أسرة وطفل تربية ترجمات تنمية مختارات مقالات

مدى أهمية تطوير مهارات الوظائف التنفيذية للطفل

كيف تساعد طفلك على تطوير مهارات الوظائف التنفيذية السبع؟

الجزء الثاني:
“أهمية تطوير مهارات الوظائف التنفيذية”

 

ترجمة/ أسماء مريش
إعداد الدكتورة/ ماجدولينا باتلز

دكتورة فى علم النفس التخصصي الذي يشمل الأطفال والعلاقات العائلية، العنف المنزلي و الإعتداء الجنسي.

تحدثنا في الجزء الأول من “كيف تساعد طفلك على تطوير مهارات الوظائف التنفيذية السبع؟” عن مهارات الوظائف التنفيذية للطفل التي تعين الآباء والمربين على تنفبذها في عالم التربية والتوجيه،

في هذه المقالة نتحدث حول أهمية تطوير هذه المهارات وتوظيفها:

تؤثر مهارات الوظائف التنفيذية بنا فى كل مرحلة في الحياة. وهذه بعض الأمثلة على ذلك:

1. الصحة:

إذا لم يكن لدى المراهق مهارات السيطرة على الدافع الحسن لديه، فهو إذن يكون أكثر عرضة للخضوع لضغوطات القرناء، فقد يؤثر نقص السيطرة على الذات عند اتخاذهم القرارات وقد يؤدي إلى إدمان المخدرات والإفراط بشرب الكحول والإدمان والخلاعة.

تؤثر مهارات الوظائف التنفيذية الخاصة بالتحكم بالذات فى خيارات طعامنا، فإن كان لدينا ضعف بالتحكم في الذات بالنسبة للطعام، فنحن عرضة لجعل لنا خيارات سيئة في تناول الطعام تعتمد على الدوافع.

وعليه يصبح الطعام غير الصحي، وبسهولة، هو الطعام المفضل لدى الفرد قليل التحكم بنفسه عند الطعام.

2. النجاح الأكاديمي:

تعتبر الذاكرة إحدى أهم المناطق الأساسية فى الوظيفة التنفيذية. إذا لم يحسن الفرد الذاكرة جيدا، ويحسن مهارات المذاكرة، فهو من المحتمل أن يكون ضعيفا في المدرسة.
إن الدراسة للامتحانات ومعرفة كيفية الحفظ واسترجاع المعلومات هما من ضروريات النجاح في المدرسة.

وإن مهارات التخطيط ومهارات إدارة المهمات (مثل: إكمال الواجبات) هو أيضا ضرورة ملحة للنجاح الدراسي.

3. النجاح المهني:

إذا كان لدى الشخص ضعف فى مهارات الوظائف التنفيذية في مجال التخطيط وتنفيذ المهمات، فإن النجاح المهني سوف يكون محدودا.

عندما يكلف الشخص بمشروع عمل ما، فإن الشخص ذو مهارات التخطيط الضعيفة قد ينتظر حتى آخر دقيقة لتحضير العرض، وقد يقود سوء إدارة الوقت ومهارات التخطيط الضعيفة إلى حالات فشل في مكان العمل.

4. العلاقات الاجتماعية:

عندما لا يكون لدى الطفل مهارات الوظائف التنفيذية الجيدة التي تؤدي إلى ضبط الذات، فقد يفشل برؤية مشاعر الآخرين فى تلك اللحظة. فهو عندما يفشل في لعبة ما، قد يعبس أو يبكي. وقد يقوم أيضا بالصراخ على زملائه باللعب عندما لا يحصل على مبتغاه. حتى أن أطفال هكذا قد يتصرفون على أسوأ وبعنف مثل الضرب أو العض عندما طفل ما يحصل على لعبة هم يريدونها.

إن إمكانية تحكمهم بدوافعهم ضعيفة عندما لا يكونون قد طوروا مهارات الوظائف التنفيذية الجيدة.

5. العلاقات الرومانسية:

إن الرجل الذي لا يعرف أن يتقبل كلمة “لا”، كإجابة عندما يتعلق الأمر بالإنجذابات الجسدية الرومانسية، قد يكون هو الشخص الذي يعاني من قلة السيطرة على دافعه.

قد يكون يعرف الخطأ من الصواب ولكنه لم يتعلم كيف يسيطر على دوافعه. ويقود هذا بوضوح إلى مشاكل أساسية في أي علاقة رومانسية.

فإذا لم تكن تريد ابنا يغتصب الفتيات (أو العكس بالعكس لأن ذلك يحصل أيضا)، إذن فأنت بحاجة إلى غرس شيء أكثر من حس الصواب والخطأ؛ يجب أن تعلمهم أيضا انضباط الذات والإبحار في معرفة دوافعهم لصنع قرارات جيدة في المواقف الساخنة.

في الجزء القادم، انتظرونا للحديث حول تطبيقات عملية حول المهارات المتعلقة بالوظائف التنفيذية للطفل.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.