

تحريرك أيها الفلسطيني في صلابة إرادتك وجوف بندقيتك.

والسلام عليكم.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.