اجتماع قادة وأعلام مختارات مقالات موسوعة روافد بوست

أحمد الكرد: وجب الترحُّم عليك

د. أحمد دلول يروي موقفاُ كالشهد في طعم الشهد
من فاكهة الشمام مع أحمد الكرد

بقلم/ د. أحمد دلول

رحم الله الشيخ أحمد الكرد أبا أسامة؛ الذي فاضت روحه إلى بارئها خلال أداء صلاة التراويح قبل أيام.

لم أكن أعرف الشيخ أبا اسامة إلا عبر وسائل الإعلام، حيث تعرفتُ على أنشطته المختلفة في العمل الخيري في قطاع غزة، وقد شكَّل في فترة معينة مُحرك (دينمو) وزارة الشئون الاجتماعية بعلاقاتها الواسعة التي اكتسبها عبر سنوات طويلة من عمله في الميدان الخيري في مؤسسات حركة حماس.

أول لقاء جمعني بالشيخ أبي أسامة كان في شهر مايو من عام 2013م، وذلك في مزارع الفاكهة المقامة في مدينة أصداء الترفيهية في خان يونس، حيث كنت مشرفاً على أحد الوفود المتضامنة مع قطاع غزة، وقد قمنا بزيارة بعض مزارع الفاكهة بغرض الاطلاع على نماذج ناجحة من مَزارع الفاكهة في قطاع غزة.

ذاك اليوم دعانا الشيخ أبو أسامة لتناول بعض الفاكهة والخضار مثل الخوخ والشمام والبطيخ البلدي والخيار البلدي وغيرها. وأتذكرُ عندما قَطَف كميةً من فاكهة الشمام، فقلت له مازحا: “لم آكل حبة شمام واحدة عليها العين خلال السنوات الخمس الماضية”.

فقال: “اليوم ستأكل شماماً عليه العين، بل ستأكل سُكّرا بطعم الشمام”.

وفي حقيقة الأمر؛ لم آبه بكلامه لأنَّ قناعةً راسخةً لديَّ بأنَّ الفاكهة في البلد منزوعة الدسم، ربما بسبب الحروب على قطاع غزة والتي قامت بتلويث الأراضي الزراعية.

قبل أن يعطيني الشيخ سكيناً وحبةً من الشمام؛ أعطاني قطعة وقال: “تفضَّل يا أبو الشباب، تناول هذه قبل أن تقطع الحبة”، فمددت يدي وتناولتها منه، وللوهلة الأولى كانت القطعة قاسيةً مثل الحَجر، وما أن وضعتها في فمي حتى تذوّقت سُكرا بطعم الشمام”.

إن انعكاس الأثر في النفوس تخلقه المواقف الطيبة، بغض النظر عن اعتبارات البشر وميولاتهم الشخصية، فربّ موقفٍ اجتماعيٍ طريفٍ مليءٍ بالود يفوق ألف لقاء إعلاميٍ أو محفلٍ رسميٍ.

مرة أخرى؛ رحم الله الشيخ أبا أسامة، جلستُ معه ما لا يزيد عن ساعتين، وتعلمتُ منه دروساً مختلفة، وترك بداخلي انطباعات جميلة جداً حوله، وكذلك الحال بالنسبة لأعضاء الوفد الذي كان برفقتي، فهو ضحوك، دمث الأخلاق، لطيف في التعامل، إيجابي، معطاء، ومثابر.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
احمد دلول
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.