تربية مختارات مقالات

نصائح للأم في تربية أطفالها حال غياب الأب

في حال غياب الأب .. كيف تربي أطفالك ؟

كتبت/ رهف محمد

إن قوة التحكم بالذات مطلب اجتماعي وفردي لكل إنسان يعيش ولا زال يتفاعل مع مختلف فئات المجتمع، ويتعامل مع مختلف المواقف، وإن قوة تحكمه بذاته وهو وحيد في مواجهة تيارات الحياة لهو مطلب ضروري، والضرورة تبيح أي حظر يصير أمام المرء من تحديات لا بد أن يقاومها في وجه الحياة.

رسالتنا في هذه المقالة لكل امرأة تربي أطفالها وحدها حال غياب الأب لظروف تمر الأسرة بها، سواء سفر أو طلاق أو وفاة وغيره.

حيث المسؤولية والرعاية التامة والكاملة على عاتقها، وهذا تحد حقيقي ونتائجه عظيمة إذا عرفت كيف تقاوم هذا التحدي بالفطنة والحنكة والتجارب والمعرفة.
من المشاعر التي قد تواجه المرأة وهي بصحبة أطفالها وحدها وهي تربيهم وترعاهم، الإجهاد، والوحدة، والشعور بأن هناك شيئا ينقصها.

والتحكم بقوة بتلك المشاعر يجنب المرأة السلوكيات السلبية التي ممكن أن تؤذيها وتنعكس بشكل سلبي على أطفالها، ولا بد من التعامل مع كل المتغيرات بشكل جيد لتلبية احتياجات الطفل البدنية والنفسية والمستقبلية.

قبل الاهتمام بطفلك، اهتمي بنفسك جيدا، تعاطي مع أي أمر بشكل إيجابي ومرح، وخذي كل ما يصدر من المجتمع حولك من رسائل على أنها نصائح تفيدك وليس ضدك، ما يتماشى معكِ طبقيه، وغير ذلك دعيه بالهدوء.

جاء في مقال بعنوان: “خطوات لتربية طفلك وحدك” على موقع “مايو كلينك”، ومقال آخر يحمل ذات العنوان على موقع “بيرنتينغ كيرز”، نلخصه بما هو تالي:

إظهار الحب

أن تظهري الحب لطفلك يعني أن تمنحيه الحنان والدعم الكافيين دون شروط، بوقتك وكل ما لديك من نقاط قوة.

عمل جدول

من الضروري إنشاء جدول يومي لك ولطفلك بصحبتك كي تشغلين أوقاتكما معا دون أي ملل، بين اللعب والقراءة والأكل والترفيه وغير ذلك.

وضع حدود معينة

من الضروري شرح قواعد المنزل لطفلك، وتعليمه مبادئ السلوك القويم في التعامل معك وفي أداء المهام الخاصة به، مثل الاحترام، والهدوء، والتعاون وغير ذلك.

حاضنة للطفل

إن كنت تدرسين أو تعملين، فلا بد من توفير مكان لرعايته كالحضانة أو بيت الجدة، أو اي مكان مفيد تطمئنين منه، ولا تدعيه لأحد بشكل مُكره، لأنها مسؤوليتك.

لا تغضبين

لا تصرخين وتنفعلين بسرعة مع كل هفوة تصدر من طفلك وتظهرين عجزك لحل مشاكله والتعامل معه، تصرفي بروية وهدوء وحكمة، ولا تلومي نفسك ولا تتعبي أعصابك.

عدم تدليل الطفل

هذا لا يعني عدم دلاله بشكل مطلق، بل في أوقات تأديبه وتوجيهه عليك التصرف بذكاء في السيطرة على الموقف بنضج، ولا تفرطي بالموقف حتى لا تتراكم المشاكل.

تحمل المسؤولية

عودي طفلك على تحمل المسؤولية الكاملة حيث، أنت راعٍ في بيت زوجك ومسؤولة عن رعيته أيضا، ولا توكلي المهام الصعبة للأطفال وامنحيهم الأمان.

اعتناؤك بنفسك

إن الاهتمام بالنفس مطلب مهم للترويح عن النفس بالطعام الصحي، وممارسة الرياضة وغيرهما.

الاعتماد على الآخرين

اختلطي بمجموعات الأمهات وتثقفي وجددي معلوماتك سواء في العمل أو الأندية ولا تحصري نفسك بين الجدران، وهذا يعود بالفائدة عليك وعلى أطفالك.

البقاء إيجابية

صارحي طفلك في حال تعبك، اجعليه يشعر ويهتم ليتفاعل معك بشكل مرن في مختلف المواقف.

الاهتمام بالمراهقين

النقطة الأهم والأخطر هي الأطفال المراهقين حيث تربيتهم أعمق وأكثر شدة من الأطفال في المرحلة المبكرة.

أخيراً؛

عليكِ بأن تفيضي اهتماما وحبا لطفلك لأن غياب سندكما في حياته هو تحدي كبير، وتعليمه أن التحديات والمصاعب تمر بمنتهى المرونة، تخلق منه شخصية واعية مثقفة قيادية تعود عليه بالنفع في حاضره ومستقبله، فازرعي به الآن رغم أي شيء، حتى تصلح الثمرة.

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
احمد دلول
كاتب وباحث سياسي

7 Replies to “نصائح للأم في تربية أطفالها حال غياب الأب

  1. قراءة ممتعة عندما تتعرف على أهم النصائح التي يجب ان تسترشد بها الام في تعاملها مع اطفالها حال غياب الوالد
    شكرا كبير لكم لانكم وفرتم هذه المعلومات الجميلة
    لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.