اجتماع تربية مقالات

القلق قبل الامتحانات لدى طلبة الثانوية العامة وسبل التخلص منه

بقلم/ أ. بسمة توفيق مطير – فلسطين:

تعد ظاهرة القلق من الظواهر الإنسانية الطبيعية، وهي انعكاس للحالة التي يكون عليها الطالب في مرحلة الثانوية العامة.

ويظهر على الطالب أعراض القلق منها: التعرق الزائد، فقدان الشهية للطعام، زيادة خفقان القلب، عدم القدرة على الانتظام في النوم بشكل كافي، شعور بتوعُّك، مغص، في الجهاز الهضمي، وجميع هذه الأسباب تعود إلى الجانب النفسي.

لذلك ينبغي على الوالدين تهيئة البيئة الفيزيقية التي تتناسب مع طالب الثانوية العامة من:

– قاعة دراسية مناسبة، بعيدة عن الضجيج، وإنارة وتهوية جيدة.

والاهتمام بالجانب النفسي فلا ينبغي مقارنة طالب الثانوية بغيره من الأبناء لأن ذلك سينعكس سلبا على نفسيته، ودراسته، ويؤدي إلى إقلاعه عن الدراسة. والتخفيف من الزيارات العائلية. هذه مسؤولية الأهل بشكل عام.

– كما ينبغي الإنتباه بأن شخصية الطالب وطموحه ليس كشخصية وطموح والديه. لذلك ينبغي على الوالدين منح الطالب مساحة من الحرية في الدراسة والاختيار للتخصص المناسب. وأن يتذكرا دائما بأن الله لا يكلف نفساً الا وسعها، وأن هناك فروق فردية لدى الأفراد.

– الإهتمام بالغذاء الصحي.

– منح الطالب الحب والعطف والحنان.

– الدعاء دائماً له، ودعمه بالكلمات الطيبة.

– تشجيع الطالب باستمرار.

– الإعتدال من قبل الوالدين في الاهتمام والتصرف على أن الثانوية العامة كالسنوات السابقة، أي عدم إعطاء الأمور أكثر من نصابها.

وهذه بعض الإرشادات لطالب الثانوية العامة خلال فترة الدراسة:

1- الابتعاد عن مشتتات الانتباه:أولها إغلاق النت والجوال. تنظيم الوقت، وإعداد جدول للمذاكرة للاستغلال الأفضل للوقت.

2- الإبتعاد عن أي أفكار تراودك أثناء الدراسة، أي احرص دائما على التركيز بالدراسة، ودائما ابدأ دراستك بالمادة التي تحبها وترغبها.

3- ممارسة العادات الايجابية التي تمنحك السكينة والهدوء منها الالتزام بأذكار الصباح والمساء والالتزام بالصلاة، قراءة آيات من كتاب الله، التضرع لله والتوكل عليه.

4- الحصول على وقت كافي من النوم.

5- الاهتمام بالغذاء الصحي كالإكثار من الفواكه، والابتعاد عن المشروبات الغازية.

6- الاكثار من شرب الماء، والمشروبات الطبيعية الطازجة، والمشروبات التي تخفف التوتر، وتساعد على الهدوء، والإكثار من المكسرات، والعسل.

7- الأبتعاد عن المأكولات المشبعة بنسبة عالية من الدهون.

8- ادعم نفسك بالحديث الإيجابي مع الذات عند الشعور بالإرهاق بالعبارات التالية “سوف أنجح بإذن الله”، “بأنني أستطيع النجاح” ما زال هناك متسع من الوقت، ” أنا شخص ناجح” فهي رسائل ترسلها للعقل تمنحك الدافعية “Motivation” للاستمرار، سوف أنتهي قريبا”، “ان الله لا يضيع تعب”.

9- احرص دائما على التعزيز الذاتي من خلال مكافئة نفسك بمشروب تحبه عند إنجازك لوحدة دراسية معينة.

10- تعلم أن تقول لا بعيداً عن الإحراج .

11- لا تكترث بمن حولك من تساؤلات منها:هل أنهيت دراستك للمواد؟ دعهم وشأنهم.

12- ادعم نفسك دائماً بفرحة نجاحك، عيش اللحظة، ارسم الأمل نصب عينيك.

قيل في العلم والمثابرة:

ومن لم يذق مُر العَلُّم ِ ساعةً……تجرع ذُل الجهلِ طُول حياتِهِ

وادعوا اللهُمّ دَبّر أُمُورنَا ويَسِّر حوَائِجنَا واكتب لنا من فرحة النجاح نصيب بِحَوْلكَ وَقُوتِكَ يَا رَبِّ العَالَمِين.

13- ادرس قدر استطاعتك وبتركيز فتلك الساعات كافية للنجاح، لا تفقد الأمل، أمامك متسع من الوقت.

14- استخدم الممارسات الجيدة للتخفيف من الإرهاق كالاسترخاء من خلال أخذ شهيق من الأنف قدر استطاعتك واخراجه من الفم ببطء لمدة ٥مرات، التأمل الغذائي، وممارسة الأنشطة الرياضية البسيطة، وممارسة الأنشطة الاجتماعية قدر المستطاع.

15- جمع الأعمال المتشابه من أعمال منزليه.

وتذكر دائما المقولة المشهورة:

” الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ”

من يريد النجاح لا يكترث للصعاب، بل يبني منها جسراً ليسير عليه حتى يصل.

ثق دائما بقدراتك ولا تقلل من نفسك، ثقتك بنفسك بحد ذاتها نجاح، فالحياة إرادة وجهاد، لا يثبت في ميدانها إلا اجتهد وصبر.

قال أبو القاسم الشابي:

وَمَنْ يتهيب صُعُودَ الجِبَالِ ** يَعِشْ أبَدَ الدَهرِ بَيْنَ الحُفرْ

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.