سياسة مختارات مقالات

الأب منويل مسلَّم يتساءل: ماذا لو أراد العرب؟

كتب الأب منويل مسلم:

العالم يتغير بسبب ضربات كورونا. فهل شعبي العربي سيرتقي أم سينحدر إلى مهاوي التخلف؟

يستطيع العرب، لو كان بترول العرب للعرب، أن يضاهوا اقتصاد العالم ويرتفعوا إلى منافسة أميركا والصين وألمانيا واليابان في كل المجالات بل أن يَبُزّوهم ويرتفعوا عنهم….

يستطيع العرب لو استثمروا في أرضهم زراعيا أن تشبع شعوبهم ولا يبقى بينهم فقير بل سيكون للفقراء في العالم كله ما يُبْعِد عنهم أشباح الموت جوعا فنحن العرب المسلمون والمسيحيون نعرف فرح العطاء ورحمة بالفقراء والمساكين. وحينها سينقلب ميزان التجارة الزراعية العالمية والسياسات والهيمنة على الشعوب الفقيرة.

يستطيع العرب لو استثمروا في بحارهم أن يغيّروا وجه صناعة الأغذية المعلّبة كَمّاً ونوعاً. ويغيّروا تاريخ الملاحة اقتصاديا وعسكريا….

يستطيع العرب لو استثمروا في العلماء أن يغيروا وجه الأرض كلها تقافة وصحّة وعلما في البر والبحر والجوّ.

يستطيع العرب لو استثمروا في مهارات المغتربين والشعوب الأخرى أن يبنوا عالماً عربياً نموذجاً للإنسان المعاصر باستقطاب خلاصة الفكر الإنساني والعقل البشري والتخطيط لمستقبل القرن 22 خاصّة في مجال التعليم. وقد يمكننا هذا الاستثمار من تقديم ديننا الإسلامي اليهم بطريقتهم وبمفاهيمهم فيرون في المسلمين عندهم دينهم المسيحي ويأتون ليروا مسيحيتهم في ديننا الاسلامي.

يستطيع العرب لو استثمروا في وحدتهم العربية وبنوا نظاما سياسيا جديدا لهم أن يرتقوا الى مستوى الدول العظمى في كل المجالات.

يستطيع العرب لو استثمروا في السياحة الدينية والمدنية أن يكونوا مغناطيسا يجذب الأرض كلها نحو أرضهم ففيها المقدسات الإسلامية والمسيحية والصحاري والجبال والآثار وجمال الصخور والتراب والرمال والمياه والشمس والربيع والصيف والخريف والشتاء ما يدغدغ أحاسيس وعواطف وأنظار وقلوب الناس أجمعين.

يستطيع العرب لو استثمروا في جيوشهم، أن يدحروا الاستعمار عن كل بلاد العرب “من تطوان إلى بغدان” ويسيطر النسر- شعار العرب – على جميع الطيور والحيوانات وألأسماك، شعارات وأشْعِرة وشُعُر جميع الدول التي استعمرت وأذلّت شعوب الأرض وبسطت سلام العرب والمسلمين على تاريخ القرون الآتية.

نحن العرب يَكْمُن أقتصادنا في باطن أرضنا. ولنا بُعدٌ قوميّ وبشريّ ولغوي وديني محوري يجمعنا. وتنوع ثقافاتنا وشموخها يقود كثيرا مِنْ ثقافات واختراعات وانجازات العالم التكنولوجية والطبّية والإنسانية والدينية والحضارية؛ وقيمة الإنسان في كتبنا الدينية أسمى من كل مادة….

كل شيء يتعلق عند العرب بإرادتهم وإدارتهم وقرار أحرارهم.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.