اجتماع مقالات

كورونا يعيد ترتيب العالم

سلسلة الخوف – ج5
كيف يسهم فيروس كورونا في إعادة صياغة العالم

بقم د. محمد ابو شاويش

قبل عشرات السنين خرج داروين بنظرية يفسر فيها أصل الوجود وتحدث عن الانتخاب الطبيعي وكيف أن البقاء للأقوى وقد تم تبني هذه النظرية لسنوات كثيرة حيث أنها كما يقول المثل (إيجت علي الطبطاب) فالأقوى عبر الزمن هو من كان يتحكم بزمام الأمور فجاءت هذه النظرية لتعزيز قوته و إعطائه الشرعية واليوم بعد آلاف السنين يأتي مخلوق حقير من مخلوقات الله لينفي بشكل قاطع هذه النظرية.

فها نحن نرى الأقوى هو أول من يسقط وهو أول من يخسر المعركة فلم تنفعه قوته التي تباهى بها وتَجبَر في أرجاء الكون ينشر الظلم والموت ولا يأبه بمن يدوسه جاء هذا المخلوق ليذله ويعطيه حجمه الحقيقي وهذه سنة الله في الكون رأيناها من قبل في النمرود ونراها اليوم فيمن تمردوا و تعالوا ونشروا في الأرض الفساد ولن يقف الأمر عندهم بل طوى معه من سكت وشارك وتهاون في نصرة المظلومين في كل مكان.

في اعتقادي الجازم النابع من قراءة تاريخية لمجريات الأحداث عبر التاريخ سوف تتفتق هذه الأزمة عن كون جديد سيكون البقاء فيه ليس للأقوى بل للأصلح الذي يرى مكانه الصحيح ولا يغشى علي سمعه وبصره من هم حوله فهو يعلم من هذه التجربة أن الإنسانية المشتركة التي يعيشها العالم هذا اليوم هي التي كانت سبب في صموده.

وإن ألاف القتلى الذين سقطوا هم وقود الحياة القادمة وأن مدونة السلوك الإنساني سوف يعاد كتابتها من جديد وأن المُسلّمات الثقافية والسياسية والعقائدية سوف يعاد صياغتها وكل القيم التي تم اختبارها ولم تنجح سوف تندثر وسيكون للبعد الاجتماعي والنفسي مسار آخر وسيعاد بناء العلاقات علي مستوى الدول والأقاليم والعائلات وحتى الأفراد وأيضا سوف يكون هناك مراجعة كبيرة للأولويات على كافة المستويات الاجتماعية والسياسية والمهنية

باختصار لمن يكتب له الله النجاة سوف يعيش في كوكب جديد.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.