أدب و تراث مختارات مقالات نصوص أدبية

طرق الباب – خاطرة أدبية بقلم الشهيدة ريما سعد

بقلم الشهيدة: ريما سعد

طرق الباب 

فتحته لكني وجدت بابا خلف الباب

تعجبت!!!

نظرت قائلة الباب الأول فتح ولكن

هل سيفتح الآخر؟؟

بعد قليل 

وجدته مفتوحا

ألقيت بناظري خلف الباب 

فوجدت ما كنت احلم به

ما كنت اتمناه 

اغمضت عيني وفتحتها متعجبة 

هل هو حلم ؟ هل عاد يراودني ذاك الحلم مرة اخري 

ام هو حقيقة؟

فجأة سمعت صوت أمي تناديني 

فتركت الباب وذهبت..

نعم هي صديقتي 

أتالم لرؤيتها.. تتألم 

هي نِعم الصديق 

لم أتعرف عليها منذ مدة طويلة..
كانت تعرف 
حاجتي قبل أن أنطق بها 

يا ليت كل الأصدقاء 

مثلها 

فالطرق تتقاطع 

وأخاف أن يتقاطع طريقي مع طريقها وتقطعنا الطرق 

فلا نعود نلتقي 

هل سنفترق ؟

هل الفراق حتميا

وللحديث بقية…

 

 

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0