سياسة مختارات مقالات

وحدة اليمام: تأثير الجبهة الشعبية في نسف الاستراتيجية الأمنية لاسرائيل 

وحدة اليمام:
تأثير الجبهة الشعبية في نسف الاستراتيجية الأمنية لاسرائيل 

نائل ابو مروان – كاتب ومحلل سياسي
وحدة اليمام 
هي وحدة الاستيلاء النخبوية الكبرى في “إسرائيل”، وتتبع لشرطة حرس الحدود وتتخصص في “محاربة الإرهاب”، حسب مفهوم الكيان الإسرائيلي . وحسب المفهوم الفلسطيني تعتبر وحدة جرائم حرب تأسست عام 1974 على يد ضابط حرس الحدود الرقيب حاييم ليفي، من خلال تكليف الضابط رؤوبين ياعكوف (نمرودي) بإنشاء وحدة الاستيلاء، وذلك من أجل التصدي لعمليات الخطف والمساومة.

تأسيس وحدة اليمام
بعد تأسيس الوحدة، ألقيت عليها مهام مثل “الحرب على الإرهاب”، حسب تعريف اسرائيل للمقاومة الفلسطينية . ومهمات شرطية خاصة، وحظيت بسمعة حسنة بسبب عملياتها الناجحة، حيث تعتبر اليوم من الوحدات المهنية والجيّدة على مستوى العالم، على الرغم من ميزانيتها الصغيرة نسبيًا.

ورغم أن اليمام تشبه الوحدات التابعة لجيش بتنظيمها وقدراتها، إلا أنها وحدة تعمل في إطار شرطة “إسرائيل”، وتتبع مباشرة للقيادة المركزية لحرس الحدود (مشمار هجفول).

وتتكون الوحدة من المحاربين القدامى الذين خدموا في وحدات قتال النخبة في الجيش “الإسرائيلي” ويرغبون في مهنة ضمن سلك الشرطة، حيث أن شرط الانضمام الأساسي هو وجود خبرة قدرها ثلاث سنوات من الخدمة كجندي مقاتل (عادة كمقاتل في وحدة خاصة). تتكون من وحدات ميدانية 3: “عوجين”، “أوفيك”، “كنعان”. الفصيلين الأولين مختلطين، من الأفراد المستعربين والأفراد العاديين، أما فصيل “كنعان” فهو فصيل للمستعربين فقط.
رغم استقلالية الوحدة في العمل، إلا أنها تُنسّق مع الجهات العسكرية الأخرى مثل: جهاز استخبارات أمان، وجهاز الشاباك الذي يزودها بالمعلومات الاستخباراتية الدقيقة ، تتشارك المهام الميدانية مع وحدة “دوفدوفان” في الضفة الغربية.
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تأسست عام 2000. كان اسمها قوات المقاومة الشعبية وتم تغيير اسمها لكتائب الشهيد أبو علي مصطفى في عام 2001.

6/7/2004 هذا يوم تاريخي على دولة إسرائيل وأجهزتها السياسية والأمنية ويعتبر عام الانقلاب في مفهوم الاستراتيجية الأمنية والسبب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين . المدينة. نابلس الضفة الغربية . يامن طيب فرج وأمجد عبد اللطيف مليطات الشهير بـ”أبي وطن” القياديان في الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
اليمام تستعد في أكبر عملية لها للنيل من يامن طيب فرج أحد أخطر المطلوبين لدولة اسرائيل المتهم بعشرات العمليات الفدائية. لقد تغير المفهوم الأمني في ذلك اليوم وتعلم القادة في اسرائيل درسا عصف بمفهومها الاستراتيجي الأمني.
معركة غير متكافئة العدد والعتاد .. استخدم فيها العدو الصواريخ والقذائف النارية والرصاص المكثف من طائراته ودباباته وجنوده ومن كافة المحاور.
دام الاشتباك أكثر من أربع ساعات أوقع خسائر فادحة بصفوف قوات اليمام مدعومة بوحدات الجيش فقتلوا الضابط المسؤول الأول عن و وحدة اليمام المعروف باسم نمرود وقتل العديد من الجنود وإصابة عدد أخر بجروح في عملية معقدة . تمكن فلسطينيان فقط للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من نصب كمين محكم تم الإعداد بذكاء . كان عنصر المفاجأة ذات تأثير كبير على القيادة العسكرية الإسرائيلية . يامن طيب فرج وأمجد عبد اللطيف مليطات الشهير بـ”أبي وطن” القياديان في كتائب أبو علي الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
وقعت وحدة اليمام الخاصة في كمين ومفاجأة تم الإعداد لها من اثنان فقط من مقاتلي الجبهة الشعبية. كان لهذا الحدث التغيير الكبير لوحدة اليمام ونسف المفهوم الأمني والامني الاستراتيجي في مفهوم القتال والإعداد للوحدات الخاصة في إسرائيل الذي ما زال يدرس في المعهد الأمني الاسرائيلي . وعليه تم تغيير مفهوم الانضمام إلى وحدة اليمام ليكون أكثر صرامة في الاختيار والتدريب والإعداد والتسليح. لدرجة في الأعوام التي تلت تلك الحادثة كان اختيار العناصر للوحدة صعب جدا.

في عام 2007، تمكن 7 فقط من أصل 800 مرشح من الوصول إلى الوحدة بعد الدورة الصعبة، أمّا في عام 2016، تمكن 20 فقط من أصل 1500 مرشح من اجتياز برنامج الفحص والتدريب.

Facebook Comments Box

Share and Enjoy !

0Shares
0 0