سياسة مقالات

البديل .. وما يحدث يثير الاستغراب

البديل .. وما يحدث يثير الاستغراب
الكاتب والباحث/ ناهض زقوت

المرجل يغلي .. والنار متقدة .. فلا تساهم بشعلة
الفكر بليد .. والأفكار متبلدة .. في زمن بليد
لم يكن لدي رغبة في الكتابة في موضوع نزار بنات، ولكن ما حدث عقب وفاته من تداعيات خطيرة، جعلتني أقف متسائلا عن الاسباب التي دفعت أطراف عديدة بالهجوم
السافر على السلطة وحركة فتح، وكمية التحريض، مما يثير الريبة والاستغراب.
نعم هناك إنسان فلسطيني قتل .. ونحن ضد قتل الانسان الفلسطيني مهما كان ومن أي طرف كان، ونحن مع حرية الرأي والتعبير لأقصى الحدود دون ردح وشتم وتخون.
إنسان قتل .. نعم .. والقاتل يقدم للمحاكمة وينال جزاء فعلته مهما كان منصبه.
من غير الطبيعي أن يكون هناك هجوم كبير على السلطة، من أجل إنسان مات في المعتقل، وثمة عشرات ماتوا في معتقلات أخرى ولم نسمع صوتا.
أن تخرج الامم المتحدة تطالب بالتحقيق
أن تخرج الخارجية الاميركية تطالب بالتحقيق
أن يخرج الاتحاد الاوروبي يطالب بالتحقيق
أن تخرج منظمات حقوق الانسان محلية ودولية تطالب بالتحقيق
ان يخرج بعض العربان يطالبون بالتحقيق
أن تفتح فضائيات بثها المباشر لتغطية الاحداث
أن يتجند عدد من الكتاب والمثقفين للمطالبة بالتحقيق، وبالهجوم على السلطة ورئيسها.
كل هذا ألم يجعلكم تفكرون لماذا، وما هي الاسباب والتداعيات؟ كل هؤلاء مع الحرية وحقوق الانسان، وهم أشد الناس قتلا ؟؟؟؟؟!!!!!.
وسبحان الله لم نسمع تلك الأصوات تطالب بالتحقيق في مقتل زعيم الشعب الفلسطيني ياسر عرفات رحمه الله، وتخرج اليوم بكل قوتها الصوتية لتطالب برحيل الرئيس والغاء اوسلو، مما يعني الغاء السلطة.
اذن نزار بنات قتل ليكون أداة لتنفيذ مآرب أخرى تسعى لتدمير السلطة وخلق البديل، والغاء اوسلو لتوقيع صفقة القرن، تلك هي المعادلة المغيبة.
إن أية جريمة قتل يكون ورائها هدف، ومن هو نزار بنات على المستوى المحلي والاقليمي والدولي لكي تخرج كل هذه الاصوات لتطالب بالتحقيق من أجله.
وهنا سؤال: هل كان هجوم نزار بنات مبرمجا ومدفوعا في هجومه على السلطة من هذه الاطراف، واليوم خرجت تدافع عنه؟، أم هم واعوانهم قتلوا نزار بنات ليكون كبش لما يخططون له من هجوم على السلطة وقيادتها.
إن فتح عمود الخيمة .. وكل القوى السياسية الفلسطينية يدركون ذلك جيدا .. وإذا سقط العمود .. سقط المشروع الوطني وتبعثرت القوى السياسية جمعاء.
إن من بديهيات السياسة والقانون، أنه إذا اردت عقد اتفاق دولي جديد عليك أن تلغي القديم وكل ما ترتب عليه، لكي توقع اتفاقا جديدا بشروط جديدة ونظام سياسي جديد.
لذلك يطالبون اليوم باسقاط فتح والسلطة وقيادتها، حتى يتم احلال البديل مكانها بسلطة جديدة وباتفاقية جديدة، هذا هو الهدف لمن لم يدركوا بعد أسباب مقتل نزار بنات، ويتم تحريضكم بالعاطفة وليس بالعقل للخروج في مظاهرات تطالب برحيل قيادة السلطة لأن وجودها مع اتفاقية اوسلو، يعني عدم وصول البديل إلى الحكم.
اللهم فشهد أني بلغت
غزة: 28\6\2021

 

 

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0