فنون مقالات

فيلم Hacksaw Ridge

قراءة في فيلم
Hacksaw Ridge

يناقش هذا الفيلم جدلية الانتقام بغرض الثأر والردع أو الغفران حتى تتوقف دائرة القتل والقتل المضاد ويحل بدلا من ذلك السلام.

شاب أمريكي يسمى دوس يتطوع في جيش بلاده بعد أن تأثر بمهاجمة اليابانيين لميناء بيرل هاربر الأمريكي أثناء الحرب العالمية الثانية، لكن عقيدته الدينية وتركيبته النفسية تمنعانه من لمس السلاح وتحرمان عليه القتل لأي سبب من الأسباب، وأثناء معسكر الاعداد قبل التكليف بالمهمات القتالية يكتشف قادة المعسكر وجنوده تلك العقيدة وهذه التركيبة لديه فيتهموه بالجبن ويسيئون معاملته ويحولونه لمحاكمة عسكرية بتهمة مخالفة أوامر القادة أثناء التدريب.
وفي المحاكمة يستطيع الشاب أن يقنعهم بأنه صادق في دوافعه للتطوع، حبا لبلاده، وفي ذات الوقت يريد أن يكون متسقا مع مبادئه وقناعاته، ولهذا فإنه يرى أن في مقدوره أن يشتغل مسعفا طبيا أثناء المعارك، يعالج الجرحى وينقذ أرواحهم فيقلل من الخسائر دون أن يضطر إلى حمل سلاح بعد أن عاهد الله ألا يحمله مهما كانت الأسباب.

وبعد مواقف وأحداث مؤثرة وجدال ونقاش عميق يصدر حكم المحكمة العسكرية بتبرئته من تهمة العصيان وبالسماح له بمرافقة الجنود والاشتغال مسعفا طبيا لهم.

وهنا يبدأ القسم الأكثر تشويقا وإثارة في الفيلم، وأيضا الأشد مرارة وفظاعة، لأنه ينقلنا إلى حرب فعلية استخدمت فيها أشد أنواع الأسلحة فتكا ووحشية، سلاح النابالم الحارق، والمدافع والرشاشات والخناجر والقنابل، والاشتباك وجها لوجه في الخنادق، ورأينا الجثث والأشلاء والدماء وسائر فظاعات الحرب ووحشيتها، وشاهدنا بين ذلك كله دوس؛ المسعف الطبي الذي اتهمومه بالجبن وسخروا منه ينتقل بين الحفر والدشم غير عابيء بالموت الذي يتخطف زملاءه من حوله، من أجل انقاذ المصابين وعدم تركهم للعدو يُجهز عليهم في أرض المعركة.

ومن خلال تقنيات فنية عالية، ومؤثرات وخدع بصرية متقنة، وأداء مبهر للممثلين، ومن خلال الماكياج والملابس والموسيقى والأصوات وحركة الكاميرا، شعرنا تماما أننا في وسط معركة حقيقية، حتى أن المشاهد يكاد يخشى على نفسه أن تصيبه وهو جالس في مقعده شظية من شظاياها، وقد وفق دوس في إنقاذ عشرات الجرحى بعد أن توقفت النيران لحلول الظلام حيث كان يسحب الواحد منهم تلو الآخر، بمن فيهم اليابانيين المصابين، يسحبهم بشجاعة نادرة وبصعوبة بالغة وينزلهم بحبل مدلى بيديه المدمتين، ثم يصاب هو شخصيا بطلق ناري في ساقه، ويتم انقاذه بعد انتهاء المعارك.

وتكرمه حكومة الولايات المتحدة فتمنحه أرفع أوسمة الشجاعة، ويخلد التاريخ اسمه كمسعف عمل للإنسان وللسلام وسط الحروب والمعارك.

وهكذا كما سبق القول فالفيلم يطرح إشكالية فلسفية دينية اجتماعية معقدة: هل يمتنع المرء عن الحرب وما يتبعها بالضرورة من قتال حتى ولو كانت دفاعا مشروعا عن النفس والوطن ويلجأ إلى الغفران عملا بتوصية المسيح “من ضربك على خدك الأيسر فأدر له الأيمن”، أم لابد من الرد حتى يرتدع المعتدي عملاً بآية التوراة “عينا بعين وسنا بسن”؟

عموما، سواء أختارَ المرء لنفسه عفو وإحسان المسيح أم عدل وقصاص موسى، فإن ما يخرج به المشاهد من هذا الفيلم الرائع هو استبشاع الحرب أيا كانت أسبابها، وتعظيم هذا الجانب الخير في الفطرة الإنسانية الذي عبرت عنه شخصية دوس، والذي يرى الإنسان كإنسان جديرا بالحياة قبل أن يراه محاربا يستحق القتل ولا يليق به سوى الفناء.

فيلم (Hacksaw Ridge)يناقش هذا الفيلم جدلية الانتقام بغرض الثأر والردع أو الغفران حتى تتوقف دائرة القتل والقتل المضاد…

Posted by ‎أفلام تستحق المشاهدة‎ on Friday, March 15, 2019

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
محمد عبد العاطي
محمد عبد العاطي؛ باحث متخصص في مقارنة الأديان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.