أقلام وآراء مختارات مقالات

منصات محمضة استشهاد.. (شرين) كشفتها..! – بقلم: هشام عزيزات

منصات محمضة استشهاد.. (شرين) كشفتها..!

بقلم/ هشام عزيزات – الأردن

على منصات تثار الطائفية وشعلتها “شرين” المسيحية، لا يجوز الترحم عليها نطلق صرخة لمفكر من هذه الامة. قالها قبل ازيد من ٨٠ عامها ودفع ثمنها باستشهادة عام ١٩٤٩ وهو المسيحي من لبنان الكبير.. (كلنا مسلمون لرب العالمين فمنا من اسلم بالقران الكريم ومنا من اسلم بالانجيل المقدس ومنا من اسلم بالتوارة ومنا من اسلم بالحكمة).

ونعتبر ما نشهده، من اثارات محمضة، ما هو الا فشل للقبضة الحديدية الصهيونية، وانتصار لثورة الأقصى، عمدته الشهيدة المسيحية الفلسطينية القومية شرين ابو عاقلة، ونترحم على كل شهداء الامة من الماء إلى التراب ومن الحد للحد ومن الصفة إلى الافق الغربي.
ونقول بلا وجل وركب ترتج، ومع اول طلقة مقاومة ونقطة دم لشهيد سبقت شرين ابو عاقلة، سناء المحدلي من الجنوب اللبناني المحرر بالمقاومة ومسقطة اتفاقية ١٧ ايار.. سورية الكبرى مقابل اسرائيل الكبرى والباقي عند عواصم العروبة الدايخة.
والمنصات المحمضة تدور عليها الدوائر تعرضت لمزيد من الانكشاف بالجنازة المهيبة التي اقامها كاهن وشيخ والشهيد حبيب الله ينطلق ردا على الافواه الجائعة لطعام محمض مهيأ تاريخيا .
وبرهانا لايقبل اي تشكيك، انا وحدة المقاومة الفلسطينية في الداخل وفي عموم فلسطين هي الرد علي تهويد فلسطين وتغير معالم الأقصى والقيامة التاريخية والقانونية ومشروعات الاستيطان والتشريد واغتيال الحياة..!

الاستشهاد وفق المفهوم القومي برهانا اخر” على انا الدماء التي تجري في عروقنا ليست ملكا الا للامة متى طلبتها وجدتها”
ولروحها السلام ولكل الشهداء وانا لله وانا اليه راجعون والشهداء احباب الله لا يموتون وهم الانبل من البشر.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0