اجتماع تنمية عالم المرأة مختارات مقالات

اكتساب المعرفة بالنسبة للمرأة العاملة

الجزء الرابع: المعرفة والإدراك – سلسلة صفات المرأة العاملة

بقلم/ رهف محمد

في الجزء الرابع من سلسلتنا للحديث حول صفات المرأة العاملة وما يميزها، ننوه مجدداً أن ما يناسب امرأة قد لا يناسب غيرها، ومن لا تمتلك صفة بالإمكان أن تعززها معنا في هذه السلسلة حول صفات وأهم ما يميز المرأة العاملة، نتحدث في هذه المقالة حول اكتساب المعرفة.

من أفضل ما يمكن أن تتميز به المرأة العاملة، هو اكتسابها للمعرفة إلى جانب بعض المهارات الحياتية المختلفة التي تعينها على تطبيقها في ذاتها وكذلك أسرتها.

هذا الأمر ليس حديثا فحسب، فحينما كان أجدادنا يعملون في فلاحة الأرض؛ كانت الجدات ترافقنهم في الحصاد وتحصيل المؤونة والطبخ على نيران الطبيعة.

إن إدراك المرأة واكتسابها مهارات في الحياة تعينها -على الأقل- في فهم ماهية وطبيعة العمل خارج حدود المنزل، فالنساء شقائق الرجال في كل شيء، وحصر أمرها بين إطعام طفل وزوج أو تنظيف مائدة وملابس وكل شؤون المنزل، هو تعذيب قصري لها.

وبل بالعكس، اختلاطها وتنوع معارفها يساعدها على سرعة الإدراك بل الإبداع أيضا في أمور المنزل بشكلٍ تلقائيٍ، حيث الإبداع والإتقان الأكثر لأعمالها المنزلية نتيجة ارتفاع مستوى الإدراك لديها من المحيط الخارجي، وهذا جزء من التوازن والصلابة.

إن المعرفة بالشيء من حيث طبيعته وماهيته وأبعاده تعطي لكِ الإدراك به، يعني على سبيل المثال، لو عَمِلَ زوجك أو أبوكِ في مجال الصحة أو العسكرية أو غيره، وكان لديكِ من المعارف ما يكفي بفهم هذا التخصص أو غيره، وكنتِ لا تعملين، فلن تمتلكي الإدراك الكافي لفهم طبيعة هذا العمل أو ذاك إلا لو خضتِ تجربة العمل.

فالإدراك تسبقه معرفة بالشيء ليكون التطبيق أكثر سهولة ومرونة، وبالتالي أكثر فهما وإحساسا بالمحيط حولك أيا كان.

ولا تنسي أن الله أمرنا بالعمل، حيث قال: “وقل اعملوا” ثم زاد على العمل “فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبؤكم بما كنتم تعملون”.

فالعمل بحاجة إلى معرفة، وكلاهما يعطيان لكِ الإدراك، وإن أدركتِ فقد قمت بتنمية مهارات كثيرة دفينة ومخزونة داخلك وأثر ذلك على سلوكك ونمط حياتك وتفاعلك المرن والواعي مع المجتمع حولك أيا كان نوعه.

فقبل أن تعملي، اكتسبي المعرفة، وتعلمي شيئاً جديداً، اقرئي، طالعي، تزودي، تثقفي، مارسي هواية، اكتشفي موهبة، فأنتِ كنز من الله وقدوة لغيرك، فلا تتراجعي.

وبالتجارب نتغلب على جميع المصاعب.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.