أسرة وطفل تربية مختارات مقالات

السلوك العدواني عند الطفل

العدوانية عند الاطفال
أسباب وحلول

بقلم/ أ. بسمة مطير – فلسطين
أخصائية نفسية

يواجه أطفالنا العديد من الضغوط النفسية الناتجة عن الأحداث المتتالية، من حروب، تدهور اقتصادي، انتشار بطالة، التي بدورها تنعكس سلبا على الجانب النفسي لدى أفراد المجتمع ككل، اذ يوجد في كل بيت كبش فداء يتم تفريغ الطاقة السلبية به، رب الأسرة يصرخ بزوجته ، والزوجة تصرخ بأطفالها، والأخ الكبير يصرخ بأخوانه الأطفال؛ لتنتهى الصورة المأساوية بجيل يتخذ من العصبية نموذج للتعبير عن غضبه والتي تعد بمثابة المثيرات الداخلية وداعمة للسلوك العدواني، هذا إلى جانب جماعة الأقران، والتلفاز والألعاب التي تشجع على العنف، والتي تعد بمثابة مثيرات خارجية.

وأيضا الأطفال يتعلمون العدوانية عن طريق النمذجة والاقتداء بهن هم أكبر منهم سنا، والإخوة، والرفاق، فالطفل غير مدرك بشكل كلي لطبيعة سلوكه الذي يمارسه بشكل واضح.

الأسباب خلف عدوانية الطفل:

الأسرة: هي النموذج الأول الذي يتشكل من خلاله سلوك الطفل.

الالعاب التي يلعب الطفل بها وتحتاج لعنف العدوانية.

مشاهدة مسلسلات، أفلام كرتون، تستخدم العنف في التمثيل.

الإهمال للطفل وعدم وجود المهارة بالحديث معه، يعكس سلبا على شخصيته.

التنمر من خلال الأسرة أو المعلم أو زملاء الدراسة، يخلق منه طفل عدواني.

العلاج، والإرشاد للوالدين، والمعلمين لمواجهة السلوك العدواني:

تشجيع الطفل: اهمال الوالدين لهذه الظاهرة مبكرا، وتلبية ما يحتاجه من خلال الصراخ، والعدوانية يعد تعزيز كافي لأن يتشكل سلوك الطفل وتزداد عدوانية، ومع الوقت والتكرار تصبح مشكلة عند الوالدين ويشتكون من سلوكه .

ويتم العلاج عزيزي القارىء من خلال ما يلي:

* للوالدين عليكما الانتباه بأنكما الصورة الأساسية والنواة الأولى خلف سلوك الطفل لذلك احرصا على أن يتم حل المشكلات بهدوء، وبعيدا عن الأطفال.

* يجب ألا يتم استخدام الطفل كبش فداء لتفريغ ما تواجهونه، بالصراخ والعنف كالضرب.

* لابد من الانتباه إلى علاقة الأخ الأكبر بأخيه الأصغر منه، وأن أسلوب العنف لايجدي نفعا، ونتيجته تكون سلبية على طفليكما.

ولابد من استخدام الأساليب التربوية السليمة كالتالي:

1- علم طفلك الحرية بالتعبير بأسلوب مهذب، علمه أن يقول لا عند الغضب، انصت لطفلك، أحتضنه عندما يشتكي بأسلوب لائق ومهذب وكن له عونا.

2- فهم طفلك الصح من الخطأ من خلال الحوار الهادف .

3- عزز طفلك اذا احتاج لشىء، أو اشتكى من أحد بطريقة مهذبه، احضنه وانصت له.

4- لابد من الانتباه لعلاقة المعلمة بطفلك، يوجد معلمات تنادي على الطالب” تعال يا صاقط، زيك زي الطاولة في الصف” وهذا لا ينتج عنه الا مشكلات سلوكية جمى منها العدوانية، ولا تكترث المعلمه للأسباب الأساسية خلف تدني تحصيل الطالب الدراسي.

5- أيضا الانتباه لجماعة الأقران، فهم نموذج آخر لتشكيل سلوك الطفل.

6- كذلك الحرص على مشاهدة الطفل للأفلام الكرتونية الهادفة البعيدة عن العنف، والابتعاد عن الألعاب التي تحتاج للعنف، وعدم مشاهدة اللقطات وأفلام الرعب مع من هم أكبر منه سنا.

7- احرصا على أن يكون البيت هو البيئة الآمنة لطفلكما، وتذكرا دائماقول الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم:21].

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
بسمة توفيق مطير
أخصائية نفسية وتربوية، ومدربة في تطوير الذات والدعم النفسي، مقيمة في غزة، وحاصلة على درجة الماجستير في الارشاد النفسي والتربوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.