اجتماع تربية مختارات مقالات

وسائل وتقنيات الاستثمار الاجتماعي لفايروس كورونا

فايروس كورونا .. نحو استثمار اجتماعي

بقلم: سوار العربي

شكل فايروس كورونا صدمة بالغة التأثير لدى كثير من دول العالم، حيث لم تكن أغلب الدول والشعوب تتوقع أن يصل الفايروس إلى عقر دارها، لدرجة أن وزير الصحة الفرنسي قد صرَّح بأن الفايروس لن يصل بلاده، لكن الأخبار تشير حتى كتابة هذه السطور إلى تسجيل أكثر من 170 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم حتى كتابة هذه السطور، حيث بلغت الوفيات 6525 حالة، وشفي من الوباء 77784 شخصاً.

أياً كانت الأمور؛ هل يمكن اعتبار فايروس كورونا وباءً عالمياً أو جانحة بشكل كامل؟ أم أنَّ ثمَّة فوائد اجتماعية يمكن تحقيقها؟

ليس بخافٍ أن انتشار فايروس كورونا قد شكَّل فرصة اجتماعية قليلاً ما تتوفر لدى بعض الأسر التي بالكاد تجتمع على مائدة واحدة ولو لمرة واحدة خلال أسبوع، كما أعاد التأكيد على الالتزام ببعض المثل والأخلاق والأعراف الاجتماعية التي يجب الالتزام بها مثل النظافة وخلافه. ووفر للأهل إمكانية الجلوس مع أطفالهم التحدث معهم ببعض الأمور الاجتماعية أو مشاركتهم في قراءة كتاب أو عرض قصة.

وفيما يلي أهم النصائح الاجتماعية خلال فترة الحجر الصحي بصحبة الأهل:

1) اجلس مع أطفالك؛

عوِّضهم عن كل ثانية كانت من حقهم وقضيتها خارج البيت بحثاً عن المال والأعمال، تقرَّب منهم، أشْعِرهم بالصداقة والصدق، أشعرهم بالأُنس، انزل لمستواهم السلوكي، العب مهم، لاطفهم، امنحهم الثقة.

2) مارس تمارينك الرياضية بصحبة أطفالك؛

عزز ممارسة الرياضة لديهم كثقافة شخصية وليست كأمر طارئ لا تتم ممارسته إلا في أوقات الطوارئ، وأخبرهم أن ممارس الرياضة تزيد من مناعة الجسم وتحفظه من الأوبئة وتساعده في مكافحة الفايروسات، كما تعمل على تعزيز المهارات الذهنية، لأن العقل السليم في الجسم السليم.

3) اجلس مع كبار السن؛

أي مع والديك الذين بلغوا من الكبر عتياً، حاول أن ترفع من معنوياتهم وتخفف عنهم الإشاعات الكثيرة حول فايروس كورونا، وخاصة ما يتعلق بكبار السن وعدم مقدرتهم على مواجهة الفايروس، أخبرهم بأن الخير في الكبار، وعزز من إرادتهم، قل لهم بأن الكبار يتمتع بإرادة أكثر من الشباب، أخبرهم بأن كبار السن المقيمين في بيئة نظيفة لا يقترب الفايروس منهم، حافظ على نظافتهما، ساعدهما في الاستحمام يومياً، واستخدام الصابون والكحول الطبية، لا تترك فرصة دون الجلوس معهما، فلا تدري متى يكون اللقاء الأخير بهما. وتذكر أن تعاملك اللطيف مع أبويك سيورَّث إلى أطفالهم بعد 20 سنة تقريباً.

4) ساهم في تثقيف أطفالك؛

اقرا كتاباً أمامهم، أو اقرأ قصة لهم، اطلب منهم عرض الدروس المستفادة من القصة، واطلب أن يتحدث كل واحد منهم بقصة، راجع بعض المفردات والتراكيب، اسألهم في بعض المعاني والألفاظ، اسألهم عن قصص مشابهة، حاول أن تقدم لهم قصصاً فيها طرق إبداعية لحل المشكلات، تعرَّض لبعض القصص التي احتوت على انتشار مرض معين عبر الزم، واجعلهم يقدمون حلولاً وقائية لهذه الأمراض، ثم اشرح لهم الحلول الموجودة في القصة.

5) أعد تخطيط حياتك؛

فالحجر الصحي منحك 24 ساعة في اليوم، ولم يعد لديك مبرر بعدم توفر الوقت لديك، وهنا يجب التأكيد على أن توفر الوقت لديك يشكل فرصة سانحة لإعادة تخطيط حياتك من جديد، راجع أهدافك المرحلية والاستراتيجية، راجع استراتيجيات وتكتيكاتك، راجع أدوات ووسائلك، اسأل نفسك فيما لو كنت بحاجة إلى تغيير مسار حاتك أم لا، وراجع خطط أطفالك التي قاموا بوضعها بإشرافك، ولا تنسى مراجعك خطة أسرتك بمفهومها الشامل بما في ذلك الخطة الإنجابية.

6) شاهد الفيديوهات الوثائقية؛

خاصة فيديوهات الطبيعة التي تؤثر إيجاباً على الحالة النفسية لك ولأسرتك، وحاول مشاهدة بعض الأفلام التي تتحدث عن نجاحات بعض الدول في القضاء على الأمراض أو الخروج من بعض الكوارث والأزمات، واختر قنواتك التلفزيونية بعناية، ابتعد عن أفلام الرعب، وتقرَّب من القنوات الوثائقية، ولا تنسى مشاركة أطفالك وزوجتك في مشاهد هذه الأفلام، لأنهم لن ينسوا لحظات جميلة بصحبة الوالدين.

7) امتلك مهارة جديدة تساعدك في استكمال حياتك بشكل راقٍ؛

أي مهارة تتناسب مع تطلعاتك لمستقبلك مع الأخذ بالاعتبار تلك الوضعية الاستثنائية التي تعيش فيها خلال انتشار فايروس كورونا، وقد تكون مهارة الذكاء الوجداني واحدة من أكثر المهارات اللازمة في هذا الوقت بالتحديد، حيث تمكنك من الصبر على متاعب الحياة، وتقلل من انفعالاتك السلبية تجاه الأخيرة، وتجعلك أكثر صبراً في التعامل مع أطفالك الذين لم يعتادوا على أوقات أزمات مثل فايروس كورونا.

أخيراً؛

إذا كانت مصائب أقوام عند أقوام فوائد، فلا داعي للنظر إلى سلبيات فايروس كورونا دون النظر إلى بعض الإيجابيات التي يمكن تحقيقها، واحرص أن يكون الحجر الصحي المفروض عليك بسبب الفايروس فرصةً اجتماعية –وليس عقاباً- لإعادة ترتيب حياتك من جديد، بحيث يكون والديك وأطفالك وزوجتك جزء من الوقت المتبقي من حياتك.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.