سياسة مختارات مقالات

ضم الضفة : التحدي القادم

قراءة موضوعية في إجراءات ضم الضفة الغربية إلى الاحتلال الإسرائيلي

بقلم: أ. رامي أبو زبيدة – فلسطين

نعيش مرحلة خطيرة تتطلب ردًا فلسطينيًا إستراتيجيًا على قدر التحدي المتعاظم، لأن رد الفعل الفلسطيني الرسمي والشعبي الميداني، هو العامل الحاسم مع تحديات قطاع غزة واستمرار الحصار، ومشهد الضم القادم باعتباره الحلقة الأبرز ضمن مخطط التصفية، واستمرار الاحتلال في تحدي السلطتين في غزة والضفة عبر دور مكتب المنسق في إجهاض روح المقاومة ومحاولة زرع مفهوم أن المقاومة لا تجلب تنمية، ولا توفر عملاً، ولا تحل مشكلة صحية أو تعليمية وهي تثقل على المجتمع الفلسطيني.

المقاومة وتحدي السياسات الصهيونية في ظل المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية أما معوقات ذاتية وسياسية ولوجستية ودولية، ومشروعية المقاومة وجدارتها وجدواها وصوابتيها في ضوء تجربة غزة لا تكفي لتذليل المعوقات والتغلب عليها من وجهة نظري إلا إذا قضينا على:

* حالة الانقسام السياسي الذي أثر في مختلف جوانب حياة الفلسطينيين، وهذا لن ينجح من دون الاتفاق على أسس وطنية توافقية، ومشاركة حقيقية لجميع أطياف الشعب الفلسطيني، على أساس القواسم المشتركة التي تضمنتها وثيقة الوفاق الوطني، ما يعني تشكيل قيادة وطنية موحدة تضم جميع مكونات الشعب الفلسطيني.

* مشكلة الاعتماد المتزايد على التمويل الخارجي والاقتصاد الصهيوني، وما يفرزه هذا الاعتماد من نمو لروح الاتكالية والارتزاق وهذا يتطلب الانتقال من صيغة الاقتصاد الاستهلاكي التابع والمقيد باتفاقية باريس إلى صيغة الاقتصاد المقاوم.

* نزعة إقصاء الآخر، التي تسعى الى تقليص فضاءات فعل الآخر إلى الحدود الدنيا، وربما لإلغائها تماما في كثير من الأحيان. فالسلطة ترى بالفعل المقاومة بالضفة سيسمح بإقصائها وتعزيز تواجد قوى المقاومة، لذا يجري التحكم البوليسي في أية مبادرات شعبية واي فعل مقاوم حقيقي.

 

اليوم الطرفين أعني السلطة وقوى المقاومة، في مأزق وهم في حاجة للخروج بصيغة موحدة تملك ديناميكية في مواجهة الاحتلال ورؤية اليمين الاسرائيلي المتطرفة، نعتقد انه مع كسر المعوقات السابقة مطلوب المزاوجة بين الفعل المقاوم والفعل السياسي يسندهما جبهة فلسطينية موحدة، وهي صيغة ممكنة وليست مستحيلة لان مبررات الفعل المقاوم موجودة وقوية ولم يعد امام الشعب الفلسطيني ما يخسره، اما ترك الحالة الفلسطينية على حالها يهدد قدرتنا على مواجهة السياسات الصهيونية ويأخذنا باتجاه المجهول.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.