أدب و تراث عروض كتب مختارات مقالات

عرض رواية حفلة التيس

قراءة موضوعية في رواية حفلة التيس
للكاتب ماريو بارغاس يوسا

بقلم م. حسام شلش – مصر

هناك مقولة شهيرة للكاتب وهي (لولا الكُتب التي قرأناها، لكُنّا أسوأ مما نحن، ولكُنّا أكثر امتثالاً، وأقل قلقاً وتمرداً).

ومن هنا يتضح للقارئ بعض الأفكار التي يحملها الكاتب والتي يحاول بصفة مستمرة نشرها ونجد ان اغلب مؤلفاته تدور حول هذه الجملة، فهو بطريقة او بأخرى يحاول نقل تاريخ الحقب الزمنية بصورة حقيقة قبل ان يستولى عليه المنتصرون ويقومون بتزييفيه وتحويله لما يخدم مصالحهم واطماعهم الشخصية سواء باستخدام الطرق المشروعة او الغير مشروعة في الوصول لتلك المصالح، وبالتالي عندما تظهر موهبة الكاتب الفذة في نقل الاحداث الواقعية وتحويلها الى رواية بديعة تتميز بالدقة والجمال من جميع النواحي تظهر رواية (حفلة التيس).

في نظري هي ليست رواية فقط ولكنها كتاب تاريخ في صورة قالب روائي يتناول الحقبة الزمنية (فترة الخمسينات) لدولة الدومينيكان في أمريكا الجنوبية حيث يتم تاليه الحاكم ونشر الفساد الفكري والثقافي والسياسي والمالي واستغلال السلطة وظهور النفاق في أقوى صوره.

تدور الرواية حول (المنعم او التيس او الجنراليسمو او المهيب او الدكتور رفائيل تروخييو) هو مثال للحاكم الديكتاتوري والذي لا يسمع لاحد غير صوته الداخلي وصوت نفسه وشهواته في ظل غياب طبقة المثقفين والمفكرين واعتقالهم والكره الشديد لهم مع الحفاظ على بقاء المواليين والمنافقين له اثناء فترة حكمه وانتهاء باغتياله خلال فترة تتجاوز الثلاثين عاما يسردها لنا الراوي بأدق التفاصيل.

تدور فكرة الكتاب من هلال أربعة محاور رئيسية وهي:

  1. اورانيا كابريال : وهي ابنة السيناتور ورئيس مجلس الشيوخ واحد اقوي الشخصيات في الدولة وهو اوغسطين كابريال ، تبدا القصة بعودة الابنة بعد سنوات دراستها وعملها في أمريكا حيث يتم تهربيها وهي طفلة للدراسة في مدرسة الراهبات في أمريكا ويستعرض الكاتب فكرة هروبها اثناء تفاصيل الكتاب ، وتعود الابنة بعد اغتيال تروخييو وتجريد والدها من نفوذه وتقوم بمواجهة والدها بحقيقة نفسه اثناء عمله في مجلس الشيوخ وعلاقته تروخييو وخوفه منه لمرحلة تسليم ابنته له وهي في عمر الرابعة عشر مما يؤثر عليها طوال فترة حياتها بفقدان عذريتها بتلك الطريقة المهينة .

 

  1. الراوي: حيث يسرد الكاتب الاحداث والكواليس المختلفة بحيادية تامة بداية بسيرة ونشأة تروخييو وتدريجه في المناصب انتهاء بالرئيس الفعلي للجمهورية ولم يكتفي الكاتب بتروخييو فقط ولكن لأبنائه واخواته وزوجته وخاصة ابنه الفاسد (رامفيس تروخييو) المستغل لسلطته ونفوذ ابيه للسيطرة على الناس ساردا جميع التفاصيل الخاصة لكل شخص وطريقة تفكيره وحال كل شخص قبل عملية الاغتيال وبعد عملية الاغتيال.

 

  1. جماعة الاغتيال: مجموعة الشباب المثقفين والثائرين والرابط بين كل واحد منهم بتروخييو نفسه والمواقف المختلفة والتي أدت في النهاية لاجتماعهم على اغتيال التيس ، الجميل في هذا الجزء من الرواية قدرة الكاتب على بناء الشخصيات وان يكن في البداية يصيب ببعض الملل ولكنه في النهاية سرد جيد ووصف جيد وينتهي بناء كل شخصية بموقف يجمع بين الشخص و تروخييو ويتم طلب اختبار معين من الشخص لضمان ولائه وان كان يستحق ان يقترب من الرئيس ام لا، ابسط مثال احد اشخاص جماعة الاغتيال طلب منه تروخييو قتل اخو خطيبته وذلك لضمان ولائه!

 

  1. لدكتور بالاغير: في رائي الشخصي كقارئ اصنفه افضل شخصية ذكرت وتناولها الكاتب في الرواية رغم صغر دورها منذ بداية الرواية وقلة دوره على مدار الاحداث ، يمثل دكتور بالاغير الرئيس الصوري للبلاد فهو مجرد واجهة تروخييو في الحكم وذلك الى ان يتم اغتيال التيس ويجد نفسه في موضع مهم يجب فيه ان يتخذ الكثير من القرارات المصيرية في حكم البلاد خوفا من قيام أعوان تروخييو بعمل انقلاب من جهة ومن جهة اخري خوفا من احتلال أمريكا ومن جهة قيام ثورة في البلاد ما بين المؤيدين والمعارضين وأصحاب فكرة” قد يكون دكتاتورا وكل ما يقولونه عنه، ولكن يبدو أن الحياة أفضل أنذاك. الجميع كان لديهم عمل، ولم تكن تقترف كل هذه الجرائم” ويتعامل مع كل موقف بسياسة وحنكة شديدة الي ان ينقل الدولة بأمان تام الى بر الديموقراطية وتشكيل حكومة جديدة وسحب السلطات تدريجيا من جميع أعوان تروخييو.

الرواية للأسف أكبر مثال حيي للواقع السوداوي والذي ما زالت تعيش به حتى الان الكثير من دول العالم وتحتاج الكثير والكثير من الصفحات لمناقشتها والكتابة عنها ولكن للأسف كما ذكر الكاتب “هكذا هي السياسة، إنها شق الطريق بين الجثث” .

(رواية تحفة أدبية وواقعية بحق)

وهكذا يصنف الادب اللاتيني بوجهة نظري أفضل أنواع الادب حول العالم، فهو معروف بقوة أدباءه وبأعمالهم الساحرة اللافتة لجميع الأنظار والاوساط بدليل حصول نسبة كبيرة من ادباء تلك المنطقة على الكثير من الجوائز الأدبية المرموقة حول العالم، حيث دائما تسيطر فكرة امتزاج الواقع بالخيال الساحر والاحداث لتقديم الفكرة بطريقة شيقة تساعد على اثارة انتباه وخيال القارئ وتكوين رأى شخصي له. كذلك الادب اللاتيني بصفة خاصة يتميز بانه ينتقى قرائه الخاصين فكم من قارئ حاول اقتحام عالم الادب اللاتيني ولكن يصيبه الملل بعد الصفحات الأولى وهذا دليل على ان ادب هذه البقعة لا يرحب الا بالقارئ الصبور صاحب الخيال والنظرة.

ملحوظة: في النهاية تفسيري للكتاب كان من وجهة نظري الشخصية فقط.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
حسام شلش
مهندس مصري، كاتب ومهتم بتقديم عروض الكتب والروايات.. حائز على المرتبة الثانية على مستوى الجمهورية في مسابقة “اقرا ودون” من وزارة الشباب والرياضة المصرية لعام 2020م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.