دين مجتمع مقالات

كما تدين تدان.. إحذر من لا يغفل ولا ينام !!

كما تدين تدان.. إحذر من لا يغفل ولا ينام !!

بقلم د. ناصر الصوير

قام مع أصدقائه برحلة صيد وهلس ومجون .. فوجد كلبة (أعزكم الله) مع ستة من جرائها ترضعهم ثلاث إناث وثلاث ذكور.. فقام وهو يشوي اللحم بسحب الجراء من أمهم وبدأ يقتلع أعينهم بأسياخ الشواء الواحد تلو الآخر دون رحمة ودون شفقة وسط تصفيق وصراخ هستيري من الصحبة الماجنة!!

والكلبة تصرخ وتستغيث وترفع رأسها إلى السماء وكأنها تطلب العون من الله على هذا الظالم … لم يكتفِ المجرم بما فعله بالجراء بل ركب سيارة الدفع الرباعي وداس الكلبة حتى سحقها سحقاً!!

بعد فترة تزوج هذا المجرم وبدأت زوجته تنجب الطفل تلو الآخر!! ستة من الأولاد! الأول أعمي والثانية عمياء والثالث أعمى والرابعة عمياء والخامس أعمى!! الخمسة كانوا كفيفي البصر عمياناً!!

أما المولود الأخير فقد أكد الأطباء خلال الحمل إنه سليم الحواس لا شيء فيه!

ولكن المفاجأة المدوية أن المولود نزل من رحم أنه بلا أعين نهائيا وجه بلا عينين!!

صرخ الزوج صراخاً عنيفاً هستيرياً عندما رأى المولود على هذه الصورة المخيفة ومن شدة انفعاله أصيب بلوثة جنونية فأطلق ساقيه للهروب من المستشفى … لحق به الأطباء والممرضون دون جدوى خرج من باب المستشفى كالريح وإذ بسيارة دفع رباعي تسحقه وتسويه بالأرض!!!

((وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ)) صدق الله العظيم.

القصة حقيقية على ذمة من رواها لي وبالأسماء. 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
ناصر الصوير
كاتب ومحلل سياسي مختص بالشئون الفلسطينية، حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وشغل مستشاراً إعلامياً في بلدية غزة سابقاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.