سياسة مقالات

اليرموك ومعسكر الأشبال

معسكر الشهيد خالد ابو العلا

بقلم/ علي بدوان – سوريا

قام معسكر الأشبال في مخيم اليرموك بعد معركة الكرامة التي وقعت في آذار/مارس 1968، في موقعه المعروف مكان المدينة الرياضية الحالية في مخيم اليرموك أخر شارع فلسطين. وكان بداية للتجربة التي بدأت في حركة فتح سنتذاك لإستيعاب الفتيان الفلسطينيين أيام العطل وفي العطل الصيفية. وقد أشرف على أقامة المعسكر شاب من أبناء اليرموك يدعى (ابو صالح مثقال)، حيث مازال على قيد الحياة لكنه مقيم في مكان مخيم الحسينية في ريف دمشق، وكان شقيقه قد أستشهد لتوه في عملية فدائية من أغوار الأردن بإتجاه فلسطين.

كان الإشراف على المعسكر يتم مُباشرة من القيادة العسكرية لحركة فتح في معسكر الهامة، الذي كان يُشرف عليه الشهيد أبو علي إياد. وكان من مدربي المعسكر كان غسان ابو خرج، وعلي الطيب، ومحمد تواتي (أبو ايهم) وغيرهم.

معسكر الأشبال في اليرموك، كان البداية الأولى في تجربة الأشبال التي قامت بها حركة فتح، فكان المعسكر أشبه بمعسكر كشفي منه إلى أي نمط أخر. فيه دروس الرياضة والرياضية العسكرية والدروس التثقيفية المتعلقة بفلسطين، وفيه برنامج متواضع للتدريب العسكري على بعض أنواع الأسلحة البسيطة، وعلى ما أذكر منها بندقية (سنوبال) وبندقية (شمايزر) وبندقية (بور سعيد المصرية) وبندقية (طومسون) الإنكليزية، والتي كان هدفها إذكاء روح الوطنية وإستيعاب طاقة الفتيان الراغبة في التدريب العسكري أكثر ماكانت تدريباً عسكرياً حرفياً بحد ذاته.

وبعد معركة الحمة التي وقعت منتصف العام 1969 أصبح إسم المعسكر (معسكر الشهيد خالد أبو العلا) وهو شهيد معركة الحمة الأولى ومن أبناء مخيم اليرموك، ومنزل ذويه قرب ساحة الملعب (مكان ثانوية اليرموك حالياً)، وتعود أصول عائلته الى بلدة (شفاعمرو) قضاء حيفا.

بعد عام 1974 ومع التوسع العمراني في اليرموك في المنطقة المحيطة بالمعسكر، تم نقله إلى قرية (بيت نايم) في الغوطة الشرقية تحت إسم (معسكر صلاح الدين) الذي مازال قائماً حتى الآن، ولم يعد يقتصر على الأشبال، فيما أنتقل معسكر الأشبال نهائياً إلى معسكر عدرا عام 1975 بالقرب من المدرسة التعليمية لأبناء شهداء ومجاهدي فلسطين، وبقي معسكر صلاح الدين في (بيت نايم) للقوات العسكرية فقط.

ونُشير هنا بأن أرض المعسكر العائدة لبلدية اليرموك، اصبحت المدينة الرياضية التابعة للإتحاد الرياضي الفلسطيني العام بعد بناءها وبناء مدرج وصالات لعب ومسبح كبير، وجزء أخر منه مكان المركز الثقافي العربي في اليرموك (التابع لوزارة الثقافة) والذي يُعد من أفضل المراكز الثقافية في سوريا من ناحية التجهيز والبناء، وبه قاعة فخمة تتسع لنحو (500). وعلى زاوية المعسكر الشرقية بدأ قبل ثلاث أعوام تقريباً بناء مشفى حكومي جديد، توقفت علمية إستكماله بسبب الأحداث بعد أن أنجزت خطوات لابأس بها من عملية إنشائه.

(الصور الشهيد خالد أبو العلا، استشهد في معركة الحمة 1969، ومعسكر الأشبال).

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.