آدم و حواء اجتماع مختارات مقالات

حقائق وأسرار حول شخصية الكازينوبا

شخصية الكازينوبا .. هل تعرفها؟

بقلم/ نور الحراكي

اليوم حديثنا هو فقرة معلومات عن شخصية الكازينوبا (الدنجوان) نسمع كثيرا هذه الكلمة ولكن معظمنا لا يعرف معناها فما هي شخصية الدنجوان ؟

وكيف نفرقها عن غيرها من الشخصيات ؟

وهل لها جنس معين ؟

وكيف نتعامل مع أصحاب هذه الشخصية ؟

موضوع اليوم مهم جدا جدا جدا وحساس جدا جدا جدا لذلك أحتاج كامل انتباهكم وتركيزكم .. فهيا بنا نتعرف على هذه الشخصية

معلومات عن شخصية الدنجوان:

– هي حالة مرضية خطيرة تبدأ ب ممارسات خاطئة ثم تتحول هذه الممارسات إلى تكيف لدى المصاب وتصبح بعدها إدمانا لديه

– لها اسمان في علم النفس وهما (الكازينوبا ) أو (الدنجوان )، وكلا الاسمين يعبر عن نفس الحالة المرضية

– تبدأ بالظهور بممارسات خاطئة ، وهذه الممارسات تبدأ لدى المصابين من سن 14 عاما وما فوق وتصبح تكيفا وإدمانا عند الاستمرار بالممارسات الخاطئة لمدة أعوام

– صنفت من أخطر أنواع الإدمان حتى إدمان الكحول والمخدرات

– المصاب بهذه الحالة تكون لديه قوة خارقة في الكذب ولا يكتشف ذلك إلا المقربون منه.

– خارجيا؛ المصاب يكون شخصا محبوبا وجذابا للجميع أما داخليا فهو مريض وطبعا فقط من يعاشرونه لفترة طويلة يكتشفون مرضه وهؤلاء مع الأسف يكونون ضحايا فلا أحد يصدقهم عندما يتحدثون عن مرض المصاب فكما قلنا يبدو المصاب شخصا سليما ومعافى بل وشخصية متميزة في أعين الناس

– هل للحالة جنس معين؟

لا .. فالمرض يمكن أن يصيب الذكور والإناث. أما عن نسبته في المجتمع فعدد الذكور المصابين أكثر من الإناث. ويوجد إناث مصابات ولكن بنسب قليلة

– أما بخصوص سبب المرض فهو شدة الجوع العاطفي، ولكي أشرح الفكرة بشكل أفضل سأروي لكم قصة شخصية الدنجوان

لنفترض أن هناك طفلا صغيراً اسمه x

 X تعني شخص مجهول وهذه القصة تمثل أي مصاب أو مصابة:

عاش إكس في بيت جوه التوتر وكان يرى العنف الأسري في منزله

(معلومة: الطفل يحتاج 48 قيمة حتى يكون شخص متزن عندما يكبر. وحسب دراسة العلماء فإن 5 دقائق فقط من المشاعر المحتقنة بين والديه تنسف 18قيمة لديه، والطفل يبدأ بتكوين شخصيته الخاصة من عمر السنتين إلى الرابعة عشر على مراحل، فقبل الرابعة عشر يخزن كل القيم التي تعلمها وفي الرابعة عشر وصعودا يبدأ يستخدم هذه القيم طبعا ليس حديثنا هو التربية اليوم ولكن لا بد من معرفة هذه المعلومات لتفهم بقية القصة).

فالطفل إكس نسفت لديه ثلاثة أرباع القيم وخزن داخله الألم والجوع العاطفي طبعا بعد 14 عام أصبح ل إكس شخصية مستقلة لم يعد بحاجة والدين يشبعان حاجاته العاطفية.

فهكذا كل الاطفال يحتاجون إشباع عاطفي كل السنين التي تسبق سن 14 وبعد هذا السن يكونون ممتلئي العواطف ويبدأون بإشباع حاجاتهم العاطفية بأنفسهم بطرق صحية وصحيحة طبعا الاطفال المتزنون فقط اما إكس تجرع النقص العاطفي طوال السنين الماضية والآن يجب أن يشبع حاجاته العاطفية بنفسه ولأن حاجاته العاطفية تراكمت خلال السنوات الماضية كان عليه ان يبحث عن جرع عواطف مضاعفة ولأن القيم لديه هشة ولأن جوعه العاطفي اكبر بكثير من وزن القيم الهشة لديه يلجأ لممارسات خاطئة لكي يشبع حاجاته فالممارسات الطبيعية والصحية لا تكفيه لذلك

فحاله كحال من انقطع عنه الماء في الصحراء ولم يجد سوى زجاجة خمر ولأن حاجته اقوى من قيمه يشرب. طبعا لا نبرر سلوكياته الخاطئة ولكن ينبغي علينا فهم السبب.

فبدأ إكس بإنشاء صداقات مع الفتيات اللاتي يرى أن لديهن جوعا عاطفيا مثله فهؤلاء فريسة سهلة وخداعهن أسهل

وهكذا يعتاد إكس على هذه العلاقات التي تنتهي دائما عندما يتم خداع الفتاة ويأخذ هو من عواطفها ما يشاء بعدها يتركها محطمة ويذهب لأخرى ليعيد الكَرة مع كل فريسة سهلة بنظره

ويكون لديه قدرة عجيبة على تمييز الجائعات عاطفيا وقدرة عجيبة على معرفة ما يجعلهن يقعن في حبه فيأتي لواحدة بالمال والأخرى بالهدايا والأخرى بالكلام المعسول ونادرا ما يخطئ ضحيته.

