أسرة وطفل تربية تطوير ذات مختارات مقالات

ماذا لو نظرت إلى نفسك بالمرآة

 

بقلم/ إسراء الشيخ

حدثتني صديقة حول تجربة قامت بها قبل سنوات مع مجموعة من اليافعين تدربهم في “مركز مكاني” – موجود في الأردن- .. ذات يوم أخبرتهم أن أحد المشاهير سيقوم بزيارتهم ولم تذكر لهم اسمه وتركت لهم التخمين ،وبطبيعة الحال ، كان التخمين يحوم حول مشاهير الفن والتلفاز ،وكأقصى حد منهم من خمن أسماء بعض الدعاة المعررفين آنذاك .. جاء اليوم الموعود ،وأخبرتهم أن هذا الشخص “المشهور” ينتظر في الغرفة وأنها ستبدأ بإدخال اليافعين له بالترتيب واحدا واحدا حتى يتاح لكل منهم فرصة الجلوس معه .. وحين أدخلتهم ..كانت المفاجأة .. في صدر الغرفة كان يوجد مرآة كبيرة تتيح للشخص أن يواجه صورته بمجرد دخوله .. وقالت لهم المدربة .. “هذا هو المشهور .. إنه أنت .. ولك حرية الحديث معه ” .. المفاجأة الأكبر كانت ردود الأفعال من قبل اليافعين .. منهم من بدأ يصرخ بنفسه في المرآة “إنت ليش متعبيتني هيك ” ،ومنهم من بكى بمجرد رؤية عينيه في المرآة ،ومنهم من صمت لدرجة لم يستطع أن يواجه نفسه بحرف واحد !! .. هنا نتحدث عن يافعين تتراوح أعمارهم ما بين العاشرة والسادسة عشر تقريبا ، شبوا على عالم الإعلام والتلفاز وكثرة المدخلات والمشتتات والمقارنة مع آخرين اعتقدوا أنهم النماذج التي يجب أن يحتذى بها .. ونسوا أنفسهم مع مضي الأيام ..ولم يعد أحد منهم قادر على مجالسة نفسه ومواجهتها أو حتى الأنس بها .. التجربة فيها أبعاد نفسية واجتماعية أعمق مما نعتقد .. والسؤال المطروح الآن لكم أنتم .. ماذا لو نظرت إلى نفسك بالمرآة !؟ طيب ماذا لو التقيت بنفسك في الطريق !؟ بم ستحدثها !؟أو ماذا ستفعل !؟

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0