تربية مجتمع مختارات مقالات

الكورونا والقضاء على العادات السيئة

كيف تسهم الكورونا في القضاء على العادات السيئة؟

بقلم البروفيسور عادل الأسطة

أما وأن الرعب دب في الناس بسبب الست كورونا، فلا أقل من أن تقضي على عاداتنا السيئة المتفشية والمسببة لأمراض أخرى مثل التقبيل والمصافحة واللمس والتفاصح الزائد عن حده بتوصيل رسائل تعني للموصل شيئا ولا تعني للموصل إليه أي شيء إلا أن الموصل جحش كبير يحشر أنفه فيما ليس له به صلة.

أمس ، في الشارع، اكتفيت وجارا لي بالحديث عن بعد – تقريبا مسافة مترين .

لم تتصافح أيدينا، فالكورونا تترصد، وهذا حسن، فماذا لو كانت يدي تلوثت من كيس القمامة الذي رميته في الحاوية ولم أعد إلى الشقة لأغسل يدي؟

روى لي جاري الحكاية الآتية:

– قبل أيام كان الموظفون ينتظرون أمام الصراف الآلي لاستلام رواتبهم ، وجاء رجل مستعجل مع صديقه، فعطس ثلاث عطسات وقال لصديقه بصوت عال :

– أمس جئت من الصين.

ما إن رأى المنتظرون ما رأوا وسمعوا ما سمعوا حتى تركوا دورهم وانسحبوا طالبين السلامة.

في الحافلة إلى القدس قال أحد المتحدثين هناك (سيجر) – إغلاق – بسبب الكورونا، وحثنا آخر على مواصلة الرحلة ما دمنا ذاهبين لنصلي ركعتين في الأقصى، وسيعمي الله الجنود.

في معبر قلندية لم يشفع لنا العمر، فال (سيجر) كان بسبب الست (استير) وعيد المساخر، وعدت وصديقي خائبين، وتذكرت ما كتبته عن العظم في الشوربة والخيبات.

الكورونا على ألسنة الناس كلها.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
عادل الاسطة
أستاذ دكتور متقاعد، كان يعمل في قسم اللغة العربية بجامعة النجاح الوطنية في فلسطين منذ 2002م، وحاصل على درجة الدكتوراه في الأدب العربي من جامعة بامبرغ/المانيا في العام 1991م، يكتب في الأدب في مواقع مختلفة، وله زاوية أسبوعية في جريدة الايام الفلسطينية منذ تأسيسها. صدر له 14 كتابا.

4 Replies to “الكورونا والقضاء على العادات السيئة

  1. مرحى!
    وأخيرًا ، حصلت على موقع ويب يمكنني من خلاله الحصول على بيانات قيمة تتعلق بدراستي ومعرفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.