المصيبة الكبرى أنه اعتاد على هذه الحال وأصبحت ادمانا لديه لذلك لا يستطيع إقامة علاقة زواج صحيحة فحتى لو تزوج لا يستطيع الالتزام والاكتفاء بامرأة او اربعة فهذا العدد حتى لا يكفي لإشباع حاجاته ولذلك دائما يخون

هناك من يخون ولا يكون مصاباً.. كيف نفرق؟

من خلال من يخون معها فإذا كان يخون زوجته مع امرأة واحدة ثابت عليها فهو ليس مصابا إنما حاجات طبيعية لم تشبعها زوجته وسنتكلم عن هذا الموضوع لاحقا.

اما إذا كان مصابا فحتى بالخيانة لا يكتفي بامرأة ويخون من خان زوجته معها وكل واحدة هكذا.

المصاب اكس لا يستطيع التزام الصدق والوفاء .. فماذا يحدث؟ تحدث كوارث الطلاق والمجتمع يظلم ضحايا المصاب فهو سليم في أنظار الناس الذين لم يعاشروه

ولذلك إياك إن اكتشفت أن خاطبك مصاب أن توافقي عليه، لأنه ما من مجال لإصلاحه.

للأسف كلام مستشارين لديهم خبرة أكثر من 17 سنة وأكثر من 20 ألف حالة استشارة أن ما من علاج لهذه الشخصية، إلا في حالة واحدة وهي أن يأتي المصاب بنفسه ويقول عالجوني هنا يتم معالجته باستخدام علاج السلوك المعرفي (علاج يستخدم في علم النفس أنا اقرأ كتابا عنه عندما انهيه افيدكم بمعلوماته ان شاء الله)

وهذا نادر الحدوث لأن المرض صار إدمانا لا يستغنى عنه ويقضي المصاب حياته هكذا فإن كان ملتزما تجده يتزوج وما يلبث أن يطلق وهكذا

– ماذا إن كان زوجي او زوجتي هكذا؟

إن تأكدت تماما من أن شريك الحياة مصاب طبعا يكون التأكد بتشخيص مختص حتى لا يظلم أحد ويظن مصابا وهو ليس كذلك

إن قبل شريك الحياة العلاج أكمل معه واصبر فلو أنه لا يحب لما قبل وترك العادة هذه صعب جدا

إن لم يقبل فخذ طريقا غير طريقه لأن الخيانات المتتالية ستعقدك نفسيا

ماذا إن شعرت بنقص عاطفي كيف امنع نفسي من الإصابة بالمرض؟

قد يحدث الجوع العاطفي من غير علاقة للوالدين .. كيف؟

من خلال التعرض لصدمة عاطفية، فالمنفصلة أو المنفصل يصيبهم بعد الانفصال جوع عاطفي، ومن يتوفى له شخص عزيز جدا عليه قد يصيبه جوع عاطفي

الهجر يسبب للمهجور جوع عاطفي، وفقدان شخص عزيز بأي شكل قد يسبب جوع عاطفي

حسنا .. ماذا نفعل في هذه الحالات ؟

طريقة تنجح مع جميع الحالات وهي أن تستبدل ما تحتاج بشيء آخر فمثلا (سامحوني على ذكر هذه الاوجاع إنما فقط لأفيدكم ): من لا ينجب يكفل يتيما وبهذا يسد حاجته وحاجة اليتيم

من تنفصل او ينفصل يمارس اشياء يحبها تملأ وقته ويحقق انجازات ليستعيد حبه للحياة وثقته بنفسه وبهذه الطريقة

فكل شيء وله بديل المهم استخدام بدائل صحية وصحيحة الفعل والممارسة وإلا تحول لمصاب كازينوبا

فيمكن أن تستبدل قراءة مجلة بقراءة القرءان، ويمكن أن تشرب الكابتشينو ان لم تجد قهوة.

وهكذا..

ابحث عن بدائل صحية وصحيحة وتحب فعلها وطبقها وبهذا تشبع احتياجاتك

تحذيرات:

إياك ان كان لديك جوع عاطفي وخصوصا من نواحي الزواج أن ترتبط او تخطب او تتزوج، لأن حاجتك ستعمي بصيرتك عن رؤية الشخص الذي ترتبط به وبهذا ستختار عشوائيا وسينتهي الارتباط بقصة مأساوية تزيد جوعك

– لا تنتظر من الآخرين أن يشبعوا حاجاتك كن انت السعادة لنفسك وجد بديلا ومارس ما تحب، فانتظار الآخرين سيجلب لك الإحباط وينسف ثقتك بنفسك.

– لا تتعلق بأحد ولا بشيء فقاعدة الحياة ان تأخذ منك ما تتعلق به وسيجلب ذلك الجوع العاطفي لك.

-اهتم بنفسك قبل اهتمامك بأي أحد فاهتمام الآخرين لك سيكون بقدر اهتمامك بنفسك (انت من تحدد قيمتك لدى الآخرين).

– خذها قاعدة في الحياة أن لا تفرض نفسك على أحد، من يريدك سيبقى رغم كل شيء ومن لا يريدك افتح له باب الخروج بنفسك (لن تقف الحياة على شخص).

هذه التحذيرات تجنبك الوصول لمرحلة الجوع العاطفي.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.