أدب و تراث مقالات

الست كورونا وسياسة القطيع في نابلس

كتب ا.د. عادل الاسطة:

أمس عادت باصات النقل العام لتقل الركاب. لم أصعد في الباص منذ بدأ الحجر الصحي في نهاية آذار، فلم يعد يسمح للباصات بنقل الركاب.

سألت السائق عن الأجرة فأجابني إنها أصبحت ثلاثة شواكل، وكانت من قبل شيكلين، واشترط السائق على الركاب أن يجلس كل واحد في مقعد خاص، فلا يجوز أن يجلس راكبان في مقعد واحد.

النقل العام في الباصات يعني الموافقة على اتباع سياسة القطيع في مواجهة الست كورونا، ولم تكن المدينة لتقول غير ذلك، فقد سمح لأهل القرى بدخول المدينة والتبضع منها، والمدينة أمس وأول أمس عادت تماما إلى ما كانت عليه قبل فرض الحجر الصحي والفارق الوحيد يكمن في رؤية مواطنين يشكلون نسبة لا بأس بها يضعون الكمامات على أفواههم وأنوفهم.

تسكعت قليلا من الوقت ومررت لأزجي ” أبو هيثم ” السلام واستمع إلى لسانه الذي ينقط عسلا، إذ منه أسمع شتائم ومفردات نابلسية ولبنانية نادرا ما أسمعها من غيره، وواقعنا كما يقول مظفر النواب وهو يقرأ قصيدته ” في الحانة القديمة ” واقع بذيء أبذأ من المفردات كلها.

وأنا أقري ” أبو هيثم ” السلام مر بائع اللبن الريفي وعرض لبن النعاج، فسأله ” أبو هيثم ” عن سعر العلبة.

– ثمانية شواكل.

– إنني اشتريها من جاري الذي تبيعه أنت بستة شواكل. هل تبيعها بسبعة؟

وناوله البائع علبة، وأنا ابتسمت، فلماذا لم يشتر ” أبو هيثم ” العلبة من جاره بستة شواكل واشتراها من البائع بسبعة؟ وكيف لم يلتفت البائع إلى الأمر؟ هل أراد أن يبيع بضاعته ويعود إلى قريته؟

من يومين استلم الموظفون رواتبهم ولذلك كانت الأسواق مزدهرة. هل يعود الأمر إلى استلام الرواتب أم إلى أن الناس ملت الحجر الصحي وفضلت اتباع سياسة القطيع؟

أمثالنا تقول ” جنة بلا ناس ما بتنداس ” و” الموت مع الجماعة رحمة ” و ” حط راسك بين هالرووس وقول يا قطاع الروس ” و” اللي بوكل لحاله بزور ” وكانت جارتي أم فادي تكرر المثل بصوت عال حتى خلت أن القصد من وراء قوله هو حثي على الزواج، وكان ذلك قبل أكثر من عشر سنوات.

إلى أين ستقودنا الست كورونا؟

ما أخشاه هو أن يقترح علينا بعض الناس هو أن حليب التيس هو أفضل علاج للكورونا، ومرة شاع في منطقة جنين إشاعة تقول إن تيسا في جنين يشفي حليبه من العقم، وهجم الناس عليه واصطفوا على الدور، مع أن مثلنا يقول ” بنقول تيس بقولوا احلبوه “.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.