تربية دين مختارات موسوعة روافد بوست

معلومات قد تعرفها لأول مرة حول المفكر الكبير الدكتور محمد عمارة

سيرة حول حياة العلامة والمفكر د. محمد عمارة

 توفي المفكر والعلامة د. محمد عمارة، يوم 28 شباط/فبراير 2020م، بعد مرض حل به لمدة ثلاثة أسابيع.

الدكتور محمد عمارة هو عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ولد في مصر، عام 1931م، ونشأ في أسرة مسلمة ومحافظة، وحفظ القرآن الكريم في سن مبكرة قبل العاشرة من عمره.

حصل الدكتور عمارة على الشهادة الجامعية الأولى في اللغة العربية والدراسات الإسلامية من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عام 1965م. ودرس الماجستير في بتخصص الفلسفة الإسلامية وحصل عليه في عام 1970م من ذات الكلية، بعدها حصل على درجة الدكتوراه.

بزغت ميوله الوطنية تجاه فلسطين كونها قضية العرب والمسلمين حينما نشر أول مقال له في صحيفة “مصر الفتاة” بعنوان: “جهاد عن فلسطين”.

ألف الدكتور عمارة كتبا ودراسات عديدة حول أعلام التجديد الإسلامي أمثال الشيخ محمد الغزالي، أبو الأعلى المودودي، سيد قطب وغيرهم. وكتب عن تيارات الفكر الإسلامي القديمة والحديثة والأعلام بشكل متنوع وحيوي ومختلف. وقام بتحقيق عدد كبير من المخطوطات الفكرية القديمة.

ومن مؤلفاته في الفكر الحديث “الإبداع الفكري والخصوصية الحضارية”، و “الخطاب الديني بين التجديد الإسلامي والتبديل الأمريكاني”. ووصلت مؤلفاته حوالي 200 كتابا، بين التجديد والإحياء ومعالجة مشكلات الفكر في واقعنا الإسلامي المعاصر.

له مشاركات عدة في الندوات والمؤتمرات والدوريات الفكرية المتخصصة، إلى جانب حصوله على عضوية العديد من المؤسسات منها المعهد العالي للفكر الإسلامي، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

حاز المفكر عمارة على العديد من الجوائز والشهادات والدروع والأوسمة، منها جائزة جمعية أصدقاء الكتاب في لبنان عام 1972م. ووسام التيار الفكري الإسلامي القائد المؤسس عام 1998م. وجائزة الدولة التشجيعية بمصر عام 1976م.

لقد ترك وصيته قبل أن توافيه المنية بإقامة صلاة الجنازة في أكبر عدد ممكن في دول العالم، والعمل على نشر أفكاره المكتوبة والمرئية الصوتية وغيرها على أوسع نطاق.

رحم الله الدكتور محمد عمارة وجزاه عنَّا خير الجزاء.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

2 Replies to “معلومات قد تعرفها لأول مرة حول المفكر الكبير الدكتور محمد عمارة

  1. الله يرحمك دكتور محمد
    فقدت الامة العربية والاسلامية عالما فريدا من نوعه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.