سياسة مختارات مقالات

وفد فتح يفشل في مهمته بغزة بسبب اشتراطات حماس

ماذا جرى وراء الكواليس؟
وفد فتح يفشل في مهمته بغزة بسبب شروط حماس


خاص / روافد بوست

لا تزال الفصائل الفلسطينية، تائهة في إيجاد سبيل لإنهاء الانقسام الممتد منذ 14 عامًا، عندما انقلبت حركة حماس على السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، بقوة السلاح، ما جعلها تحكم غزة إلى اليوم.

ومنذ ذلك الحين، فشلت كل مساعي الصلح بين حركتي فتح وحماس، سواءً بالرعاية المصرية للمصالحة، أو بالرعاية المحلية عبر الفصائل الفلسطينية، التي وضعت العديد من المبادرات لرأب الصدع وجمع الفرقاء، في حين يقع اللوم الأكبر على حماس، التي تسيطر بالقوة على كل شيء بغزة، وتكتفي بأن يكون القطاع تحت ادارتها وتجمع الضرائب والأموال وتدفع لموظفيها وقادتها.

وبالرغم من أن وفد اللجنة المركزية لحركة فتح قدم من رام الله إلى قطاع غزة، ومكث في غزة حوالي أسبوع؛ من أجل الجلوس مع الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس؛ إلا أن اتضح من وراء الكواليس، أنه لا ثقة بين تلك الفصائل، حيث لم تعقد اجتماعات جماعية كما هو مقترح من الرئيس الفلسطيني.

واتضح من خلال وجود وفد فتح بغزة، أن حركة حماس تسعى لاستغلال اللقاءات لصالحها، وخدمة لمشروعها، وشرعنة لحكمها لقطاع غزة.

وطوال الأسبوع لم يلتقي وفد فتح بحركة حماس، بسبب اشتراطات حركة حماس التي تريد أن تُجلس بعض الفصائل المقربة منها عنوة، وليست الفصائل الأساسية الخمسة، “فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية”.

وتريد حماس أن تعترف فتح ببعض الفصائل العاملة بغزة، والممولة من حماس نفسها وهي لجان المقاومة الشعبية، حركة المقاومة الشعبية، حركة الاحرار، حركة المجاهدين، وغيرهم، حيث تعتبرهم فتح فصائل غير شرعية، وتنفذ أجندات حمساوية خالصة، سياسيا وعسكريا إضافة لتحريضها المستمر ضد السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس وحركة فتح.

ولعبت حماس طوال فترة تواجد الوفد على هدف واحد، وهو جمع الفصائل الخمسة الأساسية، إضافة لفصائلها، من أجل تقوية موقفها ومشروعها على حساب حركة فتح، حيث إن الفصائل الصغيرة بالتأكيد ستصوت لحماس ضد فتح، في حال تقديم أي خطط لمواجهة صفقة القرن.

مصدر في حركة حماس، أكد في مقابلة حصرية، أن حركة فتح رفضت الجلوس في أي اجتماع ستتواجد فيه الفصائل المقربة من حماس، بدعوى أنها ليست في منظمة التحرير، وغير شرعية، وغير معترف بها.

بدوره، أكد الناطق باسم حركة فتح، حسين حمايل في مقابلة حصرية إن الفصائل التي لا بد أن تكون في الاجتماعات هي فصائل منظمة التحرير، إضافة لحركتي حماس والجهاد فقط، وما دون ذلك لن يجتمع بوفود فتح ومنظمة التحرير.

وأشار في مقابلة حصرية إلى أن الفصائل التي كانت شاهدة على اتفاقيات المصالحة هي التي يجب ان تجلس في الاجتماعات، أو الفصائل التي أتت بها حماس عقب انقلابها لن يتم الجلوس معها، موضحا أن وفد حركة فتح بغزة التقى بحزب الشعب، وجبهة النضال الشعبي، وجبهة التحرير العربية، وهذه فصائل منبثقة عن منظمة التحرير، وليست صغيرة.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

2 Replies to “وفد فتح يفشل في مهمته بغزة بسبب اشتراطات حماس

  1. كان يجب ان تكتب إملاء بشكل صحيح
    أنتم لم تتعلمون تاريخ .. بل تعلمتم حقد
    أنت تعرف ان بلدك من أكثر الدول المطبعة مع الاحتلال الاسرائيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.