عروض كتب فكر مقالات

كتاب تأملات لمالك بن نبي

قراءة وعرض لكتاب “تأملات”
للمفكر العربي مالك بن نبي

بقلم/ م. حسام شلش – مصر

أول تجربة لي كقارئ مع الكاتب والمفكر الجزائري (مالك بن نبي) مما دفعني الفضول في البحث حول الكاتب وطبيعة كتاباته ومعرفة الرؤية العامة للكاتب ولماذا يكتب وبالطبع وجدت انه كاتب ومفكر صاحب شهرة عالية ويعتمد منهجه على توضيح الإسلام بصورة معاصرة وشرح وتبسيط دور الإسلام في بناء الافراد والمجتمعات والحضارات المختلفة ومحاولة إيجاد الحلول لعمل وتأسيس النهضة والثقافة ولكن بطريقة تعتمد على الفكر الإسلامي ومعالجة المشكلات من جذورها وبدايتها وذلك على الرغم من انه عاش الكثير من سنواته بفرنسا مما اثار فضولي أكثر للتعرف على تفكيره.

كتاب (تأملات) يضم مجموعة من المحاضرات والتي القاها الكاتب سابقا خلال اسفاره في مختلف الدول العربية والجامعات والمنظمات الثقافية والتي كانت تهدف لشرح بعض مقترحاته وافكاره التي تساعد في إدارة الازمات داخل البلاد العربية، حيث قام الكاتب بدمج تلك المحاضرات داخل كتاب مكون من 10 فصول تدور جميعها حول تأملاته وافكاره.

تتناول الفصول الكثير من الموضوعات المختلفة والتي اثارت بداخلي أيضا الكثير من النقاط وحفزت العديد من الأفكار كمثل تناول الكاتب في الفصل الأول فكرة ( الصعوبات بوصفها علامة نمو في المجتمع العربي) وتعليله وشرحه المفصل لتلك الجملة، أيضا تناول الفرق ما بين القيم الإنسانية و القيم الاقتصادية وطريقة ارتباطهم وتأثير كل منهم على الاخر ، ثم ينتقل الكاتب لشرح مفهوم (الديموقراطية داخل الإسلام) وعمل مقارنات بسيطة بين أنواع الديموقراطية في دول الغرب و أمريكا و الدول العربية والغرض ومن استخدامها ، وينهى الكتاب ببعض الفصول التي تتحدث عن مفهوم الثقافة بين الحضارات و الفعاليات و طريقة بناء مجتمع افضل من وجهة نظره الشخصية.

الرؤية العامة لأفكار الكاتب تتمحور حول فكرة سائدة وهى الاهتمام بالإنسان والاستثمار في بناء الأشخاص بأقصى حد حيث كما يصور الكاتب (يمكن استيراد الماكينات ولا يمكن استيراد الانسان) ، كذلك      يوضح الكاتب ان الكثير من المشكلات المتواجدة الان ظهرت بسبب الخلل بداخل الأشخاص مما أدى الى الخلل بداخل الأفكار التي أدت في النهاية للخلل العام داخل المجتمعات وأدت الى ما نحن به الان من صعوبات ومشكلات داخل بلادنا العربية .

أعجبني في الكتاب استشهاد الكاتب في الكثير من موضوعاته بتجاربه الشخصية والتي كان يحاول بها تقريب الأفكار للقارئ بصورة بسيطة كمثال (العبيد داخل أثينا) في فصل (الديموقراطية) و مثال الأخصائي الأجنبي ونجاحه بداخل (المانيا) وفشله بداخل (اندونيسيا) ، وأيضا استخدام الأسلوب المبسط السلس في الكثير من الطرح ومحاولة الوصول بالمشكلة الى اصلها الأول ،ولكن اعيب على الكاتب التفصيل واطالته في بعض الاجزاء من الفصول مما جعلني اقراءها سريعا مجرد قراءة عينية حتى لا يصيبني الملل اثناء القراءة.

كقارئ انتابني شعور محير اثناء القراءة حيث مزيج من شعور الكاتب في أغلب الفصول بالتفاؤل الشديد ثم الانتقال الى الإحباط ولكن الصفة العامة المسيطرة هي التفاؤل رغم ان تلك المحاضرات كانت منذ أكثر من 50 عاما، شعور يجعلك تشعر وان الكاتب يتوقع المستقبل الخاص بنا ويقوم بوصفه وإعطاء العلاج له ولكن من 50 عاما ولكن كعادة المثقفين في بلادنا وكما أشار (مالك بن نبي) في فصل (الثقافة) انها تخضع لعوامل أخرى وغالبا تكون عوامل سياسية تخضع لخدمة مؤسسات وافراد معينة أكثر منها مفيدة للإنسان العام والمجتمع.

الكتاب في المجمل ملئ بالأفكار والتي يطول شرحها ولذلك اكتفيت بطرح نظرة عامة من وجهة نظري حتى لا يطول المقال الخاص بالكتاب ولذلك انصح بقراءته بتأني ومناقشة أفكاره بجدية، ربما نستطيع تغير الأحوال.

ملحوظة: في النهاية تفسيري للكتاب كان من وجهة نظري الشخصية فقط.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.