أدب و تراث عروض كتب مختارات مقالات

عرض كتاب راوية الأفلام

 رواية الأفلام: (أدب لاتيني)

الكاتب/ إيرنان ريبيرا
بقلم/ م. حسام شلش

وما زال الأدب اللاتيني قادر حتى الآن على فرض نفسه بقوة كبيرة على ساحتي الأدبية الخاصة، فكلما قرأت لكاتب من تلك البقعة كم اندهش من أفكارهم وقدراتهم الأدبية والروائية وبراعة تصويرهم وقوة حبكتهم وبناء الشخصيات البديع، وكل ذلك مصحوب بفكرة او رسالة توضح جزء من تاريخ بلاد تلك البقع والتي بالفعل يستحق أدباؤها اقوى وارفع الجوائز الأدبية العالمية.

(إيرنان ريبيرا) هو كاتب تشيلي وتلك اول تجربة لي مع الكاتب واعتقد انها لن تكون الأخيرة بكل تأكيد، ترعرع الكاتب في قرية يعمل أهلها في استخراج ملح البارود من المناجم في الصحراء كباقي دول أمريكا الجنوبية في منتصف القرن المنصرم، حيث انتشار اعمال الحفر والتكسير لاستخراج ملح البارود، كذلك حاصل نال العديد من الجوائز الأدبية الرفيعة كوسام الجمهورية الفرنسية والجائزة القومية للكتاب بتشيلي.

(راوية الأفلام) تمثل أول لقاء لي مع الكاتب (إيرنان ريبيرا) وتدور احداث الرواية في خمسينات القرن المنصرم في أحد المستعمرات بأحد دول أمريكا الجنوبية ، حيث تتخصص المستعمرة في استخدام العمال و الفقراء في اعمال الحفر و التنقيب عن ملح البارود ، ومن بين الأعمال والأسر المختلفة نتطرق الى أسرة الفتاة و بطلة الرواية (ماريا مرغريتا) أو كما تسمى (راوية الأفلام) ، ويقودنا الكاتب مع تلك الفتاة الى عصور ما قبل ظهور أجهزة التلفاز وسيطرة السينما باعتبارها المتنفس الوحيد للترفيه لتلك الاسر بتلك الفترة وعشق العمال للأفلام السينمائية وخاصة عشق الفتاة (ماريا) للسينما وللتمثيل وبراعتها في رواية الأفلام بعد مشاهدتها إلى ان تشتهر بتلك الموهبة وتبدأ في جنى الأموال من خلال روايتها للأفلام بعد مشاهدتها في السينما وتتطور الاحداث وتنقلب الأيام حتى ظهور أجهزة التلفاز و انتهاء ذلك المعسكر وترك السكان له.

بالطبع لا شك بواجب الشكر للمترجم القدير (صالح علماني) رحمه الله وبراعته وامانته في نقل الكثير والعديد من أعمال الادب اللاتيني الينا بصورة أكثر من رائعة وإظهار ذلك الكنز بطريقة أكثر من رائعة.

محور الشخصيات في الرواية وخاصة بناء شخصية بطلة الرواية (ماريا مرغريتا) كان رائع وموفق بشكل كبير ورغم قلة الكلمات وعدد صفحات الرواية الا أن الكاتب استطاع باحترافية شديدة وصف طريقة تربية ونمو جميع الشخصيات سواء الاب او الام او الاخوات، وجعلي كقارئ قادر على إدراك وفهم كل شخصية وبداية وطريقة انهاء كل شخصية بل ومحاولة توقع مصير كل شخصية ونهايته بطريقة مبسطة وسلسلة.

فكم تعاطفت مع (ماريا مرغريتا) و طريقة اظهار وعرض شخصيتها و تطورها وانتقالها وعلاقتها بكل فرد من اسرتها وتأثيرها بأمها و ابيها و أخوتها الذكور، وطبيعة العلاقة ونظرتها لأمها الهاربة من العائلة، ومن ثم فطرتها وانجذابها للسينما و تجربتها المؤلمة مع (دون نولاسكو) وهى طفلة ذات فطرة وانتهاء الازمات بدخول جهاز التلفاز الى المعسكر، فكم هي فتاة مسكينة تغلبت الظروف المحيطة على فطرتها الجميلة البسيطة.

طريقة السرد والحبكة جيدة بديعة ذات إيقاع منتظم وهادئ يأخذ الكاتب بداخله بكل سهولة ويسر دون عمل تشتيت او تخبط أو فقدان لأحداث الرواية، فكم من فصول كان الكاتب يسيطر على عقلي بكل سهولة وينسج بداخله الأفكار التي يريد طرحها بكل سهولة ويسر.

كذلك وصف الأماكن كان جيد وبديع حيث احداث القرى والمستعمرات الخاصة باستخراج البارود بتلك الحقبة الزمنية وطريقة معيشة العمال وطبقات المجتمع والعمال بتلك المستعمرات وسيطرة الدول العظمى عليها، وكذلك وصف حياتهم الاجتماعية وعاداتهم وتقاليدهم وشوارعهم ومنازلهم بوصف بسيط دقيق ذات قدرة رائعة على اثارة خيال القارئ.

من الممكن أن اعيب على شيء فقط وهو استخدام الجنس في العديد من الفصول ولكنها عادة في الادب اللاتيني كما تلاحظ لي على مدار القراءة الخاصة بتلك الادب، على الرغم من أن الاستغناء عنه في الكثير من المواقف لن يؤثر بأي طريقة على السرد أو الحبكة أو محاور الرواية بشكل عام.

الرؤية العامة للرواية وفكرتها بسيطة وسلسة وممتعة تدور حول محور احداث رئيسي وهو تأثير السينما على تلك الحقبة الزمنية وأنها من وسائل سعادة البشر، وأيضا محور فرعى حول حال أسرة تعيش بتلك الحقبة بداية من الأب والأم مرورا في الأبناء ونهاية كل منهم بطريقة وصورة واقعية.

في النهاية الرواية جميلة وبسيطة وأنصح بقراتها بكل تأكيد.

ملحوظة: في النهاية تفسيري للكتاب كان من وجهة نظري الشخصية فقط.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
حسام شلش
مهندس مصري، كاتب ومهتم بتقديم عروض الكتب والروايات.. حائز على المرتبة الثانية على مستوى الجمهورية في مسابقة “اقرا ودون” من وزارة الشباب والرياضة المصرية لعام 2020م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.