أدب و تراث عروض كتب مختارات مقالات

قراءة في رواية الطيار

وجهة نظر في رواية الطيار
تأليف: يفغيني فودولازكين
ترجمة: تحسين رزاق عزيز

بقلم الروائي ا. يوسف نبيل – مصر

انتهيت ليلة الأمس من قراءة هذا العمل البديع. هذا هو العمل الثاني الذي أقرأه ليفجيني فودولاذكين بترجمة أستاذي د. تحسين رزاق عزيز الذي يواصل تقديم ترجمات معاصرة للأدب الروسي منذ فترة.

ما هو مميز في الرواية ليست حبكتها الرئيسة بقدر طريقة تناول الموضوع بشكل إنساني بديع. يدور الموضوع حول الطريقة التي يواجه بها إنسان العالم من حوله بعد أن تعرض لعملية تجميد طويلة أفاق بعدها ليجد نفسه في عصر يلتسن بعد انتهاء العصر القيصر والسوفيتي.

تطرح الرواية أسئلة عميقة بشكل بسيط جدًا عن طبيعة الحياة والذاكرة، وعن منظور الإنسان المادي والروحي وهل ثمة تفسير لكل ما يحدث… فكرة الخطية والتكفير والذنب والحب…

الرواية مكتوبة بشكل بسيط يسهل عملية القراءة التي تمتد إلى 400 صفحة. من حين للآخر تلتقي في هذا العمل بمشاهد قوية جدًا، مثل لقاء البطل بحبيبته العجوز في لمستشفى بينما هو لا يزال شابًا إثر فك عملية التجميد.

أسئلة كثيرة يطرحها هذا العمل، ورغم حداثة الأسلوب وسهولته وبساطته لكن لا يغيب عن القاريء أن يفجيني فودولاذكين يواصل تيار الأدب الروسي الكلاسيكي – بشكل أكثر حداثة بالطبع – من حيث الاهتمام بالأسئلة الروحية والمعنى، وطبيعة السلطة وما تفعله في الناس.

نجد كذلك فكرتين عن طبيعة السلطة في العمل: فكرة السلطة التي تُفسد الناس، وفكرة أن الناس مسئولين بشكل ما عن فساد السلطة… حوارات وأسئلة فلسفية موظفة بشكل جيد جدًا في العمل.

رغم مرور كل هذه الأعوام لا يزال الأدباء الروس يكتبون عن الحقبة السوفيتية أو يتناولونها في اجزاء من أعمالهم، مما يثبت أن حجم الفزع والصدمة اللذين حدثا إبان تلك الفترة لا يمكن نسيانه بسهولة، وأن الذهن الروسي لا يزال يبحث عن مخرج وحل لمشكلة السلطة بعد كل هذه الأعوام.

عمل بديع أشكر عليه أستاذي د. تحسين رزاق عزيز لتعريفنا بالكاتب في الأساس، ولترجمته الجميلة، كما أنه يستحق شكرًا مني بشكل شخصي على كل ما يقدمه لي من دعم ومساعدة.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.