سياسة مقالات

اليمن المقاوم .. كيف اصبحت الصورة؟!

كتب الأستاذ/ سند الصيادي:

حقيقة لا يمكن ان تكون تقولا من كاتب متعاطف او تخطئها التقديرات والمقارنات ، فنحن جميعا ابناء هذا الجيل بمختلف مراحلنا العمرية  قد جئنا من الأمس ،

و يحق لنا ان نتبوأ موقف الشاهدون على العصر ، بعد ان عشنا و شهدنا المراحل والمنعطفات باختلاف ظروفها و مواقفها و الانظمة المتعاقبة عليها ، ولا تزال كل تلك المشاهد حاضرة في مقدمة ذاكرتنا ، ولم يحول عليها الاحوال الكثيرة بعد لتمحى في دهاليزها او لتروى بالكثير من المغالطات.

هذه الحقيقة التي نتحدث عنها في هذه المساحة هي التغيرات الحادثة في الصورة المعنوية لليمن و في إطار هذه الصورة  و ابعادها وعمقها في الواقع والذهنية ، بين الامس القريب و اليوم المعاش، و هي تغيرات واضحة وجلية ، بل وتحوي المفارقات والتناقضات التي تتجاوز  التعديلات في تفاصيل الصورة السابقة الى اعادة رسمها ككل من جديد.

ولو تعمقنا في توضيح كافة تلك المتغيرات الايجابية على هويتنا اليمنية لاحتجنا الى مساحة اوسع ، غير ان أهم ما يمكن ان تقع عليه العين و الأذن و العقل هو ان اليمن الذي كان على هامش الموقف الجيوسياسي والاستراتيجي في المنطقة و الصراع المحتدم حولها ، اصبح اليوم لاعبا قويا و مؤثرا في الموقف ، بل و طرفا لا يمكن تجاوزه او تجييره كورقة من اوراق الفاعلين الدوليين ، ومؤهلا لان يصبح قطبا ايدولوجيا يلهم الأمم مفردات و دروب الكرامة ، بينما كان في الامس مجرد قطعة ارض سائبة في الحلبة السياسية والعسكرية ، لا يملك نظامه حق اتخاذ القرار او حتى التعبير عن موقفه بمنأى عن املاءات الجوار المرتهن هو الآخر.

هذا الجانب من الصورة الراهنة لليمن بات يعبر عنه حضورها كهاجس معاش ومستقبلي على طاولات ومطابخ القرار الدولي ، و انعكاسه على منابر الاعلام العربي والدولي المحايد او غير المحايد ، فما تفرضه عناصر الواقع اليمني ” النشطة” في تركيبة المعادلة لا يمكن لأحد ” علميا و عمليا ” ان يضعها في خانة ” الخوامل ” في الجدول الاقليمي والدولي.

وحين نلمس عظمة الصورة الجديدة لليمن التي لا تزال تتشكل ملامحها و معالمها ، بينما بلدنا لا تزال تخوض صراع وجودي مستعر مثقلة بالتحديات القائمة ، فهذا يعني ان الشعوب العظيمة اذا ما توفرت لها قيادة مؤمنة بربها و صادقة بمبادئها ، قادرة على ان تفرض وجودها و تسترد احترامها وكرامتها بالموقف الشجاع وحده ، ثم تصبح بقية الانتصارات تتويجا لذلك الموقف وتكليلا لتضحيات الشهداء وملاحم الابطال.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
سند الصيادي
سند الصيادي؛ كاتب صحفي وناشط سياسي يمني، عضو في اتحاد الاعلاميين اليمنيين، ورئيس الدائرة الاعلامية لحزب الشعب الديمقراطي في اليمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.