ترجمات صحة عامة وطب مختارات مقالات

فوائد عديدة للوز .. تعرف عليها

كيف يمكن لهذه الأطعمة الشعبية تفيد صحتنا؟
ما هي فوائد اللوز

ترجمة: روافد بوست

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب جداً معرفة أي الأطعمة التي يجب تناولها للحصول على فوائد محددة، وهذا هو السبب في أن موقع (Medical Medical Today) قد وضع قائمة بأفضل 10 أطعمة صحية يستفيد منها الإنسان الذي يداوم عليها.

فوائد اللوز

يعتبر اللوز غنياً بالدهون غير مشبعة. ومن الملاحظ أنَّ هذا النوع من الدهون لا يزيد من خطر البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكولسترول “الضار”.

في تطور لافت للانتباه؛ لاحظت جمعية القلب الأمريكية (AHA) أن الدهون غير المشبعة قد تحسن حالة الكوليسترول في الدم لدى الشخص. وبجانب ما سبق؛ لا يحتوي اللوز على الكوليسترول.

تشير دراسة صادر في عام 2005 إلى أن اللوز المستهلك قد يسهم في زيادة مستويات فيتامين E في البلازما وخلايا الدم الحمراء، ويؤدي إلى انخفاض مستويات الكوليسترول الكلي. ووفقا للباحثين الذين أصدروا الدراسة؛ يعتبر فيتامين (هـ) أحد مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في وقف عملية الأكسدة التي تسبب الكوليسترول في انسداد الشرايين.

لقد توصلت دراسات أخرى إلى نتائج مماثلة لما سبق ذكره، حيث يلاحظ مؤلفو ” a 2018 review” أن العناصر الغذائية في اللوز قد تساعد في زيادة أو الحفاظ على مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) أو الكولسترول “الجيد”. لذلك فقد نصحوا الناس بتناول حوالي 45 جرامًا من اللوز يوميًا لحماية صحة القلب.

اللوز ومخاطر السرطان

قام باحثون بإجراء دراسة في عام 2015 حول استهلاك الجوز وخطر الإصابة بالسرطان. وحدد الباحثون خطر الإصابة بسرطان الثدي بمعدل ضعفين إلى ثلاثة أضعاف بين الأفراد الذين تناولوا كميات أكبر من الفول السوداني والجوز واللوز، مقارنةً بأولئك الذين لم يفعلوا ذلك، كما خلصوا إلى أن “الفول السوداني والجوز واللوز يبدو أنه عامل وقائي لتطور سرطان الثدي”.

اللوز وأمراض القلب

اللوز -جنبا إلى جنب مع غيرها من المكسرات والبذور- قد تساعد على تحسين مستويات الدهون في الدم. هذا يمكن أن يفيد الإنسان في صحة القلب. حيث إنه في دراسة أجريت عام 2014م، وجد العلماء أن اللوز زاد بشكل كبير من مستويات مضادات الأكسدة في مجرى الدم، وخفض من ضغط الدم، وساعد في تحسين تدفق الدم.

يعتقد الباحثون أن هذا قد يكون بسبب فيتامين (هـ) والدهون الصحية والألياف التي تساعد الشخص على الشعور بالشبع من تأثير مضادات الأكسدة للفلافونويد، لذلك يوصون بتناول حفنة من اللوز يوميًا للحصول على هذه الفوائد.

وكان من الملاحظ أنَّ المشاركين جميعهم من الذكور الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 70 عامًا والذين تناولوا 50 غرامًا من اللوز يوميًا لمدة 4 أسابيع.

اللوز وفيتامين هـ

يحتوي اللوز على مستويات عالية نسبيًا من فيتامين هـ. في حين يحتوي فيتامين هـ على مضادات الأكسدة، مثل توكوفيرول. إن كمية (28.4 جم) من اللوز العادي يحتوي على 7.27 ملليغرام (ملغ) من فيتامين E ، وهو ما يلبي نصف احتياجات الفرد اليومية.

يساعد فيتامين هـ ومضادات الأكسدة الأخرى على منع الأكسدة في الجسم، حيث يمكن أن يحدث هذا الضرر عندما تتراكم الكثير من الجذور الحرة.

تنشأ الجذور الحرة من العمليات الجسدية الطبيعية والضغوط البيئية. ويمكن للجسم القضاء على العديد منها، ولكن المواد المضادة للأكسدة الغذائية تساعد على إزالتها أيضًا. ويمكن أن تسبب المستويات العالية من الجذور الحرة الإجهاد التأكسدي، مما يؤدي إلى تلف الخلايا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الأمراض المختلفة والمشاكل الصحية. لذلك يربط العلماء مبدئيًا بين تناول فيتامين E العالي وانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

تشير ” A 2016 review” إلى أن أحد مضادات الأكسدة الموجودة في فيتامين E ، وهو ألفا توكوفيرول، قد يلعب دورًا في الحد من خطر الإصابة بالسرطان. وعلى الرغم من ذلك؛ هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذا لأن النتائج كانت متناقضة بشكل عام.

اللوز وسكر الدم

هناك بعض الأدلة على أن اللوز قد يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. حيث إنَّ كثير من المصابين بداء السكري من النوع 2 لديهم مستويات منخفضة من المغنيسيوم، وقد ظهر أنَّ نقصاً شائعاً بين أولئك الذين لديهم صعوبة في إدارة مستويات السكر في الدم. فاعتقد العلماء أنه قد يكون هناك رابط بين نقص المغنيسيوم ومقاومة الأنسولين.

في دراسة أجريت عام 2011م، تناول 20 شخصًا من داء السكري من النوع 2 نحو 60 غرامًا من اللوز يوميًا لمدة 12 أسبوعًا. بشكل عام، رأوا تحسينات في: مستويات السكر في الدم، والدهون في الدم أو مستويات الدهون، وتوفر لديهم 76.5 ملغ من المغنيسيوم أو ما بين 18 ٪ و 24 ٪ من الاحتياجات اليومية للبالغين.

يقترح بعض الخبراء استخدام مكملات المغنيسيوم لتحسين ملامح السكر في الدم، لكن اللوز قد يوفر مصدرًا غذائيًا مناسبًا بدلاً من ذلك.

اللوز مساعدة في إدارة الوزن

يعتبر اللوز منخفضاً في الكربوهيدرات ولكنه غني بالبروتين والدهون الصحية والألياف. وفقًا لأحد الأبحاث الصادرة في عام 2015م، فإن تناول اللوز كوجبةٍ خفيفةٍ في منتصف الصباح قد يجعل الشخص يشعر بالشبع لبعض الوقت. ويستهلك الناس إما 28 غرام (173 سعرة حرارية) أو 42 جم (259 سعرة حرارية)، ويعتمد مدى بقاء شهية المشاركين منخفضة على كمية اللوز التي يستهلكونها. كما أنَّ الشعور بالشبع يمكن أن يساعد الناس على إنقاص وزنهم، حيث لن يكونوا مجبرين للبحث عن المزيد من الوجبات الخفيفة.

اللوز يعزز صحة العظام

يحتوي اللوز على الكالسيوم والمغنيسيوم والمنغنيز والنحاس وفيتامين K والبروتين والزنك، وكلها عناصر تسهم بشكل كبير في تحسين صحة العظام، لذلك أوصى الخبراء باللوز كوسيلة للحصول على بعض هذه المواد الغذائية.

المصدر: Medical Medical Today

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.