سياسة مختارات مقالات

مانويل مسلّم يصف حماس وفتح بطائر له رأسين ومعدة واحدة

الأب مانويل مسلّم يدعو حماس أن تغسل عن جسمها وثيابها الدم الذي هرقته من فتح، وعلى فتح أن تغسل ما علق بجسدها من قذارة أوسلو


بقلم/ الأب مانويل مسلّم 

يحكى ان طائرا كان له رأسان ومعدة واحدة. أكل رأسٌ تفاحةً لذيذةً ورفض أن يُطْعِم الراس الاخر. اما الراس الثاني فوجد ثمرة سامّة ولما حاول أن يأكلها طلب منه الرأس الاول راجياً ألّا يفعل؛ لكنه أكلها لينتقم من أخيه. قتل نفسه وقتل أخاه.
ملاحظة: دولة البانيا وضعت صورة هذا العصفور على عَلَمِها.

شعب فلسطين مثل العصفور العجيب له رأسان: فتح وحماس. وجدت حماس ثمرة شهية في غزة؛ إنفردت بها وأكلتها وحدها. فتح بدورها وجدت ثمرة سامة هي ثمرة أوسلو. كانت تعرف أنها سامّة. وتعرف حماس أن هذه الثمرة سامّة؛ ترجّت حماسُ والشعبُ والاحرارُ فتح أن تمتنع عن أكلها خوفا من موتها وموت شعب فلسطين معهما. ولكنّ فتح بعِنادها وإصرارها على رأيها أكلت الثمرة.
شعب فلسطين دخل في مأزق خطير جدا بل قاتل. وجاءت صفقة القرن وهي بمثابة رصاصة الرحمة في يد أعدائنا لِتُجّهِزَ على فلسطين والفلسطينيين.

في الطبيعة، إزْرَعْ قمحا تحصدْ قمحا؛ إزرع شعيراً تحصد شعير. أعني بذلك أن الطبيعة لا تتغير؛ أما الإنسان وحده فيستطيع أن يتغير. بعد أن قرأنا صفقة القرن آخر صفحة من كتاب احتلال فلسطين بغية إقامة كيان لليهود فيها، أصبح لزاما على الرأسين أن يتغيّرا ويتحدا لمقاومة هذا السمّ الزعاف.

على حماس أن تغسل عن جسمها وثيابها الدم الذي هرقته من شباب فتح حين قرّرت الإستئثار بغزة وأن تغسل فتح ما علق بجسدها من قذارة أوسلو ويلتحما مع شعبهما وقيادتهما في مسيرة تحرر وطني. “هذا أوان الشدّ فاشتدّي زِيَم.”

كل فلسطين للفلسطينيين. وذلك يعني أن الوحدة التي أنادي بها هي وحدة الفصائل فيما بينها ووحدة كل الشعب الفلسطيني مع ترابه الوطني فلسطين. كل جهدنا ونضالنا وكفاحنا وصراعنا ودمنا ومعاناتنا هي لعودة شعبنا ليلتحم بأرضه وشعبه هنا في الوطن، وليس من أجل إقامة دولة على حدود الرابع من حزيران 1967. بل يعني وحدة شعبنا في الشتات والمخيمات داخل الوطن وخارجه مع ترابه الوطني.
فأهل مخيم الجلزون وبلاطة وعسكر وعين شمس وشعفاط والدهيشة والفوّار وغزة وكل اللاجئين في الأرض المحتلّة سنه 48 والشتات كله، يجب أن يعودوا الى مدنهم وقراهم التي خرجوا منها.

كل واحد يعود الى أرضه وإن لم يجد بيته. فالأرض هي الوطن.

أنادي حماس وفتح ومنظمة التحرير وكل الفصائل والمستقلّين والشعب أن تَكُونَ هذه الأفكار وغيرها هي شرارة انطلاق نار المقاومة والكفاح بجميع أنواعه لسحق هذه الهجمة الصهيونية والأصولية المسيحية على فلسطين وتمزيق كل الاتفاقات ومعاهدات السلام والتطبيع.

هكذا ندوس على وعد بلفور وقرار التقسيم وقرار الإعتراف بدولة إسرائيل وكل ارهاصات أوسلو وجميع قرارات ضَمّ القدس وتهويدها واستمرار احتلال الأرض وتدنيسها بالمستوطنات. ونهيّئ الطريق لعودة أبنائنا من شتاتهم.

وننادي شباب العرب مسلمين ومسيحيين أن يكونوا اليوم بناءً مرصوصاً من أجل تحرير القدس والاقصى والقيامة وسائر المقدسات. لا نريد منهم أن يحاربوا حربنا فنحن فينا الشجاعة والكفاءة والعنفوان للتصدي لهذه الغزوة الاستعمارية الهمجية.
ننادي حماس والجهاد والشعبية وسائر الفصائل في الوطن والشتات أن تلتحم هي وسلاحها مع فتح وسلاحها. كما ننادي فتح أن تعود الى ميثاقها الوطني الأصيل وسلاحها لتحرير كامل التراب المقدس في الأرض المقدسة.

الشعب قوتكم وسَنَدكم وصلابَتُكم وفي الشعب كنوز الثورة كلها.

اقرأ/ي تسريبات مخترعي صفقة القرن .. للكاتب توفيق ابو شومر

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.