تقنية مختارات مقالات

التعليم الالكتروني عن بعد في جائحة كورونا

التعليم الالكتروني عن بعد كاستجابة، لأزمات الدول العربية – حالة الكورونا 

بقلم/ أ. ماهر شبير

رئيس شركة خبراء التطوير

من المكاسب المولودة من رحم الوباء، وكاستجابة أولى وقائية لفيروس الكورونا، تبنت مجموعة من الدول العربية (وغير العربية) للتعليم عن بعد كـ (طرق للنجاة).

تلا هذه المبادرة عدد من المبادرات المماثلة (كمبادرة (العمل عن بعد) و(الشراء عن بعد) و (مشاهدة المباريات عن بعد)، مع تشجيع أو حتى إلزام أفراد المجتمع على ضرورة (التباعد المكاني) بين بعضهم البعض، بغية الوصول إلى أعلى مراحل الوقاية. هذه المبادرات حول مفهوم (عن بعد) تدفع المجتمع البشري إلى حقبة وحالة تاريخية نادرة، متحولاَ إلى (مجتمع عن بعد) يتسم بـ (حياة عن بعد).

مفهوم (مجتمع عن بعد) أصبح أكثر قابلية للتطبيق في العصر الراهن بسبب التطورات التقنية والانتشار المتزايد لعقلية (الانفرادية)، كما أن ظهور الفيروس قفز بفكرة التباعد المكاني سنوات للأمام؛ فالأزمات كفيلة بضمان التغيير وإيقاظ البشر من غفلاتهم).

إن الهلع الساري في أرجاء المعمورة والخوف من المجهول (الفيروس) شجع (أو بالأصح أجبر) الغالبية العظمى على تقبل مفهوم (عن بعد)، وتبنى أليات التباعد المكاني مع (وضعية الدفاع) ضد الأخرين خشية العدوى؛ إن ذلك يأتي في تطبيق المقولة السائدة (عند انتشار الوباء، تعامل مع الجميع وأنهم مصابون وتعامل معهم وكأنك مصاب) إن مفهوم (المجتمع عن بعد) يتبلور ويتشكل شيئاَ فشيئاَ وفق ما يستجد على الساحة الدولية وعلى مدى الرواج والانتشار الذي يحتمل أن يحققه الوباء البوروني. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة: هل العوامل الثقافية (المتمحورة على ضرورة (التقارب المكاني) دور في الحد من انتشار مفهوم التباعد المكاني، أو العكس؟

فالتقارب المكاني من القيم الراسخة في الثقافة العربية، والتي تعطي أهمية كبيرة للمصافحة والتقبيل والأحضان والمناسبات العائلية والزيارات الأخوية ودفء الولائم وغيرها من أوجه التقارب. في المقابل، هنالك مطالبات ودعوات وقائية وعلمية إلى التباعد المكاني والتحول من (مجتمع متقارب) إلى مجتمع متباعد، بغية الحد من انتشار فيروس الكورونا.

هذه المطالبات والدعوات تخالف إطار العرب التاريخي والثقافي المتمركز على قيمة التقارب الجسماني. وبالرغم من هذا، فقد تغلب الفيروس على الثقافة، وباتت الشوارع والميادين والشواطئ والطائرات وسيارات الأجرة وأماكن المناسبات والمحلات التجارية وجلسات الأراجيل والمؤسسات التعليمية خاوية على عروشها بين ليلة وضحاها؛ وهو بمثابة الصدمة للثقافة العربية بعض العرب وزعزعة لموروثاتهم وقيمهم الراسخة.

كما أن هناك إجراء تاريخياَ ذا أهمية عالية وهو إعادة النظر في أداء بعض المناسك ومنع السفر للأماكن المقدسة وإيقاف أداء صلاة جماعة في المساجد مؤقتاَ؛ في سبيل حماية البشرية من هذا الخطر.

أصبح غير معروف حالياَ إلى أي مدى ستكون درجة العزلة والتباعد ومجالاته، ولربما يقفز هذا الوباء الاستثنائي بتعجيل القضاء على ما تبقى من قيم التقارب المكاني في الثقافة العربية وتقزيم التفاعل الاجتماعي الجسماني.

في حقيقة الأمر، أفراد المجتمع العربي ذاتهم أصبحوا (وبشكل غير متوقع) يبحثون ويتباحثون حالياَ وبشكل إبداعي في فكرة واحدة: آليات تحويل أكبر قدر ممكن من إجراءات وأنشطة الحياة إلى (عن بعد).

الثورة وشبكات التواصل الاجتماعي

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

One Reply to “التعليم الالكتروني عن بعد في جائحة كورونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.