أدب و تراث مختارات مقالات

رشا صالح تتحدث عن تجربتها مع القراءة

كتبت الاستاذة رشا صالح :

دخلت عالم القراءة عندما كنت في سن صغيرة ،عندما كبرت وأدركت هواية اخواي الكبيران ،كان اخي الاكبر له صديق يمتلك والده مكتبة عظيمة مليئة بروائع ونفائس الكتب وكان اخي يتبادل بعض الكتب معه التي كان اغلبها من الأدب الروسي الذي احببته كثيرا منذ نعومة اظافري أما أخي الأوسط فكان يميل الي كتب السياسة والتاريخ وفي تلك الأيام بدأ مشروع القراءة للجميع فكنا نذهب أنا وهو الي المكتبة بصفة دورية كل اسبوع ونعود بالكتب .. .نعود بالسعادة ..

ثم أخذتنا المشاغل ترك اخواي القراءة وانشغلا بالعمل وبعدها بالأسرة وأنا ايضا تزوجت وعملت وكرست نفسي لبيتي وابنائي ومرت عشر سنوات مابين الانقطاع عن القراءة او القراءة المتقطعة احيانا حتي استيقظت يوما ،سألت نفسي وماذا بعد…؟أين أنا من حياتي ..؟لقد نسيتني تماما ..كل يوم يمر وأنا أركض لارضاء الجميع وحبا لابنائي والنتيجة انهم يطلبون المزيد ويتمردون !!كيف تركت كتبي الجميلة ؟،شعرت بالحنين الجارف الي تلك السعادة ..الكتب .وندمت كثيرا علي تلك السنوات العشر التي ضيعتها فربما كنت نلت حظا من المعرفة .

عدت الي القراءة بالتدريج وكانت ومازالت نفسي اللوامة تخيفني من ان اهمل ابنائي واتركهم لفرائس الفتن ولكني اقرأ حتي استطيع ان اكمل الطريق الصعب ،وأحاول التوازن بالكاد وأدعو الله ان يوفقني ويلهمني الصواب .

ولكن لابد ان يكون لك هواية فكيف تعيش دون ان يكون لك في داخل هذا العالم عالمك الصغير … كتاب جميل وقلم .. رؤية .. فكرة .. هدف .. موسيقي هادئة وبعض القصائد او الاغنيات .

كيف تكون الحياة دون ملجأ … شئ واحد لا يشاركني فيه غيري …فكم ربتت الكلمات علي كتفي في لحظات اليأس وكم أسندت رأسي علي كتبي وبكيت وكم شاركتني وألهمتني السعادة.

وبينما ينشغل الناس بالقيل والقال وبسفائف الامور انشغلت انا ببديع الكلمات وبجميل الوصف وبعمق الفكرة .

أصبحت أسهر الليل لأقرأ واضحي ببعض راحتي حتي استطيع قراءة كتاب او مراجعة معلومة وكثيرا يغالبني النوم فأغفو علي كتبي وكثيرا ما كنت أحلم ببعض مافيها ولا تدرون كم هي جميلة أحلام القارئ محب التاريخ القديم ..

أحمد الله كثيرا الذي سألته المعونة فأعانني ورزقني بنعمة عظيمة لا يدرك لذتها وعذوبتها الا طالب العلم والمعرفة .

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.