سياسة مختارات مقالات

القدس كلها للفلسطينيين

في ذكرى النكبة المُتَجَدِّدَة

بقلم الاب منويل مسلم

منارتان في العالم تضيئان الكَوْن: الشمس والقدس.
الشمس هي لكل العالم أما القدس فهي كلها للفلسطينيين وحدهم. والقدس لها ثِمار روحية على مدار السنين والاشهر والأيام وهي تنادي العالم كله أن يتمتّعوا بثمار الأقصى وكنيسة القيامة فيها: ” ذوقوا وانظروا ما اطيب القدس “.

أما اختلاف القدس عن الشمس فالشمس سَتَضْمَحِلّ وتَهْمد وتنطفئ، وأما القدس فإن حاول الزمان أو أعداءها أن يَحْجُبوا قُدُسِيّتها وتاريخها وهويتها وبُعْدها القومي فإنّ الأقصى والقيامة في القدس منارتان أضاءهما الله بقرآنه وإنجيله لا تضيع سفن أهلها ولا تضلّ عن مرفئها. والقدس السماوية هي أمنا يضيء نورها أرجاء الجّنّة ليرى الابرار صورة العليّ ومجده العظيم.

فلا تخافوا أيها الفلسطينيون إنْ حاول ترامب والصهاينة أن يخفتوا نور قنديل القدس؛ سيبقى نورها رغم عوادي الأيام أسطع من الشمس. وكلما تَعَمّقت الظلمة سطع نور القدس. ونورها سيضيء للمقاومين طريق التحرير ولكنه سيعمي عيون البُوم الغزاة. ساعة الشيطان والجحيم ستنتهي وتأتي ساعة الله والسماء ويرى التائهون في العالم تور القدس ويعودون. والله غالب.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.