سياسة مختارات مقالات

مع مقابلة الملك مع cnn!

مع مقابلة الملك مع cnn!

بقلم/ هشام عزيزات

بالقدر الذي كانت الانظار والاصوات والاقلام في جهات الارض الاربعة تتهيأ لخطف نجاحات زيارة الدولة للملك لامريكا وتجييرها ل( س، وص) … بالقدر ذاته كانت هنالك محاولات لخطفها محليا واستبدال حضورها الطاغي، وبكل مفصل وحركة ونقاش وحوار وعرض لوجهة نظر الاردن باحداث الاقليم،.. بحدث محلي، منتظر، مرتقب ومرصود، الا وهو تطورات الوضغ الوبائي اولا، او حراك لجنة ٩٢ وخروج الأعضاء بتصريحات حول قضايا خلافية اشكالية من شأنها اثارةالحساسيات والمناكفات الغير محمودة العواقب ثانيا وثانويا ،ولما لم ينجز بعد على صعيد اللجنة، او على صعيد ومسارات الحياة العامة في الاردن في اي شيء يتوافق والمرحلة او يفترق عنها .

الذي يقودنا إلى هذا الاستهلال، الذي يستجلب الحوار والحوار انه ، في التحليل الاخير هناك عمق هو بالضرورة عمق مقابلة الملك الخاصة مع قناة cnn، ومذيعها الاشهر فريد زكريا، وما استمعنا اليه من معلومات وتحليلات غابت عن البال واعادتها للبال حكمة الملك وسرعة الملاحظة والبداهة ومحاولة المذيع الفاشلة، ان يسوق الملك لمطبات وحفر لها اساسا علاقة وتماس مباشر مع احداث ٣ نيسان الماضي” والحرب على غزة والصراع الاسرائيلي/ الاسرائيلي الذي وصفه.. ” بدا ان هناك حربا داخل اسرائيل منذ عام ١٩٤٨م “… لم نتصورها، في اي لحظة وظرف. لكنها قابلة للتحقق.

ان حاولنا فصل عرى الكلام” عما اصاب الاردن في ٣ نيسان لا نجد وصفا كوصف” سيدنا”.. (اذا كنت من الاسرة المالكة فلديك امتيازات ومحددات والسياسة محصورة بالملك فيما اشخاص حاولوا الدفع بطموحات اخي لتنفيذ اجنداتهم الخاصة) فماذا يمكن ان تضيف او تعلق وتحلل والمقابلة ان اردنا ان لاندخل في الاطالة تختصرها الايضاحات اعلاه للملك عما جربنا به، وقد امتنع عن تجريم اخاه باحالة الامر ليكون امرا اسريا بحتا. يجري علاجه.

اما في مفصل اسرائيل والحوار الذي قاده مذيع cnn فكان الجواب الملكي قولا فصلا، وميزة الجرأة، في الاجابة تدخل في سياق.. اذا اردت ان تحارب عدوا فاعرف بيته عن قرب “الاضافة النوعية وعلى لسان الملك” فكانت الاسابيع الثلاثة من حرب غزة خسارة للارواح وماس للجميع ” وكانت مختلفة عما سبقها او سيليها من حروب ، واي دارس استراتجي بامكانه، ان يصل إلى هذا التحليل خصوصا ان اسرائيل ليست مجتمعا متجانسا وذات ارومة اجتماعية واحدة، بل عدة اثينات واعراق واجناس ولغات وهويات.. يكون الملك يراهن على حالة انقسام افقي وانقسام عامودي… هو اهون الشرين بالنسبة لإسرائيل، التي اكتوت بنار الحروب !

القصد انك حين تشاهد المقابلة، تشدك من اول دقيقة بث إلى لحظة وهو ينهي المذيع مقابلته ب ختامها مسك ، ولا تشعرك بالملل لحرص طرفيها، على الابتعاد عن التكرار والاسفاف والاغتيال والابتعاد، الاهم هو خلو سياق المقابلات المعتادة وهو الاستفزاز مقابله استفزاز والاستعراض والغوض كثيرا في الثنايا وتفاصيل التفاصيل، التي لا تنقص او تزيد من القيمة المضافة للمقابلة، التي حدثت بعد انقطاع لا ناقة ولا جمل بها ان لجانب الملك او cnn .

هذا يكملة ويضيف اليه، ان المقابلة المتلفزة اكملت ما انتهت الية ٥ ايام من زيارة الدولة للملك لامريكا وسيل من اللقاءات المنوعة مع اقطاب الادارة الامريكية التي وصفها (بان مباحثاتي مع الرؤساء الامريكيين مثمرة ومبينة على الاحترام).. وعدم التدخل في شؤون والبناء الاستراتيجي والشراكة خدمة لشعوب الاردن وامريكا والمساهمة في السلم الاهلي والعالمي.

وكانت الحجة والتحليل العميق سبيل المقابلة، إلى العقل والضمير فانا اقدم ما اشعر، انه الاهم بدلا من الصوَت العالي والتنظير من على المنابر او البيانات الصفراء او المواربة وان اشرع للخيال والوهم ما هو نقيض لتقاليد الحكم وفلسفة ادارة البلد.
.

كل الذي يمكن ان يقال، الان عن المقابلة انها للحقيقة ومن الحقيقة وصوبها ولهذا كانت حقيقة ما سيصل اليه لبنان الهاجس الملكي حين رفع الملك صوته.. (ماذا يفعل المجتمع الدولي عندما تصل ازمة لبنان اسوأ حالاتها) رح بنضرب كف بكف ونتلو العوض بسلامتكم، فتركنا الاخ يأكل لحم اخيه بلا رحمة ولا فتوى ولاتشريع دولي يوقف حمامات الدم التي يجري اعدادها.

والاردن قبل المقابلة عند الاخر اشي وما بعدها اشياء وأشياء والخطر ان المقابلة اكملت الزيارة حين افصح وفي شان التسوية في المنطقة انه “يسمع اصوات من فلسطين واسرائيل تشير الي استعدادهم لاعادة ضبط العلاقة بينهما” وفي وقت تعيد ملحمة العصر، ان راس مال الاردنيين انهم والمستقبل صنوان وهم على حالهم بالعقل المعروف عنهم وما تغيروا وما بدلوا.

هذا الاردني الخالي من الملوثات والذي ركبت على رقابه واكتافه احمال ثقال والتي لن تحجم او تصغر منه، بل سيكون قد الاحمال التي ترميها الاحداث عليه وعلى مستويات التحدي.
والاهم تحدي السلام لان القدس للاردنيين والعرب والمسلمين ولكل الشعوب هي مدينة للامل والسلام مثلما الاردن بلد الامل وبلد السلام وسنستمر.!

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0