مقالات

صحف بونابرت في مصر

سلسلة كتاب كل يوم جمعة:
صحف بونابرت في مصر (1798 – 1801)

بقلم: د. وسام محمد

هذا الأسبوع أرشح لكم كتاب (صحف بونابرت في مصر [1798 – 1801])، والذي يضم الترجمة العربية للصحف التي صدرت عن جيش الاحتلال الفرنسي لمصر خلال الفترة المذكورة، وتعتبر من أهم مصادر التأريخ لفترة الاحتلال الفرنسي، وأهميتها أنها تمثل وجهة النظر الأخرى، وتفسر الأحداث وتعلق عليها من خلال عقل الفرنسي الأوروبي، وليس من خلال ملاحظات المصري الموتور بجراحات الغزاة أو المبهور بتقدمهم التقني، ولهذا السبب بالذات فهي تعتبر أصدق من تلك النظريات التي يروجها البعض حول (النور الذي أيقظته الحملة الفرنسية في مصر) و(مطبعة نابليون) وتلك القصص التي تستند إلى الخيال ويقودها الهوى أكثر من استنادها إلى المصادر والموضوعية، ولعل هذا هو سبب ندرة هذا الكتاب، وعدم شيوعه في أوساط المثقفين،

بل إن مترجم الكتاب وناشره الراحل (صلاح الدين البستاني) صاحب (دار العرب) التي صدر عنها الكتاب في حوار صحفي معه قبل وفاته، أشار إلى التجاهل المستمر لما يصدر عن داره من قبل المجتمع الثقافي الرسمي سببه التزام الدار بنشر كتاب مثل [صحف بونابرت]، لاحظ أن الكتاب قد نشر في العام 1971، في زمن هيمنت في المؤسسات الرسمية على الثقافة والإعلام وكل أدوات صناعة الوعي، وبالتالي كان في إمكانها تمرير ما يوافق تصوراتها الثقافية أو حجبه، لم يكن العصر الذهبي للحرية الفكرية أو حتى الفوضى الفكرية قد جاءت به الإنترنت.

وإذا كانت [صحف بونابرت]، تظهر نظرة الاحتكار التي ينظر بها الغازي نحو الشرق، وتثمن دور الإسلام وثقافته والأزهر في إزكاء نار المقاومة، وتؤكد على شرعية ثورة الشعب على الاحتلال، في نفس الوقت الذي يستعد فيه أنغال (نابليون) بالاحتفال بغزو الأجنبي لبلادهم، إذا فلابد أن يسقط هذا الكتاب في جب النسيان.

الكتاب في جزئيين، جُمعا في مجلد واحد، بعدد صفحات جاوز التسعمائة. الجزء الأول يضم ترجمة أعداد جريدة (ديكاد إيجيسيين) وهي جريدة هدفها تثقيف جنود الحملة بما يقوم به الجناح العلمي والهندسي للجيش الغازي من دراسات تتعلق بفهم طبيعة المجتمع المصري وتقييم تراثه الحضاري وثروته الطبيعية؛ الجزء الثاني يضم أعداد جريدة (كورييه دي ليجيبت) وهي الجريدة الأهم، لأن هدفها كان الإعلام السياسي والعسكري للحملة، ولذلك فإن تتناول الأحداث التاريخية مثل ثورة القاهرة ومعركة أبا قير وحصار عكا. كل جزء يبدأ بتقديم حول الجريدة التي يقدمها، وإيضاح لنظام تقويم الثورة الفرنسية المؤرخ به من قبل المحتل؛ كما ينتهي بفهرس للأعلام.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.