سياسة مختارات مقالات

عبد الناصر بين المثال والتمثال

عبد الناصر بين المثال والتمثال

بقلم الاستاذ مجدي منصور

هذه المجموعة اسمها (هزيمة الهزيمة) وهى مكونة من خمسة أجزاء ، وهى عبارة عن «محاضر لمجلس الوزراء المصرى عام ١٩٦٨» ، وكذلك نصوص محاضر اجتماعات الرئيس عبد الناصر مع عدد من القيادات العربية والأجنبية فى نفس الفترة (مثل: الرئيس بومدين ، والرئيس الاتاسى، والملك حسين، وباد جورنى) وهى نشرت من عام تقريبا، ولم أنتبه لها إلا من أسبوع تقريباً. 

وهذه المجموعة التى نشرها مصطفى بكرى ، حصل عليها من د. هدى عبد الناصر (كريمة الزعيم) كما ذكر هو فى مقدمة المجموعة.

 وفيها يتحدث الرئيس عبد الناصر عن كل شىء تقريباً:

 الفساد ، التأميمات، الحراسات، المشير ومجموعته، قضية انحراف المخابرات(وتحديدا حسن عليش وصلاح نصر)، الجيش قبل يونيو وبعد يونيو، علاقة الثورة بالأمريكان والسوفيت، مراكز القوى، حرية الصحافة، النظام المقفول وسلبياته، الاعتقالات، التعذيب، الاقتصاد، الزراعة، الصناعة، أهل الثقة وأهل الخبرة، الاتحاد الاشتراكى، علاقة الثورة بالاخوان والشيوعيبن، وغيرها من الموضوعات. والأهم هو تقييم الزعيم عبد الناصر لنظامه، ونقده لأداءه بالطبع مع مناقشات الوزراء حول كل تلك الموضوعات.

الكتاب منشور بأجزاءه الخمسة، وانا أنوى الكتابة عنه سواء على صفحتى أو فى المواقع التى تنشر لى مقالاتى بمجرد انتهائى من قراءته كاملاً. وهذا حقى.

بقول لبعض الأصدقاء أن التجربة الناصرية لم تكن تجربة ملائكية خالية من الاخطاء، وأن الزعيم جمال عبدالناصر لم يكن إلهاً لا يأتيه الباطل من بين يديه، لكن البعض يريد أن يحول عبدالناصر وتجربته من مثال حى نابض لتمثال جامد صامت بدون روح، إن قيمة عبد الناصر هى أن نتحاور معه ونختلف لا أن نصمت أمامه ونعتكف(كما قال الأستاذ هيكل رحمه الله).

أريد أن أؤكد على أن:

عبدالناصر إنسان وطنى بلا شك ، زعيم عظيم بلا شك،مثال حى على دور الفرد فى التاريخ بلا شك، ولكنه فى النهاية بشر اجتهد «كإنسان» فأخطأ وأصاب، نجح وفشل، تقدم وتأخر، صعد وهبط.

الأمم دائما تراجع تجاربها العظيمة بالوقوف على سلبياتها وايجابياتها، فرنسا فعلت ذلك مع نابليون وديجول، روسيا فعلت ذلك مع لينين وستالين، الصين فعلت ذلك مع ماو تسى تونج، حتى أمريكا(قلعة الحرية كما تدعى) أفرجت منذ سنتين عن أخر الوثائق للحقبة المكارثية المخيفة.وكان قرار الحكومة الفيدرالية«أن الصحة النفسية للشعب الأمريكى تقتضى معرفتهم بالحقيقة كاملة، رغم ما قد تتسبب فيه نشر تلك الوثائق من التأثير على الصورة الذهنية لأمريكا فى العالم».

أتفهم خوف البعض من فكرة تشويه التجربة، ولكن هل هناك شىء لم يقال بحق التجربة من أعداءها؟

المراجعة أمر ضرورى وحتمى خصوصاً فى ضوء وثائق حقيقية.

وأخيراً «ناقل الكفر ليس بكافر يا سادة».

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.