سياسة مختارات مقالات

الدكتور الصوير يكتب: شكة دبوس

إن لم أستطع أن احاسبكم على خيانتكم ونذالتكم وغدركم لضعفي وعجزي فالقوي، موجود والجبار موجود والمنتقم موجود! إنه الله!!

بقلم د. ناصر الصوير

صدقوني كلما أسمع وأرى تجبر وتكبر دولة بني صهيون ومستوطناتها تعلو في كل أرجاء فلسطين وقيامها بكل ساعة بتهويد القدس وتدنيس المقدسات! أبتسم من أعماق قلبي لأن يقيني الراسخ أن كل ما يدشنونه ويبنونه سيؤول ويعود إلينا عاجلاً أم آجلاً … وفقط لمن لا يعرف احتل الصليبيون بيت المقدس من 1099 إلى 1187 مـ أي قرابة 90 سنة علو فيها أكثر من اليهود اليوم .. وكان العرب والمسلمون أكثر تشرذماً من واقعهم اليوم .. هيأ لهم الله قائداً ربانياً (صلاح الدين الأيوبي) رحمه الله فعادت القدس والأقصى إلى أحضاننا وغار الصليبيون عنا في ليلة ما فيها قمر كأنهم لم يحتلوها يوماً! ثقوا بالله وكفى!!

* اذا عثرتم على قائد أشوس من قادتنا العظام مستعد للعودة إلى حياة ما قبل الكرسي والزعامة والسلطة أيام الطوبار والبنا وبيع البليلة وركوب البسكليتات (الدراجات الهوائية) فاعلموا ان فلسطين ستعود حتماً لا محالة!!

* مساكين المستقلين غير المنتمين للأحزاب والتنظيمات في بلادي العامرة بالعدل والإنصاف والنزاهة والشفافية! الخيارات امامهم محدودة للغاية ومعقدة جدا! فإن جاء رأيهم ذات مرة متوافقا مع حزب ما من الأحزاب الموجودة غضبت عليهم بقية الأحزاب ووصفتهم بالمداهنين وبالمذبذبين وبالمنافقين! فأحزابنا جمعاء وللأسف الشديد تتعامل بمبدأ ان لم تكن معي فأنت عدوي!!

* يحكى أن كلبا تحايل على ملك الغابة الأسد الجبار فربطه بالحبال!! فلم يفلح الأسد في فك وثاق نفسه فجاء الفأر واستعرض امكانياته امام الأسد المربوط! وساومه على فك وثاقه! وبعد أن وعده الأسد بإعطائه ما يريد قام الفأر بقرمطة الحبل وفك الأسد! عاد الأسد إلى عرينه مهموما مغموما ولملم أغراضه وحاجياته فسألته زوجته اللبؤة وأولاده الاشبال: إلى أين تذهب؟!! قال الأسد: غابة كلب يربط فيها الأسد ويفكه فأر لا عيشة لي فيها!!

* كتب أحد المغدورين من نذالة البشر: إلى كل من أكل من زادي وطعامي وشرابي وبصق في الطبق بعد إن إلتهم الوليمة!! إلى كل من ملأ جيوبه من محفظتي ويتفنن اليوم بمهاجمتي وتشويهي!! إلى كل من دخل بيتي واسترخى على أريكتي وتبرأ اليوم مني!! إلى كل من حصل مني على الهدايا ما غلا منها وما علا وأبقاها لديه ونسي صاحبها!! إلى كل من كان يكنيني بــــ يا عمي ويا سيدي ويا كبير واليوم ينعتني بأبشع الألفاظ والكلمات!! إلى كل من خان العيش والملح!! أقول لهم ببساطة شديدة:

إن لم أستطع أن احاسبكم على خيانتكم ونذالتكم وغدركم لضعفي وعجزي فالقوي، موجود والجبار موجود والمنتقم موجود! إنه الله!!

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
ناصر الصوير
كاتب ومحلل سياسي مختص بالشئون الفلسطينية، حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وشغل مستشاراً إعلامياً في بلدية غزة سابقاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.