تطوير ذات فكر فلسفة مختارات مقالات نصوص أدبية

كيف سيتخلص البشر من انقساماتهم بين بعضهم بعضا ؟

بقلم/ رزان السعافين

إن الانقسام الواحد يولد المزيد من الانقسامات، كيف سيتخلص البشر من انقساماتهم بين بعضهم بعضا وهم في الحقيقة منقسمون على ذواتهم.
بالفعل، كثير من البشر، منقسمون في داخلهم، نرى التناقض في السلوك عادة، والقناعات خلاف التطبيق، والأقوال غير الأفعال، والانتماء دين مقدس، والعادات أعراف تحكمهم، والشائع هو النبراس، والظنون هي الحقائق، والمنطق يتعارض مع المرونة.
كل شيء بات شائكاً، والدروب بلا مسلك سهل!
الطرق وعرة، واجتيازها مستحيل، بل يجلب المزيد من الصعاب !
أنا أنتمي إلى اللا انتماء، فلسفةٌ من ينبوع القلب، نحو الخلاص الفردي، بعيداً عن كل الثنائيات المنشرخة في هذا الكوكب، وحتى بعيدة كل البعد عن مفهوم التجرد المرهق، المعتبَرُ بنظري هروب المثاليين نحو واقعية أخرى ابتدعوها آخراً، كي يعيشوا دور بطولة الوحدوية والسلام والحق في عالم معاني الأشياء.
عش كما أنت، اتعب في ذاتك مع ذاتك لأجل ذاتك،
تعمق في تأملك لمغامرة وجودك على هذا الكوكب، الذي جئت إليه ليس بإرادتك، لكن لعبة الوجود ورحلة الاكتشاف لأعماق الأشياء حولنا هي الإرادة الخالصة!
كن أنت، ولا تكن غيرك، تذكر جيداً أنك كلما كبرت عاماً يعني اقتربت أكثر من نهاية التواجد الفعلي هنا في هذه الدنيا، فاغتنم الفرصة، وانهل الخير من كل جانب، واعلم تماما مهما تعمقت في علاقاتك بالكائنات أو الجمادات أو المعاني في رحلتك الأرضية، فستلقى الله فرداً.
تذكر وانهض من حفرة الانقسامات بمختلف أشكالها وهيئاتها ومعانيها.
أنت إنسان قبطان سفينة ذاتك، فلا تُضيّع فرصتك من الاستمتاع بماهية وجودك الكوكبي، وانهض قبل فوات الأوان !

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0