أسرة وطفل تربية تنمية عروض كتب مختارات مقالات

13 صفة لا يتحلى بها الأبوان الناجحان

ملخص لكتاب عظيم عن التربية

بقلم/ يمن نعناع

بعدما أنهيت قراءة كتاب (13 صفة لا يتحلى بها الأبوان الناجحان) والذي تفاجأت بكمية الأجوبة التي أعطاني إياها عن أمور أواجهها يومياً مع أولادي، أحببت أن أعمم هذه المعلومات البسيطة، التي قضيت ليالٍ في فهمها، و ذلك لأني أشعر أن فترة الطفولة هذه هي فترة تأسيس الشخصية وأسلوب التعامل بين الأبوين والأطفال، لذا تكون المعرفة والعلم خصوصا من يد مختص مثل آيمي كاتبة هذا الكتاب، هو أمرٌ يحدث فرقاً كبيراً.
النقاط التي سردها الكتاب 13 نقطة للتجنب:

1- لا تتصرف بعقلية الضحية

عقلية الضحية هذا مصطلح في علم النفس لوصف الناس الذين يرددون عبارات مثل ( لماذا أنا، الدنيا غير عادلة، دائما يحصل هذا معي، الخ).

ولو كنت حراً في تقمص هذه العقلية وحيداً، إلا أنه مع وجود طفل فأنت تسقيه هذه الكلمات المسمومة التي تجعله اتكالياً وتسحب منه أساسيات الإصرار والمحاولة لأنه يفهم منك أن الطرق مسدودة أساساً. لا تفعل ذلك !

2- لا تشعر بالذنب تجاه طفلك

الشعور بالذنب لأنك تترك الطفل و تذهب إلى العمل، أو لأنك لم تأخذه إلى مكان وعدته به أو لأي سبب آخر تجاه الطفل، يجب ألا يجعلك تأخذ القرارات الخاطئة مثل تعويضه بشراء الأشياء، أو شعورك باليأس لأنك تتركه كل يوم، أو مقارنتك بأم أو أب آخر يقدم أفضل منك لأولاده.

تغلب على شعورك بالذنب !

3- لا تجعل طفلك محور الكون

في هذه النقطة سردت الكاتبة مثالا عن تمرد مراهقة في المدرسة على أصحابها ومعلماتها وأهلها طلبوا جلسات العلاج النفسي لمعرفة سبب هذا.

راقبتهم الأخصائية ولاحظت أن هذه الابنة الوحيدة لهم التي قضوا سنينا من المحاولات الفاشلة للحمل قبل أن تأتي إلى الدنيا بعد أطفال الأنابيب والعلاجات، قد أصبحت محور كونهم وكانوا يعاملونها في المنزل كالأميرة، و يخضعون لكل ما تطلب، بينما في المدرسة هي واحدة من كثيرات وهذا الأمر جعلها تتمرد و تعاني في المدرسة.

عامل ابنك بحقه، فلذة كبدك و حبيبك وجزء مهم من حياتك، ولكن إنسان عادي و ليس أميراً أو محوراً للكرة الأرضية.

4- لا تجعل الخوف أساس تربيتك

قد نغرق في الماء، قد نتعرض لحادث سير، قد تسرق أموالنا، كل هذه الجمل التي يرددها بعض الآباء لحماية طفلهم منها هي في الحقيقة احتمالات بعيدة جدا.

ذكرت الكاتبة أن كل الحوادث التي نخيف أطفالنا منها نسبة حدوثها 5%. بينما نسبة الأطفال الذين يعانون من رهاب مرضي أو مشاكل نفسية بسبب الخوف هي 40%.

لا تبني تربيتك على أساس تخويف طفلك !

5- لا تجعل كلمة الطفل هي العليا

في مواقف مثل اختيار طعامه أو لباسه أو أي شيء بسيط أعطه الحرية و القرار، أما عندما يستطيع ابنك أن يتخذ قرارات كبرى و يجادلك بها فتربيتك في خطر.
ضع حدوداً واضحة !

6- لا تتوقع الكمال

تذكر دائما أن ابنك طفل وحتى تلافيف دماغه علميا قبل سن 21 ليست مكتملة فهو لا يستطيع أن يفكر بكامل المنطقية ولا أن يكون جميلاً ولطيفاً وتحصيله الدراسي ممتاز و ينام في كل يوم في نفس الساعه الخ.

تقبلك لعثرات طفلك أمر أساسي !

7- لا تجنب طفلك المسؤولية

أثبتت الدراسات وجود علاقة مباشرة بين كمية المسؤوليات البسيطة التي يقوم بها الطفل ومستوى نجاحه في الحياة العملية لاحقاً.

يمكن لأن الحياة عبارة عن دوامة مسؤوليات والتعود على هذا الأمر من الصغر تدريب ومهارة حياة أساسية. ترتيب سريره، تحضير طعامه، تنظيف المنزل على حسب عمره، كل هذه أشياء رائعة أن تجعلها من روتين الطفل.

8- لا تحمي ابنك من الألم

تحت هذا البند سردت الكاتبة قصة عن أم انفصلت عن زوجها ولكن سمحت له أن يزورهم كل أسبوع وحافظت على جلسات العائلة وطقوس العيد كي تجنب أطفالها ألم الانفصال.

