تربية مختارات مقالات

إرشادات ونصائح لطلبة الثانوية العامة “2021 ” وأولياء الأمور

إرشادات ونصائح لطلبة الثانوية العامة “2021 ” وأولياء الأمور
بقلم/ د. فتحي سليمان كلوب
ابني الطالب / ابنتي الطالبة:
نظم وقتك جيدا.. ركّز على الكتاب الوزاري.. التزم بالتدابير الصحية المتخذة ضمانا لسلامتك. أقرأ تعليمات ضبط الامتحان جيدا.
أعزائي أولياء الأمور: وجّهوا، وأرشدوا، وحفّزوا.. لا تعرضوا أبناءكم لمزيد من الضغوط.
تبدأ يوم الخميس24 /6 /2021 امتحانات الثانوية العامة، ويخرج أبناؤنا في كل محافظات فلسطين، يحدوهم الرجاء والأمل، ويملأ قلوبهم التفاؤل والطموح ويستشرفون فجر المستقبل المأمول.
و الله نسأل أن يوفقكم ويسدد خطاهم ويفتح عليكم فتوح العارفين، وييسّر لكم كل عسير، وتقطفوا ثمرة جهدكم وصبركم، وتزف إليكم بشريات النجاح والتفوق.
ابني الطالب / ابنتي الطالبة:
1. اعقلها وتوكل أي خذ بالأسباب، فما عليك إلا أن تحافظ على أداء صلاتك، وتؤدي واجبك، وتستذكر دروسك متوكلاً تاركاً النتائج على الله.
2. ركز على الكتاب الوزاري وتجنب القراءة من أكثر من مصدر أو كتاب أثناء الامتحانات، فربما تحدث كثرة الملخصات والمذكرات قبيل الامتحان تشتتاً وإرباكاً، وتقلل استراتيجية التذكر واستدعاء المعلومات .
3. ركز على ساعات الصباح في المواد النظرية فكل الدراسات التربوية تشير إلى أن أفضل وقت للاستيعاب والفهم هو وقت الصباح.
4. اختر طريقة المذاكرة التي تناسبك وتناسب طبيعة المبحث الدراسي، ويجدر التنويه بأن الأسئلة من نوع ” اختيار من متعدد” يستلزم قراءة واعية متأنية تحليلية ما بين السطور.
5. اختر المكان المناسب للدراسة من حيث الراحة والهدوء والإضاءة والتهوية المناسبة والبعيد عن الصخب والضوضاء، وحبذا لو قمت بتغيير المكان والجلسة.
6. احذر من ضياع وقت اليوم الأول الذي ترجع فيه من الامتحان لأن استثماره يوفر لك الراحة النفسية المبكرة ويشعرك بالإنجاز المبكر الأمر الذي يجعلك تقرأ بقية الوقت بهدوء ودونما توتر أو ضغوط .
7. لا تنس نصيبك من الترويح أو الراحة، وخذ استراحات متقطعة ، فالقراءة المتواصلة تسبب لك الإرهاق وتضعف قدرتك على التركيز، فأخذ قسط من الراحة (8 – 10) دقائق بين ساعات المذاكرة أو (15-20 ) دقيقة بعد الانتهاء من وحدة دراسية كاملة من شأنه أن ينشط ذاكرتك، ويسهم في تركيزك ويزيد في تحصيلك .
8. لا تسلم نفسك للوساوس فقد تشعر بأنك لا تحتفظ بالمعلومات أو تتصور أنك نسيت ما ذاكرته ، فهو شعور طبيعي قد يحدث مع كثير من الطلاب حتى المتفوقين.
9. ابدأ بالسهل ثم انتقل تدريجياً إلى الموضوعات الأكثر صعوبة لأن مذاكرة ما تعرفه أو السهل يشجعك على الاستمرار، و يسبب لك الراحة لأن ذلك سيشعرك بأنك أنجزت الجزء الأكبر من المادة.
10. استخدم استراتيجيات التذكر بكتابة أهم النقاط في الدرس أو تظليلها بلون مغاير أووضع خط تحتها .
قبل البدء بالإجابة:
1. سَمِّ اللَّهَ واستحضر مما تحفظ من الأدعية المأثورة” ” رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي ” اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً ، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً ” .
2. ألق نظرة مبدئية سريعة على الأسئلة في بداية الامتحان وهنا أنصح عدم استهلاك الكثير من الوقت في تقليب الورقة إذ لا يعقل استهلاك( 15 أو20) دقيقة قبل الشروع في الإجابة، ويكفي وقفة متأنية عند تحديد السؤال الاختياري الذي تود الإجابة عنه .
3. ابدأ بإجابة السؤال الذي تستأنس به وتستسهل الإجابة عنه .
4. اقرأ السؤال قراءة متأنية وفاحصة ودقيقة لتتعرف المطلوب من السؤال قبل الشروع في الإجابة.
5. وزّع الوقت على الأسئلة، مع ترك وقت للمراجعة ، وينصح بعدم الاستغراق في استهلاك الوقت حال استعصت عليك إجابة أحد أسئلة ” الاختيار من متعدد”، وقد يحدث ذلك في مباحث كالفيزياء والرياضيات أو أية مادة أخرى.
6. احرص على الكتابة بخط واضح ومقروء، وتنظيم إجابتك في دفتر الإجابة .
7. لا تكترث بمن يسلم قبلك كراس الإجابة .
8. راجع إجاباتك قبل تسليم الورقة، فكثير من الطلبة من تبين لهم نسيان سؤال أو فرع نتيجة الضغط أو الاستعجال.
9. تجنب مراجعة الامتحان الذي انتهيت منه مجرد وصولك إلى بيتك ، فالوقت المستهلك في المراجعة لا يجدي ولا يفيد، ومن الأجدى استثماره للامتحان التالي.
10. كن متفائلا مستبشرا بالنجاح، وتفاءلوا بالخير تجدوه.
عزيزي ولي الأمر:
يمارس بعض أولياء الأمور في أحايين كثيرة دون قصد ضغوطاً على أبنائهم يدفعهم إلى ذلك الأبوة الحانية أو الأمومة الدافئة ، والحرص المفرط على مستقبل أبنائهم أو رغبتهم في تفوقهم أو حصولهم على نسبة مشرفة، وربما هذا يضاعف الضغوط النفسية على أبنائكم ، ويعكس آثارا سلبية على أدائهم وتحصيلهم، ويشعر الطلاب وبخاصة المتفوقون منهم أنهم امام مسئولية جسيمة ملقاة على كواهلهم لأن الأبناء يرغبون في تحقيق آمال آبائهم وأمهاتهم .
ولا يعني هذا بأي حال من الأحوال عدم تدخل الآباء والأمهات، فما زال الطالب في حاجة إلى دعوة صالحة من والديه، ويحتاج لمؤازرتهم وإرشادهم وتوجيهاتهم في تنظيم وقتهم، وتحفيزهم على الدراسة والاجتهاد، وتفريغ وتطهير ما يعتريهم من التوتر والقلق، وتوفير جو مناسب لدراستهم، ودعمهم وتشجيعهم المعتدل دونما إفراط أو تفريط ، وتقديم وجبات غذائية متوازنة ومشروبات تمدهم بالطاقة المتجددة.
Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0