سياسة مختارات مقالات

مسودة تعديل الدستور الجزائري . . تأكيدٌ للهوية أم صراع آخر حولها؟

ملاحظات سريعة حول مسودة تعديل الدستور الجزائري

بقلم: أ . عمّارية عمروس
باحثة في الشؤون الأمنية والإستراتيجية (الجزائر)

صدرت مسودة تعديل الدستور الجزائري رسميا قبل شهر ، متضمنةً عددا من النقاط الجوهرية للتعديل أو الإضافة . وتبقى مسألة الهوية من ضمن المسائل المستفزة لعاطفة المجتمع الجزائري ، فالهوية هي الصورة التي أعرّف بها ذاتي ونعرّف بها ذواتنا ، وهي تشمل مكونات عدة أهمها: الدين واللغة .

تنص الدساتير الجزائرية منذ الاستقلال على أن “الإسلام دينُ الدولة” ، وهذا لأنه الدين السائد في المجتمع ، وقد كان له حضور بارز في مسار المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي .

وفي مسودة الدستور الجديد ، تنص المادة 51 على حرية ممارسة العبادات دون تمييز ، مع حماية أماكن العبادة وضمان حيادها . هذه الإضافة ظلت غامضة وطرحت العديد من الآراء بخصوص مضمونها الحقيقي ، وبخصوص مدى إمكانية تفعيلها واقعيا في ظل خصوصية المجتمع الجزائري التي لا تعرف تنوعا دينيا أو طائفيا معلَنا . بالتالي ، تبقى هذه المادة تواجه رفضا شعبيا واسعا .

على صعيد اللغة ، ظلت العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للجزائر بنص الدساتير المتعاقبة منذ الاستقلال ، مقابل إقصاء للأمازيغية التي لا تنفصل عن مكونات الهوية الوطنية ، مما عزّز صراعا أيديولوجيا وجهويا انعكس لدى واضعي السياسة اللغوية في الجزائر . ولم يتم استدراك الأمر -وإن ظل نسبيا- إلا في دستور 2002 حيث نص على أن “تمازيغت” لغة وطنية ، ثم أتى دستور 2016 لينص على أن “تمازيغت” هي أيضا لغة رسمية إلى جانب العربية .

وفي مسودة الدستور الجديد ، أضافت لجنة الخبراء نقطة تتعلق بإدراج الأمازيغية ضمن الأحكام التي لا تخضع للتعديل الدستوري ، أو ما يسميه خبراء القانون الدستوري بالمواد الصماء .

في تصريح الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، مُحنْد اوسعيد بلعيد ، قال إن النقاش المطروح حول الهوية محسوم ، وإن الجزائر بلد مسلم ، مؤكدا وحدة المرجعية الدينية في البلاد . ومع ذلك ، تبقى الهوية الوطنية مسألة حساسة في ظل مسودة التعديل الدستوري كما كانت دوما ، مما يعكس جانبا آخر يتعلق بعدم قدرة الحكومات المتعاقبة على احتواء أزمة الهوية في الجزائر .

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.