موسوعة روافد بوست

مانويل مسلم

الأب مانويل مسلم

هو صاحب المقولة المشهورة “إن هدموا مساجدكم ارفعوا الأذان من كنائسنا”، حيث قالها أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في عام 2014م.

هو رجل دين مسيحي، مهتم بالشأن السياسي والديني في فلسطين، ويشغل عضو الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات، وقد شغل من قبل راعي كنيسة اللاتين في مدينة غزة.

وعُرف بمقاومته للاحتلال الإسرائيلي ومناهضته للسلطة الفلسطينية، ودافع بشكل كبير عن المقاومة الفلسطينية، وقد جعل من مؤسسات المسيحيين أماكن لإيوان الغزيين أوقات الحروب الإسرائيلية على غزة. كما عُرِف بعلاقته القوية مع حماس وتأكيده على أنها جزء أصيل من الشعب الفلسطيني وتعبير فصيح عن خيار الشعب الفلسطيني الرافض للاحتلال.

ولد الأب مانويل حنا شحادة مسلّم يوم 16 نيسان/أبريل 1938م، في مدينة بيرزيت في فلسطين المحتلة. وتلقَّى تعليمه الأساسي في بيرزيت، ثم التحق بالمعهد الإكليريكي في مدينة بيت جالا عام 1951م، فدرس علم اللاهوت والفلسفة، وتخرج عام 1963م.

وبعدها صار كاهنا لرعية عنجرة بالأردن، ثم صار كاهنا لرعية جنين في فلسطين المحتلة، ومدرسا للتعليم المسيحي في مدرسة تراسنطة في مدينة الناصرة في أراضي ال48.

وفي العام 1975 أصبح مانويل مسلم كاهنا للرعية الكاثوليكية في الزبابدة في فلسطين، ثم كاهنا للرعية الكاثوليكية ومديراً لمدارس اللاتينية في غزّة في الفترة من 1995 إلى عام 2009، وفي ذلك العام تقاعد في مسقط رأسه ببيرزيت.

تولى الأب مانويل عضوية ورئاسة العديد من المؤسسات الناشطة في مجال مقاومة الاحتلال والدفاع عن القضية الفلسطينية داخل وخارج فلسطين. وعضو مجموعة العمل الوطني التي أوجدها الرئيس محمود عبّاس لدعم غزّة عقب استيلاء حركة حماس على السلطة فيها، وهو عضو في الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، ورئيس للهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين (حكم)، وعضو في هيئة العمل الوطني غزة، وعضو مؤسس في معهد بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات في غزة، وعضو مؤسس في لجنة كسر الحصار المفروض على غزة، وعضو ناشط أيضا في لجان مهتمة بالمصالحة الوطنية الفلسطينية.

 

إعداد: سوار العربي

خاص ل: موسوعة روافد بوست

المصدر: د. أحمد يوسف، الأب منويل مسلم: أيقونة وطن، ط1، غزة: معهد بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات، 2019م.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.