مع مرور سنين تعقدت الأمور وأتت للطبيب النفسي تطلب مساعدة فقال لها: أنت تعطين أولادك مخدرا طويل الأمد يجب أن يصحوا منه.

العائلة انفصلت و أبوهم صار له كيان خاص به، وضحي هذه الفكرة ودعيهم يحزنون وينصدمون ولكن على الأقل يعيشون في الواقع وما هي إلا شهور حتى تقبلوا الفكرة وتابعت حياتها بشكل أقرب إلى السليم.

العديد من الأمثلة في هذا البند مثلا إذا اعتذر ابنك بعد خطأ قام به، وبدا حزينا و يبكي، لا تقولي (اوكي خلاص تمام) دعيه يشعر بالألم البسيط الذي سيجنبه تكرار الخطأ.

اجعلي بيتك دنيا مصغره لتدربيه على الدنيا الكبيرة التي تحوي الكثير من الألم والمشاكل التي تتطلب قوة نفسية للتغلب عليها وليس المخدر والإنكار لتجنب الألم.

9- لا تجعل مشاعر ابنك مسؤوليتك

عندما يشعر بالملل، لا تتحول لمهرج ولا تأخذه للخارج. دعه يشعر بالملل و يبتكر لعبة خاصة به. عندما يتشاجر مع أصدقائه أعطه تلك الدقائق القليلة قبل أن تتدخل ليجد حلاً بنفسه.

القليل من التدخل يكفي !

10- لا تحم ابنك من الأخطاء

في الصغر المثال هو كسر الصحن الزجاجي، فبعد أول مرة يكسر شيئا سيتعلم الطفل أن هذه المادة تُكسر و سينتبه. في الكبر قد تكون المواضيع أعقد من ذلك ولكن تحت إشرافك دعه يرتكب الأخطاء البسيطة.

إذا استمريت بحمايته من الخطأ (الخطأ الطبيعي البسيط وليس المميت) فلن يتعلم أي شيء.

دعه يقع في الأخطاء البسيطة !

11- لا تخلط بين العقوبة والحدود

وضحت في هذه النقطة أنه عند تخطي الحدود يجب توضيح السبب والشرح للطفل ولكن العقاب والقصاص قد يكون حالة يفعلها الأب/الأم للانتقام من الطفل، وهذا لن يجعله يتعلم أي شيء.

يجب أن توضح الحدود دائما و تبتعد عن العقاب !

12- لا تأخذ الطريق السهل

الطريق السهل في صباح العطلة هو اسكات طفلك بقطعة حلوى، والطريق السهل في المطعم هو أن تعطيه جهازاً الكترونياً يسكته، والطرق السهلة بشكل عام في التربية هي حل سريع ولكن أثرها على المدى البعيد سيء جداً.

نصحت آيمي هنا أن تأخذ الطريق الذي سيكلفك بعض الوقت والجهد ولكن نتيجته أفضل، مثل أن تلعب مع طفلك في صباح العطلة، و أن تشرح له وتتناقش معه وتحاول أن تنسجم معه بدل أن تتجنبه و تسكته.

13- لا تنسى مبادئك العائلية

هذه النقطة حيرتني بصراحة لأني وجدت أني أفتقر لهذا الموضوع في تربيتي بشكل كلي!

المبادئ هنا ليست المبادئ التي يوافق عليها الكل بل المبادئ الخاصة بكل عائلة، تنصح الكاتبة أن يكون غرضنا من الحياة واضحا مع الأطفال دائما.

هل نحن عائلة متدينة؟ هل نحن عائلة تركز على الإنجاز الأكاديمي؟ هل نحن عائلة صادقة و تؤمن بالأخلاق؟ كيف تتفاضل هذه الأشياء معاً في حياتنا؟

المثال الذي طرحته هو لطفل مراهق غش في امتحان مهم واستدعى الأهل بسبب الأمر وبدأوا بتوبيخه على قلة صدقه ومحاولة الغش، دخلت الكاتبة عميقاً في طريقة تربيتهم لتكتشف أنهم يعولون على الإنجاز المدرسي بشكل كبير ويوهمون الطفل بأن نجاحه و علاماته العاليه هي كل شيء في الحياة، و في هذه الحال من الطبيعي أن يعتقد أن الغش أمر أقل خطراً من الرسوب.

اللوم في هذه الحالة على قلة التواصل و التوضيح من الأهل: ما هي مبادئنا؟ تختلف المبادئ بشكل طبيعي بين عائلة وأخرى وهذا أمر صحي، و لكن يجب أن تكون مبادؤنا واضحة للطفل دائما.

ما هي الاولويات؟ ما هو المهم في الحياة بالنسبة لنا؟

ما زلت أبحث عن جواب هذا السؤال الأخير بالنسبة لي ولأطفالي وأنا ممتنة لأن آيمي كتبت هذا الكتاب الذي غير نظرتي للعديد من الأمور وأرجو أن تكون هذه الصفحات القليلة لخصت الكتاب السميك جداً لكم بدقائق قليلة.

الاسم الكامل للكتاب في حال الفضول لقراءة المزيد:

13 Things Mentally Strong Parents Don’t Do. Amy Morin



Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.