عروض كتب مقالات

عرض كتاب رحلتي الفكرية للمسيري

سلسلة كتب تقرؤنا
كتاب “رحلتي الفكرية” ل “عبد الوهاب المسيري”

بقلم أ. محمد عبد العاطي – مصر

هذا الكتاب أشبه بكتاب الدكتور زكي نجيب محمود “حصاد السنين”؛ حديث مع النفس عن رحلة الحياة؛ كيف بدأت وكيف سارت وإلى أين وصلت. حديث صريح لأن الكاتب وصل إلى مرحلة عمرية لم يعد يهمه فيها أن يخفي شيئًا أو أن يباهي بشيء. حديث المفكر الفيلسوف الذي عركته الحياة وعركها.

يتتبع المرحوم عبد الوهاب المسيري (1938– 2008) في هذا الكتاب تلك الأفكار التي تسربت إلى ذهنه وترسخت فيها، وجذور وبواعث هذه المشاعر والأحاسيس وهذا النمط من النظر إلى الإنسان والحياة وطبعت شخصيته. فيتحدث في الفصل الأول -الذي أشير إليه هنا- عن نشأته في مدينة دمنهور وتأثير هذه النشأة عليه فيما بعد؛ عن والده الشخص والتاجر، وعن أمه سليلة عائلة حلبي، وعن العمال الذي كانوا يشتغلون عند والده وشكل العلاقة التراحمية بينهم، وعن عادات وتقاليد أهل دمنهور في الزواج والأعياد والمناسبات المختلفة وتحليل منظومة القيم الحاكمة لتصرفاتهم وسلوكهم في هذه المناسبات.

ويضع المسيري لذلك مصطلحه الأثير “العلاقات التراحمية في مقابل العلاقات التعاقدية”، ويقارن بين ما كان عليه أهل دمنهور الطيبون وما وجده في المجتمع الأمريكي حينما سافر إلى هناك في أوائل الستينيات لتحضير رسالة الدكتوراه، ولا يفتئت على الشعب الأمريكي حينما يقول: إن السائد هناك هو العلاقات التعاقدية الخالية من التراحم، وإنما يقر ابتداءً أن المجتمع الأمريكي كأي مجتمع في العالم فيه القساة وفيه الرحماء، ولكنه يصف ظاهرة عامة نابعة من داخل المنظومة القيمية المتوارثة، وهي: خذ وهات.

ويتحدث المسيري عن الصراع ضد المؤسسات وبيروقراطيتها البغيضة، وكيف أن بعض موظفيها يستغلون جهل المتعاملين بالقوانين ليزيدوا أرباحهم أو ليحققوا عند من يشغِّلونهم حظوة ومكانة؛ يتحدث عن شركة مصر للطيران التي كانت تغير نوع الطائرات بأخرى أصغر مما تعاقدوا عليه في تذكرة الطيران دون إبلاغ الركاب فيتسبب في تكدسهم في المطارات وتهديده للمسؤول بإبلاغ هيئة الطيران المدني العالمية فيستجيب صاغرًا وتُحَلُّ المشكلة لجميع الركاب، ويعلل ذلك بأنه انتصر على الشركة بمعرفته بالقانون وبروح الإيجابية والشجاعة والدأب التي تحلى بها، ويضرب أمثلة أخرى كثيرة من هذا النوع ضد شركات نقل بحري أوروبية وضد إدارة مرور إحدى البلدان في أوروبا الشرقية، وضد إدارة البعثات التي رفضت الاعتراف بقسم اللغة الإنجليزية في جامعة الإسكندرية على قدم المساواة مع نظيره في القاهرة وعين شمس ومن ثم حرمته من حقه في الابتعاث فاتخذ مسارًا إداريًّا وقانونيًّا طويلًا استمر ثلاثة أعوام حتى جاء للقسم بالاعتراف ونال حقه في الابتعاث وذهب إلى الولايات المتحدة وإن كان ذهابه قد تم عن طريق كلية البنات في عين شمس لكن كفاحه ضد البيروقراطية أثمر عن حل جذري لمشكلة القسم في الإسكندرية.

ويتحدث المسيري حديث الفيلسوف الأديب القاصَّ البسيط الفكاهي عن عديد المواقف في حياته التي يستخلص منها فكرة أو يسلط من خلالها الضوء على قيمة دينية أو فلسفية أو نفسية أو اجتماعية.

وينتقل بك في الكتاب انتقالًا غير ملتزم بتسلسل زمني بين دمنهور إلى الإسكندرية إلى الولايات المتحدة إلى القاهرة إلى السعودية. ويشير إلى تأثير عمله لسنوات طويلة في موسوعته عن اليهود واليهودية والصهيونية على حياته الخاصة والعامة ومشاعره وصحته، كما ينتقل بك بين أفكار عن الموت والحياة والحب والسعادة والكرامة والرحمة والمادية، فلا يدعك تنتهي من صفحة حتى تسارع إلى قلبها لتقرأ الصفحة الثانية من شدة الإمتاع والإفادة.

(19) #كتب_تقرؤنا – رحلتي الفكرية – عبد الوهاب المسيريهذا الكتاب أشبه بكتاب الدكتور زكي نجيب محمود "حصاد السنين"؛ حديث…

Posted by ‎محمد عبد العاطي‎ on Thursday, April 2, 2020

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
محمد عبد العاطي
محمد عبد العاطي؛ باحث متخصص في مقارنة الأديان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.