تربية مختارات مقالات

شركات الانترنت والطلبة

 سلسلة التعليم الإلكتروني (1)

بقلم/ د. نظمي المصري

يوميا تثبت التجارب المبنية على العلوم التربوية والتقنية أن التعليم الإلكتروني والعمل الإلكتروني (عبر الإنترنت) سواء في حالات الطوارئ والأزمات الممتدة كما هو الحال في فلسطين دوما وليس حاليا فقط او حتى في الظروف الطبيعية أن التعليم الإلكتروني والعمل الإلكتروني ليس خيارنا بل قدرنا وواجبنا المهني والوطني ولذا أقترح:

1. أن تبادر جميع شركات مزودي خدمة الانترنت وشركات الإتصالات في فلسطين لتقديم عروض تنافسية حقيقية وخدمات نوعية برسوم تشجيعية تناسب واقع جميع طلبة الجامعات الفلسطينية وحاجة المدارس والجامعات للمساهمة في الإستخدام الأسهل والأسرع للإنترنت في عملية التعليم والتعلم سواء عبر الأجهزية الذكية أو أجهزة الحاسوب حيث لا تخلوا معظم بيوتنا من جهاز واحد على الأقل.

2. أن تبادر وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم في وكالة الغوث والجامعات ومن خلال المختصين والخبراء بالتواصل والتفاهم والإتفاق مع جميع شركات مزودي خدمة الانترنت وشركات الإتصالات في فلسطين لتحسين جودة خدماتها وتوفيرها لجميع المدارس والجامعات بسرعة عالية.

فمن اساسيات التعليم الإلكتروني تحميل و تنزيل ملفات كبيرة الحجم سواء فيديوهات أوصور أو غيرها.

“الآن الآن وليس غدا” فلتقرع أبواب تحديد وتفكيك الصعوبات التقنية وعدم الإكتفاء بذكرها وكثرة التذمر والشكوى دون اي مبادرات وخطوات عملية سريعة.

ختاما: أن تضيئ شمعة خير من أن تلعن الظلام طوال الليل والنهار.

It is better to light a candle .than to curse the darkness

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.