فكر مختارات مقالات

في صحبة الفلسفة: منتخبات فلسفية

سلسلة كتاب كل يوم جمعة – ج35
في صحبة الفلسفة (4/4) منتخبات فلسفية

بقلم: د. وسام محمد – مصر

الأسبوع الأخير في رحلتنا في صحبة الفلسفة، وبعدما ارتحلنا في تاريخ الفلسفة مع عالم صوفي وتاريخ يوسف كرم للمبتدئين، وتعرفنا على موضوعات الفلسفة الأساسية ونبذة عن موضوعاتها الفرعية في مدخل عبد الرحمن بدوي، أصبح من اللازم علينا التماس قراءة كتابات الفلاسفة أنفسهم الذين عرضوا فيها أفكارهم؛ ولكن مثل هذا الأمر يحتاج إلى مجهود ووقت عظيم لجمع النصوص الفلسفية الأساسية، ثم دراساتها وفهمها، لا سيما وموضوعات هذه النصوص تتنوع، وتتباين لغات ومصطلحات الفلاسفة فيما بينهم، كما أن قراءتها خارج سياقها التاريخي والاجتماعي هو أسرع طريق لعدم الفهم أو الفهم الخاطئ على اقل تقدير، ولهذا السبب أخترت أن أختم هذا الشهر بترشيح كتاب يسد هذا الثغرة، فاخترت لكم كتاب (منتخبات فلسفية) للدكتور هلا أمون، أستاذة الفلسفة في الجامعة اللبنانية.

جمعت المؤلفة في هذا الكتاب اختيارات من أهم النصوص الفلسفية، ورتبتها زمانيًا من الأقدم إلى الأحدث، واختارت هذه النصوص لتمثل أهم أفكار الفلاسفة الكبار الممثلين للمدارس الفلسفية الكبرى، كما اختارت النصوص التي عالجوا فيها ما اشتهروا به من أفكار، وقد ترجمت المؤلفة هذه النصوص عن اللغة الإنجليزية، ومن ثم ألحقت كل ترجمة بأصلها الإنجليزي.

رتبت المؤلفة اختياراتها في أربعة عشر فصلًا، وقدمت لهم بمقدمة قصيرة شرحت فيها هدفها من هذا المشروع ومنهجها فيه.

كان من الطبيعي أن تبدأ المؤلفة مع أفلاطون ومحاوراته، فخصصت له الفصل الأول، واختارت أن تقدم له القسم الأول والثاني من (محاورة فيدون) والتي موضوعها الموت وخلود النفس. وفي الفصل الثاني، تنتقل إلى ممثل الفلسفة المسيحية في العصور الوسطى، سانت أوغسطين، فتنتخب من كتابه (مدينة الرب) ما تعرض فيه فلسفة سانت اوغسطين الأخلاقية. ثم تنتقل إلى عصر النهضة الإيطالي وتختار ممثلًا له ميكافيللي وكتابه (الأمير)، فتختار تلك النصوص التي يناقش فيها الاخلاق السياسية للأمراء، فتختار منه البخل والكرم، والوفاء بالعهود والمغزى منه وسبله.

بعد ذلك، وفي الفصل الرابع، تنتقل إلى الأب المؤسس للفلسفة الحديثة ديكارت، وبالطبع تعرض له شذرات من (المنهج)، كما تعرض له قسم من (تأملات في الفلسفة الأولى). ثم تنتقل في الفصل الخامس إلى باسكال وكتاب (الأفكار) فتعرض لبعض هذه الأفكار. بينما في الفصل السادس تناقش مبادئ الفلسفة السياسية الحديثة كما طرحها جون لوك في كتابه (الحكومة المدنية). في الفصل السابع نعود للفلسفة الديكارتية من خلال الفليسوف الديكارتي الألماني ليبنتز حيث تختار له أجزاء من كتابه (مقال في الميتافيزيقا) والشارح لأفكار مدرسته في هذا الموضوع.

وفي الفصل الثامن، تنتقل إلى ممثل المدرسة الفلسفية الإنجليزية ديفيد هيوم من خلال عرض أجزاء لكتابه (محاورات في الدين الطبيعي) والذي يبحث فيه أصل الدين. في الفصل التاسع تعود للفلسفة السياسية والاجتماعية من خلال منتخبات من كتاب جان جاك روسو (العقد الاجتماعي). وتعود من جديد للأسئلة المؤسسة في عصر الأنوار مع كانط فتختار له من كتابه (أسس ميتافيزيقا الأخلاق) وكتابه (ما هي الأنوار).

الفصل الحادي عشر، تنتقل إلى تأسيس الفلسفة الحديثة من خلال مختارات لهيجل من كتابه (فلسفة التاريخ) والذي يؤسس فيه لفكرة الجدلية، وبالتالي فمن المنطقي أن يكون الفصل الثاني عشر مع ماركس وإنجلز وبيانهما الشيوعي حيث تتحول الجدلية من أداة تفسير إلى أداة حركة وتغيير.

وفي الفصل الثالث عشر، تختار من كتابات نيتشة في (سقوط الأوثان) و(هكذا تكلم زرادشت) ما تبين به أهم أفكاره ورؤاه. لتختم الكتاب في الفصل الرابع عشر بعرض ممثل الفلسفة الوجودية جان بول سارتر من خلال مختارات من كتابه (الوجودية فلسفة إنسانية).

في رأي الشخصي، فإن المؤلفة قد وفقت في أكثر ما اختارت، وجانبها الصواب في بعض قليل، فما اختارته لأفلاطون ليس أفضل محاوراته، ولعله كان من الأجدى لو اختارت قسم من محاورة السفسطائي أو من الجمهورية فموضوعاتها أكثر تمثيلًا لما سوف يضحى فيما بعد أثر أفلاطون في الفكر الإنساني؛ كذلك فإن اختيارها لكتاب الأمير لميكافيللي اختيار غير موفق، فالأمير هو تقعيد لواقع أساليب الحكم والدبلوماسية في المدن الدول التي شكلت إيطاليا في عصر النهضة، ولا يتضمن مناقشات فلسفية لما يراه من قواعد، فلا يعتبر كتاب في الفلسفة السياسية في رأي. كما أنها أهملت عدد من الفلاسفة المهمين مثل كيركجارد وراسل، ومن زاوية أخرى، تظل المؤلفة أسيرة المركزية الأوروبية، فتتجاهل تمامًا الفلسفة الإسلامية في العصور الوسطى ولا تقدم لها أي نص.

كذلك فإن ترجمة النصوص من قبل نفس المترجمة، حفظ اتساق اللغة ووحدة المصطلح وهذا في حده ميزة كبيرة للقارئ، كما أن إلحاقها للنصوص الإنجليزية بالعربية أعطى القارئ فرصة للوقوف على المصطلحات باللغة الإنجليزية، وربما مقارنة الأصل الإنجليزي أذا أغلق عليه فهم النص العربي.

الكتاب يصلح أن يكون ضمن مقررات حلقة دراسية، حيث يقدم أهم النصوص الفلسفية الأساسية ويفتح الأفاق أمام القارئ أو الدراس للاطلاع على أصول هذه النصوص وغيرها من النصوص الهامة.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.