تربية مقالات

كيف يمكن أن نساهم في الإرتقاء بالمدارس الحكومية

كيف يمكن أن نساهم في الإلتقاء بالمدارس الحكومية … ما هي أولويات التطوير ؟

بقلم الدكتور نظمي المصري

هذا سؤال علمي يمس حاضرنا ومستقبلنا جميعا سألته الاستاذة Widyan Sha’at عبر صفحة الفيس الخاصة بها.

ولاهمية هذا السؤال احببت ان اجيب عليه من خلال صفحتي لتعم الفائدة.

وللاجابة على هذا السؤال الرائع (والذي يحتاج لدراسات علمية متنوعة و شاملة) يمكنني تقديم7 مقترحات اساسية (مختصرة جدا) بناء على زيارتي العلمية الاخيرة لالمانيا وفنلندا والنرويج وبريطانيا وزيارتي لرياض اطفال ومدارس وجامعات هناك وبناء ايضا على دراسة كيف وصل التعليم في هذه الدول لما وصل اليه.

ويمكن ايحاز هذه المقترحات العامة والتي تحتاج للدراسة والتفصيل كما يلي:

١. اصلاح و تطوير التعليم يجب ان يكون عمليا اولى الاوليات والمصروفات لاي حكومة فلسطينية ويجب توجيه معظم ميزانية ونفقات الحكومة (والتي هي في الاساس من الضرائب التي يدفعها الشعب للحكومة) نحو تطوير التعليم كاولى الاوليات لجميع ابناء الشعب الفلسطيني.

٢. تطوير وتجويد اداء وعطاء كليات التربية في الجامعات الفلسطينية بشكل جذري وجوهري وشامل لانها تؤهل المعلمين الذين هم المحور الاساسي في تحسين وتطوير التعليم واحداث تنمية حقيقية مستدامة.

٣. تطوير ورفع كفاءة المعلمين في المدارس من خلال برامج تدريب وانشطة متنوعة ومحفزات معنوية ومادية متنوعة ومستمرة تهدف لمزيد من العطاء والابداع في عملية التعليم والتعلم.

٤. اعداد مقترحات منهجية و عملية في كيفية التعامل مع المناهج الفلسطينية (و التي في مجملها انجاز وطني بامتياز) و في كيفية اثرائها والتعامل بمرونة معها والاستفادة منها وكوسيلة (و ليس اتمامها غاية) لتحقيق غايات واهداف محددة تساهم في تطوير مهارات التفكير و الإبداع ومهارات التعلم الذاتي وتعزيز منظومة قيم حياتية بهدف تحسين حياتنا التعليمية والاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

5. تعزيز التخطيط والتعاون والتنفيذ المشترك بين وزارتي التعليم و المدارس و كليات التربية للعمل سويالربط جميع برامج الدراسات العليا وخاصة رسائل الماجستير والدكتوراه لتقديم حلول عملية لاهم المشكلات التربوية ولمواجهة تحديات حقيقية من واقع التعليم في المدارس والجامعات ويمكن ذلك من خلال اجراء دراسات علمية دقيقة حول اهم المشكلات التربوية و اجراء البحوث التطبيقية لتقديم حلول تربوية عملية تساهم في تحسين و تجويد مخرجات التعليم في المدارس والجامعات.

٦. تعزيز دور اولياء الامور و الاهالي في حسن وتجويد تربية وتعليم ابناءهم واحترامهم وتقديرهم للمعلم وللمدرسة من خلال برامج وأنشطة توعوية ممنهجة و مستمرة تشارك فيها الوزارات ومديريات التعليم و الاعلام الرسمي وغير الرسمي والخطباء والمؤسسات التعليمية و الثقافية ونشطاء وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي.

٧. اعداد وتطبيق برامج وانشطة منتظمة لاجراء تقييم علمي وموضوعي لمدى تحقق الاهداف التربوية و العلمية ومدى التحسن والتطور في نوعية و كمية مخرجات العملية التعليمية واثرها في تحقيق تنمية شاملة في الثروة البشرية المباركة التي وهبها الله لاهل فلسطين المبدعون والعظماء بعلمهم وحبهم للعلم و التعليم.

معا و سويا و يدا بيد نبني انسانا فلسطينيا مفكرا و مبدعا يمارس قيما حياتية تحقق الفلاح في الدارين.

تجربة حياة: أنا والجامعة .. ج١

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.