فنون مقالات

فيلم الأوديسا العراقية

قراءة في
فيلم الأوديسا العراقية

بقلم الاستاذ محمد عبد العاطي

فيلم وثائقي، انتاج سويسري، للمخرج العراقي سمير جمال الدين، من الأفلام المهمة والمؤثرة. يحكي قصة العراق، الدولة والمجتمع، منذ الاستقلال في عشرينيات القرن الماضي حتى الآن، انطلاقا من تتبع حياة عائلة عراقية كان الأب، أحمد جمال الدين، يعمل مدرسا للغة العربية ثم قاضيا خلال العهد الملكي، وكان يحيا حياة طيبة هو وأبناؤه وبناته، في ظل مجتمع منفتح، متعدد المشارب والاتجاهات، لا يعرف تمييزا على أساس الدين أو المذهب أو العرق، ولم يعرف تعصبا أو تزمتا أو انغلاقا كما حدث بعد ذلك.

وبانتهاء العهد الملكي، الانفتاحي التعددي رغم وجود الاحتلال البريطاني، يبدأ عصر جديد وعراق جديد، تبدأ جمهورية الخوف.. الحزب الواحد والرجل الواحد، الكل يتجسس على الكل، حياة الإنسان لا تساوي في ميزان السلطة المستبدة رصاصة بنصف دينار.

يقتل الضباط الانقلابيون في يوليو/تموز 1958 الملك فيصل الثاني وولي عهده الأمير عبد الإله ورئيس وزرائه نوري السعيد، ومذاك والدم لا يتوقف.. سجون واعتقالات، وانقالابات وانقلابات مضادة.. يعيش العراق سنواته في ظل أسماء كعبد الكريم قاسم، عبد السلام عارف، أحمد حسن البكر، صدام حسين.. وبين هذا وذاك تتطور حياة عائلة أحمد جمال الدين التي يسلط الفيلم الضوء عليها ليصور لنا كيف أثرت السياسة على حياتهم، وكيف تم تصنيفهم في خانة المعارضة واضطر أغلبهم إلى الهجرة فانتشروا في مشارق الأرض ومغاربها؛ بعضهم توجه آنذاك إلى الاتحاد السوفيتي وبعضهم إلى ألمانيا الشرقية وبعضهم إلى سويسرا وإلى لبنان.

ثم تتغير الأوضاع وتندلع الحرب العراقية الإيرانية ويموت مليون جندي عراقي في ثمان سنوات، وبعدها يجتاح صدام الكويت ثم يُفرض على العراقيين حصار لثلاثة عشر عاما يذوقون خلالها الأمرّين إلى أن تأتي النهاية باجتياح الأميركان بغداد وإسقاط الديكتاتور ثم إعدامه واحتلال ونهب عاصمة الرشيد.

وفي كل ذلك كنا نشاهد بالتوازي العائلة العراقية، عائلة أحمد جمال الدين، يكبر أفرادها ويكبر أولادهم ويتأثرون بكل ما مر من أحداث، وتتغير حياتهم بين اليسر والعسر بتغير الظروف السياسية.

وهكذا في مزيج دقيق ومؤثر بين العام والخاص يغزل الفيلم خيوطه ويسلسل أحداثه ونحن جلوسا نشاهد ونتحسَّر على العراق العظيم.. كيف كان وكيف أصبح وكيف لبعض الحكام المرضى نفسيًّا أن يتلاعبوا بمصير أمة كريمة ويذيقوا شعبها الأبيَّ كل صنوف العذاب.

الأوديسا العراقية – على غرار أسطورة الأوديسا الأغريقية التي تحكي عودة البطل أوليس إلى وطنه في رحلة استغرقت عشرة أعوام بعد حرب طرواده – فيلم أخذ وقتا طويلا وجهدا مضنيا في الاعداد لكن في النهاية كانت الثمرة تستحق.

 

فيلم الأوديسا العراقية فيلم وثائقي، انتاج سويسري، للمخرج العراقي سمير جمال الدين، من الأفلام المهمة والمؤثرة. يحكي قصة…

Posted by ‎أفلام تستحق المشاهدة‎ on Friday, October 4, 2019

 

 

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
محمد عبد العاطي
محمد عبد العاطي؛ باحث متخصص في مقارنة الأديان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.